في الحرب اليمنية... لا تسلية غير القات

في الحرب اليمنية... لا تسلية غير القات

24 اغسطس 2015
الصورة
يسمّونه "الذهب الأخضر" (Getty)
+ الخط -
السابعة صباحاً من كلّ يوم يستيقظ العم محمود القدسي، الذائعة شهرته لدى عملائه، يتناول الإفطار على عجل، وعينه على أقرب سيارة أجرة. تستغرق رحلة انتقاله من مركز مدينة تعز اليمنية إلى بلدة ماوية الريفية، أشهر المناطق حيث يزرع القات، ما يقارب النصف ساعة.

يحرص محمود على الوصول قبل زملائه الآخرين الذين وجدناهم يتسابقون على شراء كميات القات من المزارعين هنالك من أجل العودة مباشرة والانتشار في مراكز أسواق المدينة حيث ينتظرهم زبائنهم: "أتعب كثيراً في توفير المياه للمزرعة، مشتقّات الديزل معدومة والكهرباء منقطعة"، بهذا يشكو المزارع عبد الله محسن (50 عاماً)، معاناة حاله هذه الأيام بسبب الصراع السياسي الدائر في البلد، ويقول إنّه بات يحرص على بيع محصوله من القات بسعر مرتفع ومضاعف.

اقرأ أيضاً: 

"حتّى ساعات يوم الحشر من قيام الساعة"، هكذا يستبعد العم محمود أن يتخلّى عنه زبائنه في شراء القات. فرغم مواجهات الحرب في كلّ مكان وغياب وسائل المواصلات وانهيار الحركة والحياة لا يزال الدكتور عبد الله القدسي، وهو طبيب جراح، يرتاد مركز سوق ديلوكس لاقتناء نصيبه اليومي من القات، الذي يكلفه بين 20 إلى 30 دولاراً أميركياً.

بعد وجبة الغداء مباشرةً يشعر الدكتور عبد الله بحكّة في أضراسه، ويداوم على الطقوس ذاتها التي تعوّد ممارستها مع أصدقائه منذ سنين. وقت الظهيرة يجتمعون في الديوان، وهو الاسم الدارج للمجلس الخاص بتعاطي القات. يناقشون أخبار الحرب والسياسة ويخطّطون لعمل المشاريع وابتكار الاختراعات في مستهلّ حديث الجلسة. وبعدما يأخذ القات وقته يتخدّرون ويصبح كلّ شيء مجرّد سراب وخيال.

تعمر المجالس عادةً بمتعاطي القات من الأصدقاء في الحفلات ومناسبات الأفراح التي اعتاد اليمنيون حضورها في صالات كبيرة ويعدونها من العادات الاجتماعية الأساسية. يحرص بعضهم على تكريم أهالي العروس بكميات كبيرة. وإن تناقصت مناسبات الفرح والأعراس بسبب الحرب.

اقرأ أيضاً: 

ويفضّل الشباب اليمنيون الزواج خلال الأيام الأولى من فصل الصيف وذلك من باب الحرص على استغلال موسم توفر القات بسعر مناسب. ويبقى المبرّر جاهزاً لدى اليمنيين واليمنيات على حدّ سواء عند سؤالهم عن سبب عدم الإقلاع عن تناول القات: هو وقت الفراغ الزائد وعدم توافر بدائل، من أنشطة رياضية وثقافية واجتماعية!

عبد العزيز، هو طالب جامعي عشريني. يبتعد عن كلّ شيء، حتى عن التفكير بالمستقبل المجهول الذي يرهقه، ويشعر عند تعاطيه القات "بحالة من النشوة والنشاط الذهني تستمرّ بين ساعة وثلاث ساعات"، وسرعان ما يراود الخمول جسده ويشرد في التفكير طويلاً.

حتى فترة ثمانينيات القرن الماضي كان يقتصر تناول القات على كبار السنّ من النساء اليمنيات، أما الآن فقد تجاوز الأمر إلى الفتيات الشابات وطالبات الجامعة، بحسب الباحثة في ظاهرة انتشار القات باليمن الدكتورة نجاة صائم خليل، التي أكّدت أنّ "وقت الفراغ ليس وحده ما يدفع النساء لتناول القات، بقدر ما هي ظاهرة اجتماعية تدقّ أجراس الخطر".

اقرأ ايضاً: "العربي الجديد" يكشف.. قات اليمن فيه سم قاتل

أما عبير م. ابنة الـ25 عاماً، فهي خريجة كلية الآداب، من جيل الفتيات اليمنيات المنفتحات على الحياة. تروي لـ"العربي الجديد"، أنّ جلسة القات في المناسبات هي متنفّسها الوحيد حيث تشعر بقليل من التسلية والفسحة، خصوصاً في غياب مساحات الترفيه في ظلّ الحرب. حتّى قبل الحرب كان "خروج" المرأة إلى أماكن التنزّه صعباً "لأسباب اجتماعية".

بات يسمّى "الذهب الأخضر" نظراً إلى الأرباح المرتفعة التي يحقّقها مزارعو وبائعو نبتة القات، على حساب متعاطيه من الفقراء الذين يستنزف منهم أكثر من 10% من دخلهم الشهري، بحسب آخر الدراسات. أما الآن فقد باتت وسيلة الهرب الوحيدة أمام الشباب اليمني المحاصر بالحرب وشبح البطالة المتصاعدة.

اقرأ أيضاً: القات والحرب..انكماش السوق يزيد أعباء اليمنيين الاقتصادية

في حين أظهر مسح أجري أخيراً على ميزانية الأسرة اليمنية أنّ القات يحتلّ المرتبة الثالثة أو الرابعة في الإنفاق، أي أنّه يأتي قبل التعليم والصحة والترشيد. ومع استمرار توتر الأحداث في اليمن، تم إغلاق جميع المحلات التجارية في المدن، بما فيها المطاعم الرئيسية، بينما لا تزال أسواق القات تضجّ بالباعة والعملاء الذين تربطهم بنبتة القات علاقة حميمة منذ ما قبل الإسلام.

المساهمون