قتلى وجرحى بغارات التحالف الدولي على ريف الرقة الغربي

قتلى وجرحى بغارات التحالف الدولي على ريف الرقة الغربي

22 ديسمبر 2016
الصورة
قصف للتحالف على ريف الرقة (Getty)
+ الخط -

قتل وجرح مدنيون بقصف طيران التحالف الدولي على قرية جعبر في ريف الرقة الغربي شمال سورية، في حين شن تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) هجوما على مناطق تخضع لسطيرة النظام السوري في وسط البلاد.

وذكر عضو "تنسيقية الرقة تذبح بصمت"، حسام العيسى، لـ"العربي الجديد ": "أنّ خمسة مدنيين على الأقل قتلوا، وجرح آخرون بقصف من طيران التحالف الدولي على قرية جعبر في ريف الرقة الغربي".

وجاءت الغارة تزامنا مع معارك كر وفر بين تنظيم "الدولة الإسلامية" "داعش" ومليشيا "قوات سورية الديمقراطية" "قسد" في أطراف القرية، حيث تحاول الأخيرة اقتحامها، كما قتل عدد آخر من المدنيين من جراء غارة جويّة استهدفتهم بالقرب من القرية، وذلك خلال محاولتهم الفرار من المعارك.

ودارت أيضا معارك عنيفة في محيط قرية سويدية صغيرة بريف الرقة الغربي، بين تنظيم "داعش" ومليشيا "قوات سورية الدّيقراطية"، ما أدّى لنزوح المدنيين من القرية باتجاه مدينة الطبقة، خوفا من غارات التحالف الدولي.




من جهتها، نعت وسائل إعلام موالية للنظام السوري القائد الميداني في كتيبة المغاوير التابعة لمليشيات الحرس الجمهوري، أيهم منيف معروف، الذي قتل في معارك مع المعارضة السورية المسلحة في محيط مدينة حرستا بغوطة دمشق الشرقية.

من جانب آخر، قالت مصادر محلية في دير الزور إن طائرات النظام السوري الحربية قصفت مواقع في حيي الحويقة والرشيديّة في المدينة، ما أسفر عن وقوع أضرار مادية، بينما أكدت المصادر استقدام تنظيم "داعش" تعزيزات عسكرية إلى المدينة.

إلى ذلك، شنّ التنظيم هجوما على مواقع لقوات النظام السوري في مناطق جب الجراح ومكسر الحصان والمسعودية بريف حمص الشمالي الشرقي، في محاولة من التنظيم لتوسيع نطاق سيطرته بريف حمص القريب من الحدود الإدارية مع ريف حماة وسط البلاد، وفقا لمصادر في المنطقة.

وأكدت هذه المصادر تقدم التنظيم في محاور عدة، فيما شن الطيران الحربي الروسي عدة غارات على مواقع للتنظيم في محاور الهجوم، من دون ورود معلومات مؤكدة عن حجم الإصابات في صفوفه.

وتزامن الهجوم مع هجوم آخر من التنظيم على قريتي فريتان وتل جديد شرق مدينة السلمية بريف حماة الشرقي، إذ اندلعت معارك مع قوات النظام ومليشيا "الدفاع الوطني" وقع خلالها خسائر في صفوف الطرفين.

من جهة أخرى، قصفت المعارضة السورية المسلحة بالمدفعية والصواريخ مواقع لقوات النظام السوري في منطقة المعمل الأزرق ومعمل البواري وحاجز الجسر في أطراف مدينة صوران بريف حماة الشمالي.

 

   

 

المساهمون