في إعادة الانتخابات المصرية.. المقاطعة تزيد المخالفات

28 أكتوبر 2015
الصورة
انتخابات برلمانية ضعيفة في مصر (الأناضول)
+ الخط -
تشهد لجان الاقتراع في محافظات مصر الـ14 تراجعاً في أعداد المشاركين في انتخابات الإعادة، والتي بدأت 27 و28 أكتوبر/ تشرين الأول، على الرغم من منح الحكومة إجازة نصف يوم للعاملين في القطاع الحكومي.

وفق مراقبين، تسببت نسبة المشاركة الضعيفة في تزايد المخالفات الانتخابية التي شهدتها بعض اللجان الانتخابية، وارتفعت وتيرة المخالفات مع اقتراب مواعيد إغلاق اللجان الانتخابية.

وكانت لجان بني سويف قد شهدت عزوفاً شبابياً ملحوظاً وإقبالاً ضعيفاً لكبار السن والسيدات، خلال اليوم الأول من جولة الإعادة.

اقرأ أيضاً: مصر: انسحابات ورشاوى انتخابية قبل إغلاق باب التصويت 

وفي دائرة الدقي والعجوزة، في غرب الجيزة، والتي تشهد منافسة محتدمة بين مرشح حزب المصريين الأحرار أحمد مرتضى منصور، ونائب رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية عمرو الشوبكي، رصد مراقبو الانتخابات انتشار سيارات تقل ناخبين من بعض المناطق العشوائية بالدقي؛ لانتخاب أحمد مرتضى منصور مرشح حزب المصريين الأحرار، لليوم الثاني على التوالي، وتجوب السيارات التي لُصقت عليها "بوسترات" مرشح حزب المصريين الأحرار ورقمه، إضافة إلى كرة القدم التي اتخذها رمزاً انتخابياً، في لجان الدقي، فيما رد سائقو السيارات على محاولة الأمن إبعادهم قائلين "كله على حساب سيادة المستشار".. مشيراً إلى أنه يتقاضى مقابل 700 جنيه في اليوم.

وكانت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان قد أكدت في بيان لها اليوم اﻷربعاء أنها رصدت ظهور هذه السيارات اليوم أمام عدة لجان وهي "مدرسة القومية المشتركة خلف مستشفى العجوزة، ومدرسة طلعت حرب الثانوية الصناعية خلف مسرح البالون، إضافة للترويج للمرشح أمام اللجان".

وعلى الرغم من تلك المخالفات خلت الكثير من اللجان من المقترعين، في دائرة الدقي، ولجأ القضاة إلى "تصفّح الجرائد اليومية وتجاذب أطراف الحديث مع الموظفين"، وأشارت تقديرات مندوبي المرشحين إلى أن أعداد المصوّتين لم تتجاوز 150 داخل كل لجنة فرعية من إجمالي ما يقارب 2000 ناخب في بعض اللجان بالمدارس.

وفي دائرة العمرانية، رصدت الدوائر الحقوقية لجوء بعض مؤيدي المرشحين لاستقلال دراجة بخارية وطافوا بها حول اللجان الانتخابية بمحيط مدارس أحمد زويل وأحمد عرابي والصديق لتوجيه الناخبين لاختيار مرشحهم.

وكثف مندوبو المرشحين من وجودهم بمحيط اللجان، لاستقطاب الناخبين وتوجيههم، وتسود حالة من الإقبال الضعيف من قبل الناخبين، وسط تفوق من النساء وكبار السن على الرجال، بينما خلت اللجان من أي تواجد للشباب.

وفي شمال الجيزة، لم يتوقف مشهد خلو اللجان الانتخابية من المواطنين داخل اللجان في جولة الإعادة للمرحلة الأولى، بل تعداها إلى الشوارع الرئيسية والجانبية المحيطة باللجان بدائرة إمبابة، وخلت منطقة مجمع مدارس إمبابة الواقعة بجوار قسم الشرطة بشكل شبه كامل من المارة، على الرغم من وقوعها في محيط المصالح الحكومية.

كذلك شهد اليوم شارع السودان المعروف باكتظاظه بالمارة حالة من السيولة المرورية غير المعتادة، كما اختفت الزحمة من ميدان "الكيت كات" وشارع السوق والشوربجي والحرية والترعة.

وفي دائرة الدخيلة، بالإسكندرية، شهدت اللجان قيام المرشح رزق راغب ضيف الله بشراء أصوات الناخبين مقابل مبلغ 100 جنيه، داخل أحد المقرات، مقابل صورة البطاقة.

اقرأ أيضاً: "اجعلوا السيسي مشهوراً لجرائمه"... تنديداً بزيارة السيسي بريطانيا

ورصدت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان ضعف الإقبال الجماهيري وتأخر فتح اللجان ودعاية انتخابية باليوم الثاني للإعادة.

ووثّق التقرير التجاوزات الانتخابية التي تنوعت، مثل تأخر فتح باب اللجان في بعض اللجان الانتخابية، والدعاية الانتخابية، والتأثير في الناخبين، وأخطاء داخل اللجان، حيث تأخر فتح اللجان بمحافظة المنيا وأسيوط والوادي الجديد. كما تأخر فتح اللجنة 78 بمدرسة الوحدة الصحية بمركز إسنا في محافظة الأقصر.

وفي محافظة أسوان تأخر فتح اللجنة (3) بمدرسة موسى الابتدائية بمنيحة مركز كوم أمبو، بسبب عدم قيام الناخبين بغمس إصبعهم في الحبر الفسفوري على الرغم من وجوده.

المساهمون