فيغولي: مستعد للموت من أجل الجزائر ولا أحبذ مواجهة فرنسا

18 سبتمبر 2019
الصورة
فيغولي نجم المنتخب الجزائري (Getty)
تمكن النجم الجزائري ولاعب نادي غلطة سراي التركي، سفيان فيغولي من إعادة اكتشاف نفسه مع المدير الفني الحالي لمنتخب "محاربي الصحراء" جمال بلماضي الذي راهن كثيرًا على هذا اللاعب، ويكون بذلك أحد أحسن لاعبي المنتخب الجزائري في بطولة أمم أفريقيا الأخيرة بمصر ومساهمًا في إحراز اللقب القاري.

وكان سفيان فيغولي قد مرّ بظروف صعبة مع المنتخب الجزائري منذ استبعاده من بطولة أمم أفريقيا 2017 بالغابون من قبل المكتب السابق للاتحاد الجزائري، قبل أن يعود بعد تولي الرئيس الحالي خير الدين زطشي رئاسة اتحاد الكرة، واستلام الإسباني لوكاس ألكاراز مهمة تدريب "الخضر"، لكن عودة فيغولي لم تدم طويلاً بعد استبعاده مجددًا من قبل المدير الفني السابق رابح ماجر الذي كان قد ادعى عدم وجود لاعب فالنسيا السابق ضمن مخططاته.

وجاء تعيين بلماضي كمدرب جديد للمنتخب الجزائري بمثابة طوق نجاة للكثير من اللاعبين، على غرار سفيان فيغولي، حيث أكد مدرب منتخب قطر السابق خلال أول مؤتمر صحافي له بأنه سيقوم بإعادة توزيع الأورق وفتح صفحة جديدة مع كل اللاعبين، ليكون فيغولي أكبر المستفيدين من سياسية بلماضي ويعود من الباب الواسع ويصبح بذلك أحد أبرز نجوم المنتخب الجزائري، وأحد أكثر اللاعبين المحبوبين عند الجماهير الجزائرية بفعل الروح القتالية الكبيرة التي يظهر بها في كل مباراة يتقمص فيها الألوان الوطنية.

وجاءت الفرصة أمام سفيان فيغولي  في حوار صحافي مع موقع "لاغازيتا دي فيناك" الجزائري، ليكشف العديد من الجوانب التي سمحت بهذه العودة القوية للمنتخب الجزائري، حيث أشاد بالسياسة التي طبقها المدير الفني جمال بلماضي، حيث يرى فيغولي أن كل الفضل يعود لهذا المدرب في ما حققه المنتخب مؤخرًا.


ويقول فيغولي في تصريحاته: "في ظهوري الإعلامي دائمًا أؤكد أن كل الفضل في هذه العودة هو لجمال بلماضي، فلقد قام بعمل كبير منذ توليه المهمة، بلماضي يدرك أهمية هذا المنتخب بالنسبة للشعب الجزائري، ونحن اللاعبون كنا سعداء بمشاهدة فيديوهات جبهة التحرير الوطني، والتي طالبنا بلماضي بمشاهدتها لنعرف حجم المسؤولية الملقاة على عاتقنا".

وتابع فيغولي: "أكثر شيء يتمتع به بلماضي هو صراحته الكبيرة والكلام معنا وجهًا لوجه، فقد كان دائمًا يُشدد على أهمية هذا القميص، وإن كنا قادرين على تشريفه أو لا، بصراحة لقد قام بعمل كبير جدًا رفقة الجهاز الفني وهو ما سمح لنا العودة باللقب القاري".

وأكد سفيان فيغولي مجددًا تعلقه بالمنتخب والجزائر، معبرًا في الوقت ذاته استعداده التام من أجل التضحية بهذا الوطن والموت من أجله، فقال: "قبل بداية أمم أفريقيا أخبرني المدرب بلماضي بأنني سألعب في وسط الميدان، وأنا بدوري أخبرته بأنني سألعب في أي مركز يريده، سواء ظهير أيمن، على الجناح الأيمن أو اليسار، وفي أي مركز يريد".

وواصل: "كما أن بلماضي شدد عليَّ أن أقدم الإضافة للمنتخب، وأن أكون مثالاً للتضحية وتحفيز زملائي، بالنسبة لي لا يوجد أي مشكلة بالنسبة للمنتخب الجزائري، أنا مستعد للتضحية والموت من أجل هذا الوطن".

كما عرجّ سفيان فيغولي في تصريحاته عن تمنياته بتنظيم مباراة ودية ضد منتخب من أميركا الجنوبية، والذي قد يكون كولومبيا خلال أسبوع "الفيفا" لشهر أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، عوضاً عن مواجهة منتخب فرنسا، بعد الحديث الدائر عن إمكانية مواجهة "الديوك" العام المقبل بالجزائر.

ويقول فيغولي في هذا الصدد: "بالنسبة لي أتمنى مواجهة منتخب من قارة أميركا الجنوبية عوض مواجهة منتخب فرنسا صحيح هم أبطال العالم، لكن من الأفضل أن نواجه منتخبا يسمح لنا بالتطور، ولهذا كنت أتمنى لو لعبنا ضد غانا هذا الشهر لكن تم إلغاء المباراة".