قتلى وجرحى في قصف واشتباكات بالشمال السوري

قتلى وجرحى في قصف واشتباكات بالشمال السوري

03 يوليو 2019
+ الخط -

سقط المزيد من الضحايا المدنيين جراء عمليات القصف في الشمال السوري، وسط اشتباكات بين قوات النظام السوري والفصائل المسلحة في المنطقة.

وقالت مصادر محلية إن طفلتين قتلتا بعد ظهر الأربعاء نتيجة سقوط قذائف صاروخية على قريتي الرصيف والعزيزية التابعتين لناحية قلعة المضيق شمال غرب مدينة حماة. 

واتهمت وسائل إعلام النظام الفصائل العسكرية بقصف القريتين، الأمر الذي نفته تلك الفصائل التي أعلنت انها استهدفت مواقع لقوات النظام في قرية الحويز بالرشاشات الثقيلة. 

كما أعلنت الفصائل عن إحباط محاولة تسلل لقوات روسية خاصة على محور القصابية شمال حماة، حيث أجبرتها على الانسحاب، بعد اشتباكات أدت إلى إعطاب سيارة للقوة المتسللة.

في غضون ذلك، قصفت طائرات حربية روسية بالصواريخ الأراضي الزراعية المحيطة ببلدة مورك وقرية أبو رعيدة بريف حماة الشمالي، فيما استهدفت القوات الروسية المتمركزة قرب مدينة حلفايا بالمدفعية الثقيلة أطراف بلدة اللطامنة. كما قصفت قوات النظام بالصواريخ قريتي حصرايا وأبو رعيدة من مواقعها المحيطة.

وكان الطيران الحربي شن، صباح اليوم، غارات على مناطق مختلفة في أرياف إدلب وحماة وحلب واللاذقية في الشمال السوري، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

وقالت مصادر محلية إن امرأة قتلت وأصيبت أخرى نتيجة قصف لطائرات النظام الحربية على قرية البوابية ومساكن ريف المهندسين الثاني بحلب. 

كما قتل مدني جراء غارات جوية من طائرات النظام الحربية على بلدة معرة حرمة بريف إدلب الجنوبي.

وطاول القصف الجوي أيضاً قرى الركايا وبابولين والهبيط وكرسعة وحيش في ريف إدلب الجنوبي، ومحيط مدينة جسر الشغور في ريفها الغربي، ومحيط بلدة مورك بريف حماة الشمالي.

من جهته، استهدف الطيران الروسي، صباح اليوم، مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، فيما ألقى الطيران المروحي 4 براميل متفجرة على محور كبانة بجبل الأكراد.

وطاول قصف مدفعي وصاروخي قريتي حصرايا وأبو رعيدة في ريف حماة الشمالي، فيما استهدفت عشرات القذائف والصواريخ مناطق في اللطامنة وكفرزيتا ولطمين بريف حماة الشمالي، وسفوهن وبعربو وحسانة والنقير وعابدين ومحيط خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، وزمار وجزرايا جنوب حلب.

إلى ذلك، أصيب الإداري العسكري في "هيئة تحرير الشام" أبو مجاهد الشامي إصابة خطيرة جراء انفجار عبوة ناسفة أثناء مرور سيارته في بلدة ترمانين في ريف إدلب الشمالي، فيما أصيب عنصران من قوات النظام السوري نتيجة انفجار لغم على أطراف بلدة قلعة المضيق، حيث كانا يعملان على نقل أحد المدافع.