في البصرة..كلب قتل ابنه فانتقم من كلاب المدينة

25 اغسطس 2016
الصورة
قرر قتل كل الكلاب السائبة بالمدينة (فيسبوك)
+ الخط -



نفّذ رجل في محافظة البصرة عملية انتقام واسعة من كلاب المدينة السائبة التي تنتشر بكثرة في أحيائها ومناطقها المختلفة، وذلك عقب وفاة نجله الوحيد بسبب عضة كلب لم يفلح تدخل مستشفى طوارئ المدينة في إنقاذ حياته منها.

ووفقاً لناشطين محليين، فإن المواطن رضا حسين بدأ حملة قتل للكلاب السائبة بواسطة بندقية صيد يملكها، وتمكن خلال اليومين الماضيين من قتل عشرات الكلاب التي تنتشر عادة في مكبات النفايات والساحات العامة.

وتُواجه حكومة البصرة المحلية اتهامات بالتغاضي عن المشكلة التي استفحلت، إذ يقدر عدد تلك الكلاب بنحو 30 ألف كلب سائب، قسم كبير منها مصاب بأمراض معدية تؤدي إلى وفاة الضحية التي تتعرض لعضتها.

ويقول والد الطفل المتوفى في محافظة البصرة، عبد الرضا حسين، إن "ولدي عباس البالغ من العمر تسع سنوات توفي إثر تعرضه لعضة كلب في مدينة أبو الخصيب بالبصرة، حيث كان يلعب أمام المنزل عندما هاجمه كلب سائب وأصيب على إثرها بجروح بليغة".

ويضيف "تم نقل الطفل إلى المستشفى وبعد يومين فارق الحياة، وكنت قد أقسمت أن أنتقم من الكلاب، ولي رحلة يومية للبحث عنها، وتمكنت لغاية الآن من قتل أكثر من 80 كلباً، هذه الكلاب قتلت ابني، وسوف أستمر في القضاء عليها من أبي الخصيب إلى باقي مناطق البصرة ولن يمنعني أحد".



من جهتها، أعلنت لجنة الصحة والبيئة في مجلس محافظة البصرة عن قرب تقديمها مقترح خطة مفصلة لمعالجة ظاهرة الكلاب السائبة في مناطق المحافظة.

وقال رئيس اللجنة، حيدر الساعدي، في بيان تلقى "العربي الجديد" نسخه منه" شهدت مناطق مختلفة في محافظة البصرة انتشاراً ملحوظا للكلاب السائبة، وحدوث حالات عضّ لعدد من الأطفال أدت إلى وفيات أحيانا لكون بعضها ناقلة لأمراض خطيرة".

وتابع" لجنة الصحة والبيئة ناقشت القضية وخرجت بخطة مفصلة ستقدمها لرئاسة المجلس لإدراجها في جدول أعمال جلسات المجلس القادمة، وتخصيص أموال للحملات التي ستنفذ بالتعاون مع مديرية صحة بالبصرة والمستشفى البيطري في المحافظة ".

ودعا " أولياء الأمور للتأكد من ابتعاد أبنائهم عن الكلاب قدر الإمكان لضمان صحتهم ".

من جهته، يقول ورئيس منظمة الصحة للجميع، عبد الستار البصري، في تصريح لـ" العربي الجديد" إن" البصرة تسجل يومياً بمعدل خمسة إصابات بعضّات الكلاب، ويوجد في المدينة نحو 30 ألف كلب سائب تتسبب بحالات وفيات متعددة، وخلال السنوات الثلاثة الماضية توفي حوالي 28 شخصا جراء عضاتها وعدم وجود موازنة خاصة لبيطرة البصرة لمكافحة هذه الظاهرة الخطيرة".

وفي ذات السياق، يقول الطبيب البيطري سعدون المحمداوي في تصريح لـ" العربي الجديد" إن" الكلاب السائبة تسبب أمراض الأكياس المائية وإصابات داء الكلب والجرب الطفيلي التي قد تؤدي إلى وفاة، وهناك قصور واضح في عمليات مكافحة هذه الحيوانات".

ويضيف" عدوى الإصابة تتم عن طريق العض واللعاب والتلامس، ومن المعروف أن أهم أسباب هذه الظاهرة هي النفايات، لذلك نطلب من جميع الدوائر والمؤسسات، وخصوصاً المستشفيات أن تتخلص من النفايات أولاً بأول وعدم تركها للتجميع لأن هذا يجعلها بؤرة لتجمع الكلاب السائبة".

وأشار إلى أن" الكلاب تتجمع في ساعات الليل ويكثر نباحها وتهاجم المدنيين، ولا نعرف الأسباب التي تقف خلف وقف عمليات مطاردتها للقضاء على هذه الظاهرة الخطيرة".

من جانبه، قال أحد سكان محافظة البصرة، ويدعى قاسم عبد الجبار في حديث لـ" العربي الجديد" إن" البصرة تعاني من غزو الكلاب، فهي تتسبب في إصابات وأمراض وأحيانا وفيات، بالإضافة إلى صوتها المزعج ليلا الذي يمنعنا من النوم".

ولفت إلى أن كارثة كادت تحصل بين عشيرتين في البصرة حيث عض كلب مدنيا من سكان إحدى القرى المجاورة وقام المصاب بجلب عشيرته إلى منزل صاحب الكلب ونشبت معركة بالأسلحة المتوسطة والثقيلة، إلى أن تدخلت عشائر بصرية في الموقف وتم الفصل بقتل الكلب وتغريم صاحبه بمبلغ العلاج حسب الأعراف القبلية هناك".

 

 

دلالات