قتلى بقصف بدير الزور..ومفاوضات بين "قسد" و"داعش" بريف الرقة

قتلى بقصف في دير الزور..ومفاوضات بين "قسد" و"داعش" في ريف الرقة

01 يونيو 2017
الصورة
تواصل الدمار بسورية (دليل سليمان/ فرانس برس)
+ الخط -
قتلت مجموعة من عناصر تنظيم "داعش" بغارة جوية استهدفتهم في بلدة بقرص بريف دير الزور شرق سورية، في حين تدور مفاوضات بين التنظيم ومليشيا "قوات سورية الديمقراطية" (قسد)، على إجلاء مقاتلي التنظيم من محيط سد البعث ومن بلدة هنيدة في ريف الرقة الغربي.


وقالت مصادر لـ"العربي الجديد" إن مجموعة من عناصر تنظيم "داعش" قتلوا جراء غارة جوية استهدفتهم أثناء مرورهم في شارع لايذ في بلدة بقرص، بريف دير الزور الشرقي.


وبينت المصادر أن صاروخا أطلق من طائرة على السيارة التي كان العناصر يستقلونها وأصابتها بشكل مباشر، ما أدى لمقتل كل من كان فيها واحتراقها بالكامل، ورجحت المصادر أن الطائرة من دون طيار وهي تابعة للتحالف الدولي.


في غضون ذلك، قتل مدني وجرح آخرون بقصف مدفعي من تنظيم "داعش" على حي الجورة، كما وقع جرحى بقصف مماثل على منطقة الطب في مدينة دير الزور.


وفي شأن متصل، تحدثت مصادر لـ"العربي الجديد" عن وجود مفاوضات مستمرة بين "داعش" ومليشيا "قسد" عبر وسطاء من أجل إعطاء عناصر التنظيم طريق انسحاب من بلدة هنيدة ومحيط سد البعث في ريف الرقة الغربي.


وأوضحت المصادر أن بلدة هنيدة باتت محاصرة بشكل كامل بالإضافة لمحاصرة محيط سد البعث بعد إحراز المليشيات الكردية تقدما كبيرا في المنطقة.


إلى ذلك، أفادت "حملة الرقة تذبح بصمت" على صفحتها الرسمية في موقع "فيسبوك" بأن حصيلة الضحايا من المدنيين في محافظة الرقة خلال شهر يناير/ كانون الثاني الماضي بلغت 422 قتيلا، بينهم 342 قتلوا بغارات جوية من التحالف الدولي.


وأضافت "حملة الرقة تذبح بصمت" أن أربعة مدنيين قتلوا بغارات روسية، و35 قتلوا بقصف مدفعي من المليشيات الكردية، كما قتل 57 بسبب انفجار ألغام وعمليات إعدام من قبل تنظيم "داعش".


ويأتي ذلك في ظل دخول المعارك أطراف مدينة الرقة من الجهة الشمالية الشرقية والشرقية، حيث تدور المعارك بين التنظيم والمليشيات الكردية في أطراف حاجز حي المشلب شرقا، وفي محيط حي الماكف وحي سوق الغنم شمال شرق المدينة، وسط غارات من طيران التحالف وقصف مدفعي من المليشيات الكردية.