قائد مليشيا "بدر" يدافع عن التدخل العسكري الإيراني بالعراق

قائد مليشيا "بدر" يدافع عن التدخل العسكري الإيراني بالعراق

13 مارس 2015
الصورة
العشائر ترفض التدخل الإيراني في العراق (فرانس برس)
+ الخط -
طالب قائد مليشيا "بدر"، النائب العراقي هادي العامري، يوم الجمعة، بإقامة تمثال لقائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني في العراق، لـ"فضله" الكبير على الشعب العراقي.

وقال العامري لعدد من وسائل الإعلام، إنّه "لولا وجود سليماني لاحتل تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) كل العراق"، مؤكّداً أن "إيران ستبقى معنا بكل المعارك في صلاح الدين والموصل والأنبار، رغماً عمن يرضى ومن لا يرضى".

ولفت العامري إلى أنّ "الولايات المتحدّة لن تقدم شيئاً للعراق أبداً إلا بمقابل، أما إيران فهي تعمل في العراق وتدافع عنه بلا مقابل".

في المقابل، انتقد عضو في مجلس محافظة صلاح الدين، عبدالله العبيدي، "التدخل الإيراني السافر في العراق، والدعم الحكومي المطلق لذلك التدخل".

وقال العبيدي إنّ "العراق لن يستطيع حتى اليوم أن يكون دولة ذات سيادة، ولا زال المسؤولون العراقيون يروّجون للتدخل الإيراني السافر في البلاد، ويضفون عليه شرعيّة، على الرغم من التجاوزات الإيرانية الكبيرة، وتسببها في أضرار كبيرة للعراق في كافة النواحي".

وأكّد عضو مجلس المحافظة، أنّه "بعد دخول داعش، عزلت الحكومة أبناء العشائر ولم تسلّحهم، فيما ماطلت الولايات المتحدة في التسليح أيضاً، وتركوا أبناء العشائر بلا سلاح، ليفتحوا المجال واسعاً أمام إيران ويمنحوها الفرصة المناسبة لدخول العراق كمدافعين عنه، واليوم يطالب المسؤولين الحكوميين بإقامة نصب لسليماني في العراق".

ولفت إلى أن "ذلك كله جرى باتفاق حكومي أميركي إيراني"، محذّراً من "تسبب هذه السياسات في انجرار العراق إلى ما لا يحمد عقباه".

واعتبر العبيدي أنّ "إيران اليوم تقاتل داعش وتدعم المليشيات، وأنّها ستصفّي حساباتها (حسابات الحرب العراقيّة- الإيرانية) بعد أن ينسحب تنظيم الدولة من العراق، وستعيد طهران رسم الخارطة العراقية كما تشاء".

يشار إلى أنّ العشائر العراقيّة، والمحافظات الست (السنيّة) ترفض التواجد الإيراني في العراق، لما له من تأثير سلبي على التعايش السلمي في البلاد، بحسب رأيهم.

اقرأ أيضاً"الحشد الشعبي" العراقية: تعدم المواطنين وتلتقط الصور مع جثثهم

المساهمون