فوز ترامب يدفع نحو تساوي الدولار واليورو العام المقبل

فوز ترامب يدفع نحو تساوي الدولار واليورو العام المقبل

15 نوفمبر 2016
الدولار الاميركي (تشانغ سونغ/ Getty)
+ الخط -

أعادت مفاجأة فوز دونالد ترامب بالانتخابات الرئاسية الأميركية، الرهان حول أن التطورات والتقلبات التي يشهدها المشهد العالمي على المستويين السياسي والاقتصادي مؤخرا قد تدفع بالعملة الأوروبية المشتركة لتتعادل قيمتها تماما مع الدولار للمرة الأولى منذ عام 2002.

 ووفقاً لبيانات جمعتها "بلومبرغ"، يرى حوالي 45% من المتعاملين أن اليورو سيهبط إلى مستوى دولار واحد بحلول نهاية عام 2017، وهي نسبة ارتفعت بما يقرب الضعف عن مستواها قبل أسبوع.

 ويدعم هذه التوقعات تعهدات الرئيس الأميركي المنتخب بزيادة الإنفاق على البنية التحتية وخفض الضرائب، وهو ما يعني بالطبع ارتفاع مستوى التضخم وزيادة النمو الاقتصادي، مما يدفع الاحتياطي الفيدرالي نحو رفع أسعار الفائدة في أقرب وقت وبوتيرة أسرع.

 ودفع هذا الشعور مؤشر الدولار أمس الاثنين، إلى مستوى هو الأقوى منذ فبراير/شباط، بينما تراجع اليورو إلى نحو 1.07 دولار في أدنى مستوى له هذا العام أمام العملة الأميركية.

من جهته، أشار "دويتشه بنك" الألماني إلى أن نتائج الانتخابات الأميركية كافية لهز العملة الأوروبية المشتركة ودفعها نحو مستوى أقل من الواحد دولار في عام 2017.

وتراجع الجنيه الإسترليني أمام اليورو بعدما أشارت مذكرة مسربة إلى أن رئيسة الوزراء البريطانية تيزيرا ماي ليس لديها خطط محددة حول كيفية خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي، لتزيد من الضغوط أيضاً بيانات التضخم التي جاءت أقل من المتوقع.

وتراجع مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام سلة مكونة من 6 عملات رئيسية بنسبة 0.28% إلى 99.83 نقطة اليوم.

وارتفع اليورو أمام الدولار بنسبة 0.23% إلى 1.0762 دولار، بينما تراجع أمام الجنيه الإسترليني بنسبة 1.35% إلى 1.1491 يورو.

 

المساهمون