(فيديو).. بعد تصدي شتيغين.. 10 تصديات خارقة أذهلت الجماهير!

(فيديو).. بعد تصدي شتيغين.. 10 تصديات خارقة أذهلت الجماهير!

محمود زقوت
14 مايو 2015
+ الخط -

خطف حارس مرمى برشلونة الإسباني، الألماني مارك أندريه تير شتيغن، الأضواء بشكلٍ لافتٍ في ملاعب كرة القدم الأوروبية، بعدما أنقذ مرمى فريقه من فرصة تسجيل هدفٍ محققٍ، وذلك خلال المباراة التي جمعته بنظيره بايرن ميونخ الألماني، مساء الثلاثاء على ملعب "أليانز أرينا"، في إياب الدور نصف النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ونجح الحارس الألماني البالغ من العمر 22 عاماً في الذود عن مرماه ببسالة بعدما أبعد كرة مستحيلة من على خط المرمى، ليحرم مهاجم فريق بايرن ميونخ الألماني، الدولي البولندي روبرت ليفاندوفسكي، من تسجيل هدف مُحقق، كان بإمكانه أن يُعقد الأمور على فريقه الذي صعد للمباراة النهائية من بطولة دوري أبطال أوروبا، رغم الخسارة (3 – 1).

وتحوّلت الكرة التي نجح شتيغن في إبعادها إلى مادة دسمة على صعيد وسائل الإعلام الرياضية العالمية، حيث دخل "شتيغن" بهذا التصدي المذهل قائمة أروع التصديات العالمية التي ستُطبع في ذاكرة عُشاق كرة القدم بأحرف من ذهب، ليسير على خطى نخبة كبيرة من أبرز حراس كرة القدم على مدار تاريخها؛ موقع "العربي الجديد" يستعرض معكم أبرز التصديات الخارقة في عالم كرة القدم.

ركلة العقرب
لطالما صنع حارس مرمى المنتخب الكولومبي السابق، خوسيه رينيه هيجيتا، الابتسامة على شفاه المشجعين بشخصيته الفكاهية ومن خلال المواقف الطريفة التي اشتهر بها، لكن شخصيته الفكاهية لم تُميزه مثلما ميزته "تصدي العقرب" الأسطورية، التي ابتدعها خلال إحدى المباريات الودية ضد إنجلترا عام 1995.

ولا تزال اللقطة التي جذب فيها الحارس الكولومبي انتباه الملايين من عشاق كرة القدم عبر العالم، محفورة في ذاكرة عُشاق الساحرة المستديرة في شتى بقاع الكرة الأرضية، حيث أُطلق على تلك اللقطة منذ ذلك الحين لقب "صدة العقرب".

أوتشوا يُبعد كرة مستحيلة
جذب حارس مرمى المنتخب المكسيكي الأول لكرة القدم، جوييرمو أوتشوا، أنظار عُشاق كرة القدم في بطولة كأس العالم الأخيرة التي أقيمت في ملاعب كرة القدم البرازيلية، صيف العام الماضي، وذلك بعدما قاد منتخب بلاده للصعود إلى دور الستة عشر من البطولة الأمجد عالمياً.

ومثلما جذب الحارس البالغ من العمر 30 عاماً أنظار عُشاق الساحرة المستديرة في بطولة كأس العالم الأخيرة؛ فإنه قد سبق له أن خطف الأضواء خلال إحدى المباريات التي خاضها مع فريقه الأسبق أمريكا المكسيكي، بعدما أبعد كرة مُستحيلة من ضربة حرة مباشرة.

بوفون يحرم زيدان من هدف تاريخي
أما حارس مرمى المنتخب الإيطالي لكرة القدم، جيانلويجي بوفون، فقد حرم هو الآخر نجم كرة القدم الفرنسية السابق، زين الدين زيدان، من تسجيل هدف جميل بكرة رأسية في نهائي بطولة كأس العالم 2006، وذلك قبل أن يتعرض النجم صاحب الأصول الجزائرية للطرد ويفوز "الأتزوري" ببطولة كأس العالم بركلات الترجيح.

