قتلى وجرحى بانفجارين في معسكر للحماية الرئاسية في عدن

قتلى وجرحى بانفجارين في معسكر للحماية الرئاسية في عدن

23 ابريل 2017
الصورة
سقوط قتلى من قوات الحماية الرئاسية (صالح العبيدي/فرانس برس)
+ الخط -



أفادت مصادر ووسائل إعلام محلية في محافظة عدن، جنوبي اليمن، بسقوط نحو عشرين جندياً بين قتيل وجريح في انفجارين بأحد مواقع قوات الحماية الرئاسية في المدينة، اليوم الأحد.

وأفادت مصادر محلية لـ"العربي الجديد"، بأن الانفجارين وقعا باتجاه جبل حديد، الذي يتبع أحد معسكرات الحماية الرئاسية، وشوهدت سيارات الإسعاف تهرع إلى المكان، عقب دوي الانفجارين.

وفي الوقت الذي لم تعلن فيه السلطات الأمنية على الفور أسباب الانفجارين، تؤكد المصادر أن الانفجارين وقعا أثناء نقل الجنود ألغاماً ومتفجرات من جبل حديد قبل أن تنفجر بهم وتتسبب في سقوط نحو عشرين جندياً بين قتيل وجريح.

وشهدت عدن، التي تصفها الحكومة الشرعية بـ"العاصمة المؤقتة"، خلال العامين الماضيين العديد من الهجمات الانتحارية التي استهدفت تجمعات للجنود في معسكرات متفرقة بالمدينة.

وفي تعز، قتل 3 جنود من الجيش اليمني و12 مسلحاً حوثياً، أمس، بمعارك غربي المحافظة (جنوب غرب)، أسفرت عن تقدم القوات الحكومية في إحدى مديريات المحافظة، حسب المقاومة الشعبية.

وقال المتحدث باسم المقاومة في تعز، الموالية للرئيس، عبد ربه منصور هادي؛ عبد الله الشعبي، إن القوات الحكومية والمقاومة، سيطرت على مواقع لمسلّحي الحوثي وحلفائهم، في مديرية "موزع" غربي محافظة تعز، إثر معارك بين الطرفين. 

وأوضح الشعبي في تصريحات لوكالة "الأناضول"، أن "القوات الحكومية والمقاومة تقدمت في المديرية، وسيطرت على بعض التلال الهامة وعلى قرى العيصم والحجيفة وجبل ريشان". 

وأضاف "لقد سيطرنا أيضاً على الطريق الرابط بين مديريتي موزع (تابعة لتعز) وكهبوب (تابعة إدارياً لمحافظة لحج المجاورة)، وبذلك قطعنا طريق الإمداد بين الحوثيين في المديريتين". 

وعن ضحايا المعارك، لفت الشعبي إلى أنها أسفرت عن مقتل 3 من قوات الشرعية، و12 مسلّحاً حوثياً على الأقل.