فيديو مؤثر...لاعب ناجٍ من طائرة "شابيكوينسي" يقاتل للعودة

فيديو مؤثر...لاعب ناجٍ من طائرة "شابيكوينسي" يقاتل للعودة

17 مارس 2017
+ الخط -

ظهر مدافع فريق شابيكوينسي، ألان روشيل، في فيديو مؤثر وهو يمارس تدريبات بدنية قوية بهدف العودة إلى الملاعب وتقديم الأداء المعهود من جديد، وذلك بعد نجاته من حادثة تحطم الطائرة البرازيلية والتي ذهب ضحيتها عدد كبير من أعضاء ولاعبي الفريق.

ويُظهر الفيديو كيفية تدريب ألان روشيل القاسي في محاولة منه لاستعادة قوة قدميه التي فقدها لأشهر بسبب حادثة تحطم طائرة "شابيكوينسي"، حيثُ كان يرفع الأثقال من الوراء إلى الأمام في تمرين رياضي يساعده على استعادة قوة القدمين.

وكان ألان روشيل أحد الناجين من حادثة سقوط طائرة "شابيكوينسي" والتي ذهب ضحيتها 75 شخصاً وجرح ستة أشخاص، من بينهم حوالي 42 عضواً في فريق شابيكوينسي الذي كان يسافر إلى كولومبيا لخوض نهائي كأس بطولة "سود أميركانا".

وبعد نجاته من الحادثة المأساوية تحدث روشيل لوسائل الإعلام وقال: "لقد نجوت ربما بفضل الله، لأنني بدلت مقعدي في مؤخرة الطائرة في اللحظات الأخيرة قبل سقوطها، لأنجو بأعجوبة من هذه الحادثة المُدوية بطريقة لا تُصدق".

وكشف روشيل خلال حديثه عن السبب وراء تغيير مقعده: "كنت أجلس في مؤخرة الطائرة، فاقترب مني مدير الفريق غادي غاوتشو الذي طلب مني تبديل المقعد والجلوس في مقدمة الطائرة، وذلك لكي يجلس أحد الصحافيين إلى جانب زملائه الآخرين المرافقين للبعثة، وحده الله كان وراء نجاتي".    

(العربي الجديد)

ذات صلة

الصورة
حريق مقر النهضة التونسية في العاصمة

سياسة

أكد مقربون من سامي السيفي الخمسيني الذي حرق نفسه في مقر "حركة النهضة" التونسية، مساء أمس الخميس، وتوفي في المكان، أنّ الفقيد سجين سياسي ومناضل من مناضلي الحركة، وأنه عانى الكثير من التهميش والإقصاء ودافع عن المظلومين والسجناء السابقين.
الصورة
صباح فخري (كريم جعفر/فرانس برس)

منوعات

من الثكنة العسكرية التي احتلها الجيش السوري مع انتهاء الحرب الأهلية في لبنان، كان صوت صباح فخري يصل إلى منزلنا كلّ مساء، لمدة عامَين مثلاً
الصورة
صباح فخري

منوعات

نعت وزارة إعلام النظام السوري ونقابة الفنانين السوريين، اليوم الثلاثاء، المطرب السوري الكبير صباح فخري (1933 ــ 2021).
الصورة
دلال عبد العزيز- تويتر

منوعات

لم تكن الفنانة الراحلة دلال عبد العزيز، التي رحلت يوم السبت، عن عمر 61 عاماً، بعد صراع مع فيروس كورونا وما تبعه من تليف تام في الرئتين، تعيش حياة الفنانين من سهر وأضواء،  حيث كانت بداخلها تحتفظ بالسيدة الفلاحة البسيطة التي تضع أسرتها في المقام الأول.

المساهمون