قاض برازيلي يغرّم "فيسبوك" لعدم إغلاق حسابات لأنصار بولسونارو

01 اغسطس 2020
الصورة
أغلقت الحسابات في البرازيل لكنها تفتح بعناوين بروتوكولات خارجية (داريو أوليفيرا/Getty)

فرضت المحكمة العليا في البرازيل غرامة قيمتها 1.92 مليون ريال (367710 دولارات) على شبكة "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي يوم الجمعة، لعدم امتثالها لأمر بإغلاق حسابات معينة على مستوى العالم يديرها أنصار للرئيس جايير بولسونارو متورطين في تحقيق لبث أخبار كاذبة.

وقرر القاضي ألكسندر دو مرايس قبل يوم بأن "فيسبوك" و"تويتر" تقاعسا عن الامتثال لأوامر بإغلاق هذه الحسابات، لأنهما لم يغلقاها إلا داخل البرازيل، لكن ظل من الممكن الدخول لها من خلال عناوين بروتوكولات في الخارج. وقرر القاضي يوم الجمعة بضرورة أن تدفع "فيسبوك" الغرامة لعدم امتثالها للأمر، ومواجهة غرامات يومية أخرى تبلغ مائة ألف ريال يومياً إذا لم تغلق هذه الحسابات على مستوى العالم.

وقبل إعلان الغرامة قالت "فيسبوك"، يوم الجمعة، إنها ستطعن في هذا القرار. وأشارت أكبر شبكة في العالم للتواصل الاجتماعي إلى أنها تحترم قوانين الدول التي تعمل فيها، لكن "القانون البرازيلي يعرف حدود سلطتها". ولم تعلق الشبكة بعد إعلان الغرامة.

ولم تتناول غرامة القاضي سوى عدم التزام "فيسبوك" بأمر إغلاق الحسابات. ولم يتضح ما إذا كانت "تويتر" ستواجه غرامة مماثلة. وقالت "تويتر" إنها ستطعن أيضاً في قرار إغلاق الحسابات.

وكان القاضي قرر أصلاً، في مايو/أيار، إغلاق 16 حساباً على "تويتر" و12 حساباً على "فيسبوك" لأنصار لبولسونارو، رُبط بينهم وبين تحقيق في نشر أخبار كاذبة خلال حملة انتخابات البرازيل في 2018. وأغلقت هذه الحسابات بسبب مزاعم انتهاكها القوانين الخاصة بخطاب الكراهية.

(رويترز)