قانون "كوففيفي"... مقترح قانون ديمقراطي لاعتبار تغريدات ترامب تصريحات رسمية ومنع حذفها

13 يونيو 2017
الصورة
أثارت "كوففيفي" سخرية واسعة (تويتر)
+ الخط -
قد تصبح تغريدات الرئيس الأميركي دونالد ترامب سجلات رئاسية رسمية في حال إقرار مشروع قانون مقدم من نائب ديمقراطي ويحمل اسم "كوففيفي" (covfefe)، في إشارة إلى كلمة غير مفهومة كتبها ترامب على موقع "تويتر" وأثارت الحيرة والسخرية، أواخر مايو/أيار الماضي.

وتقدم النائب مايك كويجلي من ولاية إلينوي، أمس الاثنين، بمشروع قانون "كوففيفي" الذي سيدخل تعديلات على قانون السجلات الرئاسية وسيلزم إدارة الأرشيف والوثائق الوطنية بتخزين التغريدات الرئاسية وغيرها من مشاركات الرؤساء على وسائل التواصل الاجتماعي.



وقال كويجلي، وهو عضو في لجنة المخابرات بمجلس النواب، في بيان: "إذا كان الرئيس سيستخدم وسائل التواصل الاجتماعي للإعلان فجأة عن أمور تتعلق بالسياسة، فيجب علينا ضمان توثيق هذه البيانات وحفظها للرجوع إليها في المستقبل".

وأضاف "التغريدات فعالة ويجب محاسبة الرئيس على كل منشور".

وسيمنع القانون المقترح ترامب، الذي يستخدم "تويتر" كثيراً، من حذف منشوراته، مثلما فعل من قبل في بعض الأحيان، ما دفع مواقع إلكترونية إلى حفظ تغريداته المحذوفة في أرشيف.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض، شون سبايسر، الأسبوع الماضي، إن تغريدات ترامب "تعتبر تصريحات رسمية لرئيس الولايات المتحدة".

ويشتهر ترامب الذي يفوق عدد متابعيه على تويتر 32 مليوناً بتغريداته التي تحتوي في بعض الأحيان على أخطاء نحوية وهجائية.

وكتب ترامب تغريدة شهيرة في 31 مايو/ أيار احتوت على كلمة "كوففيفي" وظلت على الإنترنت لساعات، ما أثار موجة تكهنات عن المعنى الذي كان يقصده ترامب، وحذفت التغريدة في ما بعد، إلا أنه استبدلها بأخرى فيها نفس التعبير، دعا خلالها إلى تفسير الكلمة ومعرفة معناها. 



ورداً على سؤال عما إذا كان يتعين على الناس القلق بسبب هذه التغريدة، قال سبايسر في مؤتمر صحافي حينها "لا... أعتقد أن الرئيس والقليل من الناس يعرفون تماماً ماذا كان يقصد". 






(رويترز، العربي الجديد)


المساهمون