قتلى وجرحى بغارات النظام السوري على حلب وريف حماة

27 أكتوبر 2016
الصورة
ضحايا مدنيون نتيجة غارات جوية بالصواريخ الفراغية(محمود ليلى/الأناضول)
+ الخط -

استفاقت حلب الشرقية، صباح اليوم الخميس، على غارات الطيران الحربي على منطقة الراشدين الرابعة والخامسة، وغيرها من البلدات في ريف حماة، ضاربةً بتصريحات الدبلوماسية الروسية بأنّ العمليات الجوية الروسية والتابعة للنظام ما تزال معلّقة في حلب، عرض الحائط.
في المقابل، تكبّدت قوات النظام السوري والمليشيات الداعمة لها خسائر بشرية ومادية نتيجة محاولتها اقتحام مدينة صوران في ريف حماة الشمالي.

وقال الناشط الإعلامي مثنى الخالد، لـ"العربي الجديد"، إنّ "طيران النظام الحربي نفّذ غارات عدّة على منطقة الراشدين وتلة البريج، لم تسفر عن وقوع ضحايا"، مبيّناً أنّ "الطيران الحربي استهدف كلاً من بلدات كفرناها والمنصورة وكفرداعل، بصواريخ فراغية، اقتصرت أضرارها على الماديات".

في المقابل، أكّدت وسائل إعلام موالية للنظام السوري قصف حلب، عبر نقلها عن مصدر عسكري قوله إنّ "سلاح الجو في الجيش العربي السوري يستهدف تجمعات إرهابية في الراشدين 4 و5 وتلة البريج (جنوب غربي حلب)، ويحقق إصابات مؤكّدة".

وذكر الناشط الإعلامي من "مركز حماة الإعلامي"، أبو محمد الحموي، أنّ "فصائل المعارضة استهدفت بصواريخ الغراد تجمعات القوات النظامية المتمركزة في قرية شطحة بريف حماة الغربي، رداً على مجازر القوات النظامية في ريف حماة الشمالي".

وأضاف أنّ "طيران النظام الحربي شن غارات جوية عدة بالصواريخ الفراغية على مدن صوران واللطامنة ومورك واللحايا وطيبة الإمام في ريف حماة الشمالي، في وقت استهدفت المدفعية الثقيلة التابعة للقوات النظامية والمتمركزة في معسكر جورين، قرية قسطون بريف حماة الغربي".

ولفت إلى أنّ "مدينة صوران تلقت أيضاً، إلى جانب الصواريخ الفراغية، أكثر من 80 أسطوانة متفجرة، منذ ساعات الصباح الباكر اليوم، وقد ألقتها 4 طائرات مروحية بالتزامن مع القصف المدفعي والصاروخي من القوات النظامية المتمركزة، في جبل زين العابدين بريف حماة الشمالي".

وفي إدلب، أفاد "المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية-الشمال"، بأنّ "الطيران الحربي استهدف اليوم مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي بصواريخ فراغية عدّة، ما أدى إلى سقوط جرحى في صفوف المدنيين حالات بعضهم خطرة".  


في المقابل، تكبّدت قوات النظام السوري والمليشيات الداعمة لها خسائر بشرية ومادية نتيجة محاولتها اقتحام مدينة صوران في ريف حماة الشمالي، صباح اليوم، وفق ما ذكرته مصادر محلية.

وقال مدير مركز حماة الإخباري، مهند العلي، لـ"العربي الجديد"، إنّ "جيش العزة التابع للجيش السوري الحر، يقوم بالتصدي لمحاولة اقتحام من قبل قوات النظام والمليشيات الداعمة لها في جبهات مدينة صوران، حيث اندلعت اشتباكات بمختلف أنواع الأسلحة، تكبدت خلالها القوات المهاجمة خسائر كبيرة بدون أنّ تتمكن من تحقيق تقدم".

وأوضح أنّه "بعد تمكّن قوات النظام من استعادة قرية معردس، منتصف الشهر الحالي، تحاول اليوم التقدم لاستعادة مدينة صوران الاستراتيجية شمالي حماة. وتأتي هذه المحاولة ضمن سلسلة محاولات عسكرية لقوات النظام تهدف إلى استعادة المناطق المحررة، أخيراً، شمال وشرق حماة، وفي مقدمتها مدن صوران وطيبة الإمام ومورك".

من جهة أخرى، أشارت مصادر إعلامية معارضة إلى ارتفاع عدد قتلى عناصر حزب الله اللبناني، في سورية، هذا الشهر إلى 23 قتيلاً، بعد مقتل ثلاثة عناصر له في حلب على يد الفصائل المعارضة.

وتناقل ناشطون فيديو لمقاتلين من "جيش الفتح" يظهر فيه قيامهم بتدمير قاعدة كورنيت ومقتل كامل طاقمها من حزب الله، على تلة في ريف حلب الجنوبي، بصاروخ مضاد للدروع نوعه "تاو".

دلالات

المساهمون