فيسبوك وسناب شات تنددان بالتمييز ضد السود

02 يونيو 2020
الصورة
احتجاجات على قتل السود والعنصرية (أنجيلا ويس/فرانس برس)
انضمت "فيسبوك" و"سناب" إلى قائمة الشركات الأميركية المنددة بالتمييز العرقي في الولايات المتحدة حيث اندلعت احتجاجات عنيفة في عدد من مدنها الكبرى بسبب وفاة جورج فلويد، وهو رجل أسود أعزل قتل بعدما جثى ضابط شرطة في مينيابوليس على رقبته الأسبوع الماضي.

وانضمت الشركتان إلى إنتل كورب ونتفليكس ونايكي في اتخاذ موقف معلن مندد بوفاة فلويد، وعبرتا عن مخاوفهما بشأن التمييز ضد الأميركيين من أصل أفريقي.

وقال الرئيس التنفيذي لفيسبوك، مارك زوكربيرغ، في منشور على منصته في ساعة متأخرة من مساء الأحد "نحن نقف مع مجتمع السود وجميع أولئك الذين يعملون من أجل العدالة تكريما لجورج فلويد وبرونا تايلور وأحمود أربيري والعديد من الأشخاص الآخرين الذين لن تُنسى أسماءهم". وأضاف أن فيسبوك ستخصص عشرة ملايين دولار للمنظمات التي تعمل من أجل تحقيق العدالة العرقية.


وقال الرئيس التنفيذي لشركة سناب شات، إيفان شبيغل، في مذكرة داخلية "قلبي منفطر وأشعر بالغضب من (أسلوب) معاملة السود والملونين في أميركا". وأضاف "يجب أن نبدأ عملية للتأكد من أن (صوت) مجتمع السود الأميركي مسموع في جميع أنحاء البلاد".

وأثارت وفاة فلويد موجة غضب في جميع أنحاء الولايات المتحدة من أسلوب معاملة الشرطة للأميركيين من أصل أفريقي، وهو ما نتج عنه حالة استقطاب سياسي وعرقي في الوقت الذي بدأت فيه الولايات تخفيف إجراءات العزل العام المفروضة لمنع انتشار جائحة مرض كوفيد-19 الذي يسببه فيروس كورونا.

وأظهر مقطع مصور سجله أحد المارة على هاتفه المحمول لحظة إلقاء الشرطة القبض على فلويد (46 عاما)، وصور شرطيا يقيده أثناء الضغط بركبته على عنق فلويد الذي كان يئن قائلا "من فضلك، لا أستطيع التنفس".

(رويترز، العربي الجديد)
تعليق: