قبيل "بريكست"... "رسالة حبّ" أوروبيّة إلى بريطانيا

قبيل "بريكست"... "رسالة حبّ" إلى بريطانيا من نائب رئيسة المفوضية الأوروبية

26 ديسمبر 2019
الصورة
تيمرمانس للبريطانيين: سيكون مرحّباً بكم دوماً للعودة(أريس أويكونومو/فرانس برس)
+ الخط -
نشر نائب رئيسة المفوضية الأوروبية فرانز تيمرمانس، ما وصفها، بأنها "رسالة حبّ" لبريطانيا، أعرب فيها عن حزنه لقرارها الانسحاب من الاتحاد الأوروبي، ومشدداً على أنه سيكون دائماً بإمكانها العودة.

وقال، في عدد اليوم الخميس من صحيفة "ذا غارديان": "أعرفكم الآن. وأحبكم لنفسكم ولما أعطيتموني إياه. أنا كعاشق قديم، أعرف نقاط قوتكم وضعفكم". وأضاف في الخطاب تحت عنوان "رسالة حبّ إلى بريطانيا": "لا يمكن قط قطع العلاقات العائلية... قررتم الخروج. يفطر ذلك قلبي لكنني أحترم هذا القرار".

وكتب تيمرمانس، وفق ما نقلته وكالة "فرانس برس"، أنّ رئيس الوزراء السابق ديفيد كاميرون، أخطأ في قراره الدعوة لاستفتاء 2016 على عضوية لندن في الاتحاد الأوروبي. وكتب: "هل كان من الضروري فرض هذه المسألة؟ لكنك قمت بذلك. هذا أمر مؤسف وأعتقد أنه يضر بك".
وختم السياسي الهولندي رسالته بالقول: "سنبقى وسيكون مرحّباً بكم على الدوام للعودة".

ويستبعد تماماً تقريباً تراجع رئيس الوزراء بوريس جونسون، عن قراره إخراج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، في 31 يناير/كانون الثاني.
وفاز جونسون بأغلبية كبيرة في الانتخابات العامة التي جرت هذا الشهر، على وقع تعهده "إنجاز بريكست" بعد أكثر من ثلاث سنوات من التردد والتأجيل.
وصوّت مجلس العموم البريطاني، الجمعة، لصالح مشروع قانون "بريكست" في قراءته الثانية، وبتأييد 358 صوتاً مقابل 234، وهو ما يعكس الأغلبية البرلمانية التي حصدها جونسون في الانتخابات.
ويمهّد هذا التصويت الطريق أمام الحكومة البريطانية بداية العام المقبل لإقرار التشريعات الضرورية للخروج من الاتحاد الأوروبي مع نهاية يناير/ كانون الثاني 2020.
وكان اتفاق "بريكست" الذي أبرمته رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي، قبل عام كامل، قد فشل في الحصول على دعم النواب، بداية يناير/كانون الثاني الماضي، غير أنّ البرلمان البريطاني يختتم أعماله هذه السنة بقبول اتفاق بوريس جونسون.