فيديو مسرّب يُظهر جنوداً روسيين يقتلون مدنياً سورياً ويمثلون بجثته

17 نوفمبر 2019
الصورة
شارك آلاف الجنود الروس بالعمليات في سورية (Getty)
+ الخط -
تداول ناشطون سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي، السبت، تسجيلاً مصوراً، قالوا إنه لمدني من محافظة دير الزور، شرقي سورية، وقع بقبضة جنود روس، فقطعوا رأسه ويديه ومن ثم أحرقوه.

وأكد الناشطون أن المدني هو من بلدة الخريطة بريف دير الزور، وفُقد أثناء عودته من لبنان عام 2017، وقيل حينها إنه معتقل لدى قوات النظام السوري.

كما أشاروا إلى أنّ التسجيل يعود لأواخر عام 2017 أو مطلع عام 2018. وانتشرت سابقاً عدة تسجيلات، لكنها لم تظهر تفاصيل الحادثة. وأضافوا أنّ الجنود من مرتزقة "فاغنر" ويعملون على حماية آبار النفط في ريف حمص الشرقي، واعتقلوا الشاب لدى مروره بحقل الشاعر.

وقال الناشط صبحي عبد الله الجاسم، في تغريدة على "تويتر"، إنه "في الفيديو تم ذكر اسم "بامير"، وقال أحد الجنود الروس إنهم سيلعبون كرة القدم بالرأس، أحد الجنود قال أيضاً، لاتقلقوا، لن يرى أحد هذا الفيديو".

وقال الناشط الإعلامي قتيبة ياسين، في تغريدة أيضاً إنّ "التصوير من 2018 قرب حقل الشاعر بحمص، والضحية شاب من دير الزور بلدة الخريطة كان عائداً من لبنان"، وأضاف "الفيديو لا يمكن نشره لفظاعته".


أما الناشط عمر الدمشقي فقال إنّ "المرتزقة الروس لم يكتفوا بضرب الرجل بالمطرقة وهو حي، بل قامو بتقطيع يديه ورأسه، ومن ثم إحراقه.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد اعترفت، بمشاركة أكثر من 63 ألف عسكري في العمليات القتالية في سورية، بينهم أكثر من 25 ألف ضابط و434 جنرالاً، منذ تدخلها إلى جانب النظام السوري، في سبتمبر/أيلول عام 2015.