(فيديو) اسطنبول تواصل استقطاب السياح

الأناضول
03 فبراير 2016
+ الخط -

تواصل السياحة التي تعد قطاعا رئيسيا يوفر دخلا كبيراً للاقتصاد التركي تقدمها رغم المشاكل التي تشهدها المنطقة، حيث تستمر مدينة اسطنبول التي احتضنت ثلاث حضارات كبيرة، ببقائها مركزاً لاهتمام السياح المحليين والأجانب.

ولم تؤثر الأحداث السلبية التي يشهدها العالم في اهتمام السياح بالمدينة، حيث أوضحت "جوليان باومين"، القادمة من أستراليا أنها جاءت إلى اسطنبول بناء على توصية من أصدقائها وعائلتها الذين زاروا المدينة سابقاً، مشيرةً إلى أن الهجمات الإرهابية موجودة في كافة الأنحاء العالم.

وقالت باومين، "هذه - الهجمات الإرهابية - لا تخيفني فهي جزء من الحياة، إذ أني لو أجلت سياحتي ستكون بمثابة نصر لهم (للإرهابيين)، لذلك لم أرغب في أن يفكروا أنهم انتصروا، ولم يؤثر ذلك علي".
أعربت باومين عن إعجابها باسطنبول، مضيفةً "الناس هنا لطفاء، ويمكنني الوصول إلى المكان الذي أرغبه بكل سهولة، فأنا سعيدة بالتجول فيها".

من جانبه، أشار السائح الألماني "ادلتراوت جاسخه" إلى أن الآثار التاريخية في اسطنبول أكثر ما جذب اهتمامه، معتبراً أن المخاطر موجودة في كافة أنحاء العالم، وليس في تركيا فقط.

بدوره، أوضح الدليل السياحي "هاكان سزن"، أن الزوار لا يملكون أي نظرة سلبية عن تركيا، مبيناً أن معظمهم كان قد زارها سابقاً، مضيفاً " لا تؤثر فيهم الأخبار التي تتداولها وسائل الإعلام، علاوة على ذلك، فالوضع في كافة أنحاء العالم معروف، وليس في تركيا فقط، إذ أن الخطر موجود في كل مكان، ولا أعتقد أنه سيؤثر علينا كثيراً".


اقرأ أيضاً: (صور وفيديو) إمام تركي يفتح أبواب المسجد لحماية القطط

ذات صلة

الصورة
سوري يؤسس مركزا لتعليم الفنون التشكيلية في تركيا

منوعات وميديا

أسس لاجئ سوري في تركيا مركزاً لتعليم الفنون التشكيلية، بعد أن قدم إلى إسطنبول تاركاً حلب، ليعلم الأطفال والشباب معاً من جنسيات مختلفة الرسم بأنواعه المختلفة.
الصورة

اقتصاد

يواصل معرض الغذاء الدولي في مركز مؤتمرات إسطنبول فعالياته التي افتُتحت الأربعاء وتستمر حتى السبت المقبل، بمشاركة واسعة من نحو 1000علامة تجارية مختلفة.
الصورة

اقتصاد

تصبح آيسلندا الواقعة في شمال المحيط الأطلسي، بهذا التوقيت، أرض العجائب الخريفية، حيث يتغير الغطاء النباتي من اللون الأخضر الساطع إلى الظلال الغنية بالألوان، حتى المياه في الشلالات والبحيرات تصبح أكثر برودة، ومتلألئة بشكل كريستالي.
الصورة

اقتصاد

على ضفاف نهر الدانوب الذي يخترق أكثر من مدينة أوروبية، يقضي السائح عطلة أقل ما يمكن وصفها بأنها ساحرة. ببساطة لأن رحلات الكروز ليست مجرد زيارة العواصم الأوروبية، فهي تجمع الكثير من الفرح والتسلية، والنشاطات الترفيهية المسلية خاصة بالنسبة للشباب.

المساهمون