قاتل القنصل في إربيل شقيق لنائب تركية

19 يوليو 2019
الصورة
وزير الخارجية التركي يتحدث إلى أقارب كوسه (فرانس برس)
ذكرت صحيفة "خبر تورك" اليوم الجمعة، أن منفذ اغتيال نائب القنصل التركي عثمان كوسه (36 عاماً)، الأربعاء الماضي، يكون شقيق النائب في البرلمان التركي عن حزب الشعوب الديمقراطية يرسيم داع.
وذكرت الصحيفة أن المتهم يدعى مرسوم داغ من أصول كردية ويحمل الجنسية التركية، مشيرة إلى أنّ قوات الأمن الكردية وفريق محققين من بغداد يواصلون التحقيق في القضية، لمعرفة بقية المتورطين في مقتل كوسه داخل أحد مطاعم مدينة إربيل، حيث وزعت قوات الأمن صورة للمشتبه به الأول.
وبحسب "خبر تورك"، فإن المشتبه به على علاقات منذ عام 2014 مع حزب العمال الكردستاني ضمن التنظيم داخل المدن، مشيرة إلى أن فريقاً تركياً خاصاً يشارك في التحقيقات
.التي شملت 700 شخص، اعتقل 61 منهم من أجل مزيد من التحقيقات

ونقلت الصحيفة عن مصادر رفيعة القول، إنه تم التأكد من هوية المشتبه به الرئيس بعد وقوع الحادث بثلاث ساعات، مشيرة إلى أن رجلاً وامرأة رافقا داغ ضمن خلية الهجوم، وهما من الجنسية التركية أيضاً. 

ولفتت الصحيفة إلى أن داغ أقام في إربيل منذ عام 2014، عمل خلالها مع مطاعم تركية شهيرة في المدينة، وعمل أخيراً في شركة تركية لعامين ولديه إقامة عمل.
وأوضحت أن داغ طرد من عمله في المطاعم التركية ثلاث مرات، بسبب استماعه للزبائن في المطعم، وأنه كان في إجازاته دائم القدوم لتركيا، مشيرة إلى أن السلطات التركية تحقق حالياً مع الأشخاص الذين التقى بهم خلال زيارته الأخيرة، والتدقيق بخط الهاتف الذي استخدمه، والمكالمات التي أجراها في تلك الزيارة.

طبقاً للصحيفة، فإن داغ كان على علاقة بأشخاص في "مخيم مخمور"، الذي تقع فيه قواعد لحزب العمال الكردستاني، وأنه أجرى خلال الأسبوع الأخير أربعة اتصالات مع قيادات في الحزب، وكان مكلفاً بمراقبة الأتراك والبدلوماسيين. 

من جهته، حذّر حزب الشعوب الديمقراطية الكردي، من استغلال قرابة منفذ الهجوم من أجل النيل من الحزب. وطالب في بيان بالتحقيق في الحادثة، مشيراً إلى أنه لا يقبل باستغلال اسم شقيق النائب البرلمانية للتحريض ضدّ الحزب.

 

دلالات

تعليق: