فيديو اغتصاب جديد يهز المغرب

22 أكتوبر 2018
الصورة
تكرّر انتشار مقاطع مشابهة (فيسبوك)
+ الخط -
انتشر من جديد مقطع فيديو يُظهر فتاة تتعرض للاغتصاب من مراهقين في المغرب. وهز المقطع مواقع التواصل الاجتماعي وانتشرت تعليقات غاضبة تدعو لمعاقبة الفاعلين وإعادة النظر في سلوك المجتمع، خصوصاً بعد تكرار حالات مشابهة تماماً، هزت مواقع التواصل ليومين، ثم نُسيت.

وأظهر المقطع الصادم مراهقين وقد نزعا ملابس فتاة تبكي وتستغيث وتتوسلهما أن يفلتاها ويطلقا سراحها، من دون جدوى.

وقال الاثنان إن عليها أن تدفع ورقة 200 درهم (حوالي 20 دولاراً) إذا أرادت منهما تحريرها، ولم يتردد الاثنان في تصوير الجريمة بالفيديو.

وأحدث المقطع صدمة في مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، إذ انقسم المعلقون، من جديد، بين مطالبين بمعاقبة المجرمين وإخصائهم، ومنتقدين لقوانين الدولة وسلوك المجتمع الذي سمح بحدوث ذلك، ومذكرين بتكرار حوادث مماثلة.

وقبل أشهر اهتزت مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب على وقع مقطع يظهر مراهقاً وهو يحاول اغتصاب طالبة صغيرة لم يعبأ لبكائها، بل واصل الجريمة وأمام كاميرا صديقه. 

وقبل ذلك ظهر في مقطع فيديو عدد من المراهقين يحاولون اغتصاب فتاة والاعتداء عليها داخل حافلة.

وعن تجرؤ المغتصبين على تصوير أنفسهم من دون خوف كتبت بشرى عبده: "لقد صاروا يصورون فيديوهات الاغتصاب وهم فرحون بالانتصار وبنجاح المعركة، كيفاش نفسر هذه الوحشية". 


وكتبت فاتن الفاي: "حسبي الله ونعم الوكيل، صرنا نخاف الخروج والبحث عن عمل أو نتمشى ولو محتشمات أو نقضي أي غرض".

وكتب حساب "كينزي" من ملاحظاته: "في ظرف يومين نُشر مقطعا فيديو لحالتي اغتصاب، هذا فقط ما ظهر، أما ما خفي فمن يدري ما الذي يقع فيه، هذه البلاد تتجه نحو الأسوأ".

ودفاعاً عن الفتاة كتب يحيى الهنود: "الحق يجب أن يُطبق على من صوّروا الفيديو ولم يقدموا المساعدة، أما البنت فنحن في مجتمع لا يرحم البنت عندما تشتكي للشرطة إذا تعرّضت للاغتصاب، نحن لسنا في فرنسا".

وعلّق الهاشمي أداد: "في نظري يجب الحكم عليهم بأقصى العقوبة حتى يكونوا عبرة لكل من تجرّأ على اغتصاب أي فتاة".

وطالب مروان غريس بعقوبة أشد: "تطبيق الخصي في حق هؤلاء الوحوش البشرية قليل في حقهم والله". 









دلالات

المساهمون