قابلات المغرب غاضبات بسبب تفشي البطالة

قابلات المغرب غاضبات بسبب تفشي البطالة

14 ديسمبر 2018
الصورة
قابلات المغرب يعانين البطالة (فيسبوك)
+ الخط -
بعد احتجاجات متعددة للأطباء والممرضين في المستشفيات العمومية بالمغرب، انضمت القابلات إلى قائمة الغاضبين من سياسات وزارة الصحة، وطالبن بتوظيف العاطلات منهن عن العمل في إطار حماية صحة وحياة العديد من الأمهات والمواليد.

واحتجّت العديد من القابلات أمس الخميس، وأكدن مواصلة الاحتجاج اليوم الجمعة، أمام وزارة الصحة، رفضاً لتفشي البطالة من جراء عدم وجود مناصب مالية جديدة لهن في مجال الصحة الإنجابية، فضلاً عن انتقادهن لأوضاع المستشفيات، ونقص عدد القابلات مقابل ارتفاع عدد النساء المقبلات على الإنجاب.

وأفادت التنسيقية الوطنية للقابلات، في بيان وصل لـ "العربي الجديد"، بأن "المغرب يوفر 4 مولدات لكل ألف حالة ولادة، وهو رقم أقل من الحد الأدنى الذي توصي به منظمة الصحة العالمية، والبالغ 6 مولدات لكل ألف ولادة".

واعتبرت تنسيقية القابلات أن "هذا المعدل المتدني يشكل خطراً داهماً على حياة الأمهات ومواليدهن، والنتيجة أن هناك 72 وفاة في كل مئة ألف ولادة، عدا عن وفاة 28 في المئة من الأطفال حديثي الولادة من بين كل ألف ولادة".

في المقابل، ردت وزارة الصحة بأن المغرب شهد تراجعاً ملحوظاً في نسبة وفيات حديثي الولادة، بدليل تسجيل وفاة 13 في المئة فقط من كل ألف ولادة خلال 2018، بنسبة انخفاض تصل إلى 38 في المئة مقارنة مع سنة 2011.

وتركز القابلات المحتجّات على قضية توظيف العاطلات منهن، وخاصة أن عددهن تجاوز 2200 متخرجة لا تجد وظيفة في المستشفيات والمراكز الصحية، ودعت التنسيقية إلى "ضرورة إدماج القابلات في مختلف مصالح الولادة ووحدات رعاية صحة الأم والطفل، وأقسام إنعاش المواليد، ومصالح طب الأطفال، وخلايا تنظيم الأسرة".

وقالت رئيسة جمعية القابلات في المغرب رشيدة فضيل لـ"العربي الجديد"، إنه "من المفارقة أن يوجد كل هذا العدد من القابلات العاطلات عن العمل في وقت يتم فيه إغلاق مراكز صحية في أكثر من منطقة بدعوى عدم وجود موارد بشرية".

وشددت على أن "بطالة القابلات تعني خطراً داهماً على صحة كثير من الأمهات والمواليد، باعتبار أن القابلة تحمل زاداً علمياً ومعرفياً وتقنياً للتعاطي مع السيدة الحامل"، داعية وزارة الصحة إلى "التعاطي مع ملف القابلات بمسؤولية أكبر، وتخصيص مناصب وظيفية للعاطلات".

ووعد وزير الصحة أنس الدكالي في وقت سابق، بتعزيز تكوين القابلات وتحسين قدراتهن، مؤكداً أن وزارة الصحة تقوم بتكوين ما بين 500 إلى 600 قابلة كل سنة.

المساهمون