قتلى باستهداف الطيران الروسي سوقاً ومنازل بريفي إدلب وحماة

قتلى باستهداف الطيران الروسي سوقاً ومنازل بريفي إدلب وحماة

03 يونيو 2019
الصورة
أضرار مادية جسيمة بممتلكات المدنيين (عمر حاج قدور/فرانس برس)
+ الخط -
قتل خمسة مدنيين وجرح آخرون، اليوم الاثنين، جراء غارات شنها الطيران الحربي الروسي على سوق ومنازل للمدنيين في ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي، شمال غرب سورية.

وقال مصدر من الدفاع المدني السوري، لـ"العربي الجديد"، إن الطيران الحربي الروسي قصف بصواريخ شديدة الانفجار منطقة السوق، وسط مدينة معرة النعمان، جنوب إدلب، ما أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين، بينهم امرأة، في حصيلة أولية، فضلا عن إصابة عشرة آخرين بجروح متفاوتة الخطورة.

وذكر المصدر أن فرق الدفاع المدني تقوم بتفقد المناطق التي تعرضت للقصف في السوق، وتعمل على انتشال المصابين والعالقين تحت الأنقاض.

إلى ذلك، قالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد"، إن الطائرات الحربية الروسية شنت عدة غارات على بلدات حيش ومعرة حرمة وعابدين والنقير في ريف إدلب الجنوبي، ما أدى إلى مقتل مدني وإصابة أربعة آخرين بجروح متفاوتة.

وفي غضون ذلك، طاول القصف من الطيران الحربي مدينة كفرزيتا وقرية دوير الأكراد في ريف حماة الشمالي، تزامنا مع قصف مدفعي على مدينة اللطامنة وقريتي لطمين والعنكاوي.

وأسفر القصف عن مقتل مدني في قرية العنكاوي، وفقا لما أفادت به المصادر، مضيفة أن القصف تسبب أيضا في أضرار مادية جسيمة في ممتلكات المدنيين والمحاصيل الزراعية.


وكان القصف على ريف إدلب الجنوبي قد أسفر، يوم أمس الأحد، عن مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة أكثر من عشرين، بحسب الدفاع المدني السوري في إدلب.

وذكر مصدر من الدفاع المدني لـ"العربي الجديد"، أن الطيران الحربي الروسي وطيران النظام السوري استخدما خلال عمليات القصف، أمس، قذائف تحوي مادة الفوسفور الأبيض، فضلا عن استخدام القنابل العنقودية.

وأدى القصف إلى نشوب حرائق التهمت مئات الدونمات من محاصيل القمح والشعير.