[فيديو] 12 قتيلاً بهجوم انتقامي على "شارلي إيبدو" الفرنسية

باريس
العربي الجديد
07 يناير 2015
+ الخط -
قُتل 12 شخصاً في هجوم نفّذه مسلّحان على صحيفة "شارلي إيبدو" في باريس، فيما جُرح 10 آخرون بينهم 5 في حال الخطر، بحسب ما نقلت وكالة "رويترز" عن الشرطة الفرنسيّة. في هجوم غير مسبوق في أوروبا على مؤسسة صحافية. 

من جهتها، أعلنت وكالة "فرانس برس" أن من بين القتلى شرطيين. ونقلت الوكالة عن مصدر في الشرطة قوله إنّ شهود عيان سمعوا المهاجمين يهتفان "انتقمنا للرسول".

وذكر مراسل "العربي الجديد" في باريس أنّ "الرسامين والكُتّاب المشهورين كابي وشارب وتينيوس وفولانسكي، الذين صنعوا تاريخ الصحيفة، من بين قتلى العملية الإرهابية التي ضربت مقر الصحيفة".

وقد تصادَف الاعتداء مع انعقاد الاجتماع الأسبوعي، قبل صدورها الأسبوعي كل يوم خميس، بل جرى في المقر الجديد الذي افتتحته بعد احتراق مقرها السابق في اعتداء سابق، وهو ما يشير إلى أن المهاجمين كانوا يعرفون الهدف جيداً، بل يعرفون أسماء كُتّاب الصحيفة ورسّاميها، وأنهم أعدوا العدة لعمليتهم منذ فترة طويلة.

وهذه ليست هي المرة الأولى الذي تتعرض فيه هذه الصحيفة الساخرة لاعتداء، فقد تعرضت في السابق لقنبلة فجرت مقراتها وظلت خلال شهور عديدة ضيفة على جريدة "ليبراسيون". لكنّ الاعتداء هو الأكثر دمويّة من نوعه في فرنسا منذ حوالى خمسين عاماً.
ونشرت وسائل ومواقع فرنسيّة شريط فيديو صوّره أشخاص من مبنى قريب، يظهر فيه مسلّحان وهما يهتفان "الله أكبر" بينما يقومان بإطلاق النار. 



ونقلت "قناة أي تيليه" التلفزيونية الفرنسية عن شاهد قوله إنه رأى الواقعة من مبنى قريب في قلب العاصمة الفرنسية. وقال الشاهد بنوا برينجيه للقناة: "قبل نحو نصف ساعة دخل ملثمان المبنى وهما مسلحان بكلاشنيكوف... وبعد دقائق قليلة سمع دوي إطلاق نار كثيف". وأضاف أن الرجلين شوهدا وهما يفران من المبنى فيما بعد.

وفيما بعد، أعلن وزير الداخليّة الفرنسي أنّ "ثلاثة مجرمين شاركوا في الهجوم".

و"شارلي إيبدو" صحيفة ساخرة، تصدر رسوماً كاريكاتوريّة شكّلت جدلاً واسعاً في السابق، من بينها رسومات تناولت النبي محمد مرّتين، ما أدى إلى تظاهرات ضدّها في العالم الإسلامي.

وكانت الصحيفة قد نشرت على حسابها على "تويتر" رسماً كاريكاتورياً ساخراً ضد "الخليفة" أبو بكر البغدادي، قائد تنظيم "داعش". 


واعتبر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أن الهجوم على "شارلي إيبدو" إرهابي بالتأكيد. وندد هولاند بـ"عمل على قدر استثنائي من الوحشية" تعليقاً على الهجوم. ودعا الرئيس الفرنسي إلى "الوحدة الوطنيّة".

كما أعلنت فرنسا حال الإنذار القصوى في المنطقة الباريسية بعد الهجوم على الصحيفة. ووضعت رئاسة الحكومة الفرنسية وسائل الإعلام والمحلات التجارية الكبرى ووسائل النقل تحت "حماية مشددة"، مؤكدةً أنّها ستستخدم "كل الوسائل" من أجل "كشف واعتقال" مهاجمي شارلي إيبدو.




















ذات صلة

الصورة
دورية لضبط تدابير الإقفال في أحد أسواق باريس (لودفيك مارين/ فرانس برس)

مجتمع

رغم تنبيهات الخبراء من موجة كورونا الثانية، لم تتخذ التدابير المبكرة للحدّ من أثرها في فرنسا، التي أعلنت عن عزل صحي، لم يكبح تسارع الإصابات
الصورة
سياسة/وزيرا داخلية تونس وفرنسا/(العربي الجديد)

سياسة

بحث وزير الداخلية التونسي توفيق شرف الدين، ونظيره الفرنسي جيرارد دارمان، الجمعة، مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية، إذ عبّر المسؤول الفرنسي عن "امتنان" باريس للتعاون التونسي عقب عملية نيس والمعلومات التي وفّرتها.
الصورة

اقتصاد

هنا تختلط المفاهيم الحديثة بالتقليدية. تقاليد السكان وعاداتهم تجدها في كل مكان من مجموعة الجزر الفرنسية الخلابة غوادلوب Guadeloupe.
الصورة

سياسة

وجدت الصحافة الإسكندنافية، اليوم الجمعة، في هجوم مدينة نيس الفرنسية أمس فرصة للتأكيد على تضامنها مع فرنسا، فيما تباينت العناوين والتغطية بين صحافة الدنمارك، التي عاشت بلادها أزمة شبيهة في 2005-2006. 

المساهمون