حارس مغمور يُذهل الجماهير بتصدٍ رائع
من جانبه، سطّر حارس مرمى فريق سندرلاند الإنجليزي السابق، جيمي مونتجمري، اسمه بأحرفٍ من ذهب في تاريخ كرة القدم، بعد أن نجح في الذود عن مرماه في كرتين متتاليتين، ليحرم لاعبي فريق ليدز يونايتد، تريفور شيري، وبيتر لوريمر، من تسجيل هدفٍ مؤكد، في المباراة التي جمعت بين الفريقين في نهائي بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم عام 1973.

دوديك يُحير الملايين
اعترف مهاجم ميلان السابق، الأوكراني أندريه شيفشنكو، بأنه ما زال لا يصدق حتى الآن كيف نجح حارس مرمى فريق ليفربول الإنجليزي السابق، جيرزي دوديك، في منعه من التسجيل خلال المباراة التي جمعت بين فريقيهما في نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم عام 2005.

وأبهر الحارس البولندي جماهير كرة القدم الأوروبية بعدما ذاد عن مرماه بتصدٍ مزدوج في آخر الدقائق من مباراة ليفربول وميلان في نهائي دوري أبطال أوروبا في إسطنبول عام 2005 وهي اللقطة التي وقع على الاختيار عليها كواحدة من أبرز اللحظات في تاريخ البطولة الأوروبية العريقة.

غريغوري كوبيه يُذهل ريفالدو بتصدٍ إعجازي
أما حارس مرمى فريق أولمبيك ليون الفرنسي السابق، غريغوري كوبيه، فقد دخل هو الآخر نادي عظماء التصديات الخارقة، بعدما تألق في الذود عن مرماه خلال المواجهة التي جمعت فريقه بنظيره نادي برشلونة الإسباني في بطولة دوري أبطال أوروبا موسم 2001-2002.

وأنقذ الحارس الأساسي لمنتخب فرنسا في بطولة كأس الأمم الأوروبية عام 2008 مرمى فريقه السابق "ليون" من تسديدتين مزدوجتين أولها بالرأس، الأولى من زميله المدافع بالخطأ، أما الثانية من المهاجم البرازيلي السابق، ريفالدو، الذي لم يُصدق هو الآخر ضياع هذه الفرصة.

ياشين يحمي مرماه من هدف مؤكد
لُقب حارس مرمى المنتخب السوفييتي السابق لكرة القدم، ليف ياشين، بالعنكبوت الأسود، طوال مسيرته الكروية، وذلك تيمناً بالقميص الأسود الذي كان يرتديه طوال حياته الكروية، وتشبيهاً بالعنكبوت ذي الأيدي المتعددة؛ وذلك بسبب قدرته على الانقضاض على الكرة في أي مكان.

"ياشين" نجح في الانقضاض على إحدى الكرات خلال إحدى مباريات منتخب بلاده، ليحمي مرماه من هدف مُؤكدٍ، ليُثبت للجميع أنه يستحق عن جدارة التتويج بجائزة أفضـل لاعب في أوروبا والتي منحت له عام 1963 مُتفوقاً على نجوم بحجم، أوزوبيو وألفريدو دي ستيفانو، ليُصبح حارس المرمى الوحيد الذي ينال هذا الشرف حتى الآن.

كاسياس يُبعد كرة مستحيلة
أما حارس مرمى فريق ريال مدريد الإسباني، إيكر كاسياس، فقد أنقذ هو الآخر مرمى فريقه من فرصة تسجيل هدفٍ محققٍ، بعدما منع مهاجم فريق اشبيلية الإسباني السابق، الأرجنتيني دييغو بيروتي، من تسجيل هدفٍ مؤكدٍ.

وأظهر حامي عرين النادي الملكي، سرعة قياسية ومرونة عالية وردة فعل مثالية وفوق ذلك كله ثقة كبيرة بقدراته للقيام بمثل هذه التصديات؛ وذلك لكي يمنع مهاجم الفريق الأندلسي من تسجيل هدف مؤكد.

