في سورية: دراما العوالم الموازية

في سورية: دراما العوالم الموازية

23 ابريل 2020
قمر خلف ونادين تحسين بيك في "سوق الحرير" (MBC)
+ الخط -
لم يكن انتشار فيروس كورونا، سوى ضربة إضافية لصناعة الدراما السورية. فقائمة الأزمات التي يواجهها هذا القطاع منذ انطلاق الثورة السورية، طويلة ومتشابكة: من التعثّر في الوصول إلى الشاشات، وازدياد معوقات التسويق، إلى إغلاق شركات إنتاج كبيرة. كل ما سبق أخرج المسلسلات السورية من المنافسة في شهر رمضان. هذا العام لا يبدو الوضع مختلفاً. إذ يطلّ النجوم السوريون في الدراما المشتركة (لبنانية ــ سورية)، بينما يقتصر الإنتاج السوريّ الصرف، على 10 مسلسلات تبتعد كل عام أكثر فأكثر عن الواقع السوري، هاربة نحو عوالم متخيلة، كوميدية كانت أو تاريخية. 

سوق الحرير
من تأليف حنان المهرجي وإخراج الأخوَين مؤمن وبسام الملا، وإنتاج شركة ميسلون. يؤدي بطولة "سوق الحرير" كلّ من بسام كوسا، وسلوم حداد، وكاريس بشار، ونادين تحسين بيك ومجموعة من النجوم السوريين. يدور المسلسل في خمسينيات القرن الماضي ضمن حارات شعبية دمشقية، وتركز على الأخوين "عمران وغريب"، حيث يعود الأول من غربته، ويفقد الثاني ذاكرته. ويشكل المسلسل عودة للمخرج بسام الملا إلى الحارة الدمشقية بعد نزاع تجاوز الأربع سنوات حول ملكية "باب الحارة".

بروكار
من تأليف سمير هزيم وإخراج محمد زهير رجب وبطولة نادين حمصي، وسلمى المصري، ورنا الأبيض، وقاسم ملحو، وسليم صبري، ويزن خليل، وزينة بارافي. ينتمي إلى البيئة الشامية، وتدور أحداثه في المرحلة التي سبقت استقلال سورية بأربع سنوات، ليسردَ حكايات عن النضال ضد الاستعمار الفرنسي.

حرملك
في جزئه الثاني تكمل شركة "كلاكيت" حكاية "حرملك" التي بدأها النجوم جمال سليمان، وسامر المصري، وأحمد الأحمد، وباسم ياخور، وسلافة معمار، عبر قصص متشعبة تدور في فلك السطوة النسائية وتأثيرها، وحكايات مختلفة عن الطمع والتطرف والتصوف، وحب السُّلطة، لتُخلَقَ صراعات دموية تودي بنتائجها السلبية على المجتمع ككل. العمل من كتابة سليمان عبد العزيز وإخراج تامر إسحاق.

ببساطة
يكاد "ببساطة" يكون في موسمه الثاني العمل الكوميدي السوري الوحيد الذي قد يبعث على الضحك، خصوصاً في غياب مسلسل "بقعة ضوء" هذا العام، وهو من تأليف مجموعة كتّاب: منهم نور شيشكلي ومازن طه، ومن إخراج تامر إسحاق.
ويلعب البطولة هذا الموسم باسم ياخور، نادين تحسين بيك، محمد حداقي، رنا شميس، أحمد الأحمد وغيرهم من فناني سورية المعروفين بالمجال الكوميدي.

الجوكر
في جعبة شركة "قبنض" مسلسل بوليسي تراجعت عن عرضه لمرات عدة يحمل اسم "الجوكر" (كتابة ماجد عيسى وإخراج جمال الضاهر)، وهو عمل شبابي بحت تؤدي بطولته وجوه شابة مثل مؤيد الخراط، مي مرهج، جولييت خوري، يوسف حرب، بالإضافة إلى فنانين سوريين يحظون بانتشار، منهم جوان خضر، وعبير شمس الدين، ووائل زيدان.
مقابلة مع السيد آدم: أخفى فادي سليم كاتب العمل ومخرجه ومنتِجه تفاصيل كثيرة عن مسلسله "مقابلة مع السيد آدم" الذي تعرقل تصويره مرتين: الأولى بسبب إغلاق شركته بقرار حكومي لتعامله بالدولار بدلاً من الليرة السورية، والثانية بسبب كورونا، إلا أن العمل أُنجِزَ منه العديد من المشاهد وحظي بفرصة استكمال التصوير بعد إجازة رئاسة الوزراء السورية إتمام عمليات التصوير بشكل استثنائي في ظل أزمة فيروس كورونا.

حارس القدس
لم تقدّم المؤسسة العامة للإنتاج الإذاعي والتلفزيوني سوى عمل واحد مقارنةً بسبعة أعمال في الموسم الماضي، ما استهلك ميزانيتها كثيراً، وهو مسلسل "حارس القدس" الذي يؤدي بطولته رشيد عساف، وأمل عرفة، وصباح جزائري، وسامية جزائري، وإيهاب شعبان. وهو من كتابة حسن م. يوسف وإخراج باسل الخطيب.
العمل يروي سيرة المطران الراحل هيلاريون كبوجي، المناهض لسياسات الاحتلال الإسرائيلي، والمُدافع بشراسة عن القضية الفلسطينية. ويبدو أن المؤسسة وجدت في هذه الشخصية غرضاً سياسياً، خصوصاً في ظلّ تأييد المطران الراحل لنظام بشار الأسد. وقد ذكر مدير مؤسسة الإنتاج التلفزيوني زياد جريس الريس، أن قرار إنجاز العمل جاء بأمر من الأسد مباشرة.

يوماً ما
من خلال المعلومات الأولية المتوافرة، يبدو أن العمل سيكون متواضعاً، إن كان لناحية القصة التي تدور حول شابة تتربى مع الغجر الرُحّل، أو لناحية الأداء التمثيلي. المسلسل من كتابة فهد مرعي، ورافي عزيز، وبانة رزق ومن إخراج عمار تميم، ومن بطولة جيني إسبر وجوان خضر.
صقار
الدراما البدوية تعود من جديد من خلال "صقار"، العمل الذي يجول بين خيام الصحراء ومضارب البدو ضمن قصص مختلفة تجمع بين الحب والفروسية والثأر والغدر، وقد طالت مدة تصوير العمل لأكثر من خمسة أشهر في ريف دمشق ضمن ظروف مناخية قاسية، إلى أن أُنجز كاملاً، وهو عن نص لـدعد ألكسان، وإخراج شعلان الدباس، فيما يلعب البطولة رشيد عساف، وقمر خلف، وروعة ياسين، وفاتن شاهين، ونور علي.

المساهمون