سيمان يقود أرسنال للصعود لنهائي كأس إنجلترا بتصدٍ مُذهل
قاد حارس مرمى فريق أرسنال الإنجليزي، السابق ديفيد سيمان، فريق المدفعجية للصعود لنهائي بطولة كأس إنجلترا عام 2003، وذلك بعدما أنقذ مرمى فريقه من هدفٍ مُحققٍ في آخر 6 دقائق من المباراة التي جمعته بنظيره شيفيلد يونايتد، ليُحافظ فريق "المدفعجية" بالتالي على تقدمه بنتيجة هدف دون مقابل، وليصعدوا لنهائي البطولة، قبل أن يفوز على فريق ساوثهامبتون في المباراة النهائي، ويُتوج بالكأس للمرة التاسعة في تاريخه.

تصدٍ أسطوري من المبدع بانكس
لم ينسَ العالم بأسره التصدي الرائع لحارس مرمى المنتخب الإنجليزي، غوردون بانكس، والذي نجح في الذود عن مرماه بكل براعة لكرة رأسية سددها البرازيلي "بيليه" عندما أبعدها من الزاوية السفلى إلى فوق العارضة، وذلك في المباراة التي جمعت بين المنتخبين في المجموعة الثالثة لكأس العالم 1970.

وتمكن الحارس الإنجليزي غوردون بانكس من إيقاف رأسية الجوهرة السوداء بيليه، التي كانت تبدو أنها في الشباك لا محالة، إذ دفع جسده إلى يمين المرمى وأرجع يديه إلى الخلف ومدّهما لمسافة كادت أن تتحدى قوانين الطبيعة، وبحركة عجيبة، استطاع عبر إبهامه من إبعاد الكرة إلى جوار القائم لتخرج من الملعب وتتحول إلى ضربة ركنية في حركة سريعة أدهشت الملايين.

في وقت اختار الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" هذه اللقطة كأفضل تصدٍ في تاريخ بطولات كأس العالم، وذلك رغم أن المباراة قد انتهت بفوز المنتخب البرازيلي بهدف لـ "جيرزينيو" الذي دخل التاريخ بعدما سجل في كل مباراة في هذه البطولة.

في المقابل استذكر أسطورة كرة القدم البرازيلية في وقتٍ سابق هذه اللقطة قائلاً: "من اللحظة التي ضربتُ فيها الكرة برأسي، كنتُ واثقاً بأنها ستدخل المرمى، وبالفعل بدأت أقفز احتفالاً بتسجيل هدف، ثم التفتُّ إلى الوراء ولم أصدق أنها لم تدخل.

اقرأ أيضاً: في قمة الأليانز أرينا..احتلال الوسط لا يكفي للوصول لبرلين!
استناداً لقاعدة "من يُقص غوارديولا..يُتوج باللقب"..برشلونة في طريقه للتتويج
المشاغب بارتون: نيمار لم يعد جاستن بيبر كرة القدم

ذات صلة

الصورة
زكريا غيلان

رياضة

أعرب نجم المنتخب المغربي للشباب، زكريا غيلان، عن سعادته بالتواجد داخل فريق بقيمة برشلونة، مشدداً في حوار خصّ به "العربي الجديد"، على أنه يأمل في تطوير مؤهلاته الفنية والبدنية، حتى يستطيع التواجد داخل الفريق الأول للبارسا، وتمثيل أسود الأطلس مستقبلاً.

الصورة
أنصار

رياضة

تشهد العاصمة اللبنانية بيروت، أجواء استثنائية لم تعرفها الكرة هناك منذ سنوات، رغم استمرار جائحة كورونا، والأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعشيها البلد.

الصورة
رغم كل الصعوبات... من هو الرباعي الذي حمل زيدان إلى القمة؟

رياضة

رغم الصعوبات التي عانى منها المدرب الفرنسي، زيدان، بسبب كثرة الإصابات والظروف الفنية الصعبة لجهوزية اللاعبين بسبب فيروس "كورونا"، إلا أن ريال مدريد عاد إلى قمة مستواه الفني مؤخراً والفضل يعود لرباعي مُميز كان العمود الفقري للنجاح.

الصورة
Getty

رياضة

يتصدر مبدأ "كرة القدم أهداف" المشهد في اللعبة الشعبية الأولى بالعالم، لكن قد لا تكمن كل المتعة في اللمسة الأخيرة واهتزاز الشباك، بل ربما يكون السحر في اللمسة قبل الأخيرة أو في عملية بناء الهجمة.

المساهمون