فنزويلا:الحكومة والمعارضة تتبادلان الاتهامات بعد هجوم استهدف مستشفى أطفال

فنزويلا:الحكومة والمعارضة تتبادلان الاتهامات بعد هجوم استهدف مستشفى أطفال

21 ابريل 2017
+ الخط -


تبادل ممثلون عن المعارضة والحكومة في فنزويلا، الاتهامات بعد إجلاء عشرات الأطفال من دار للتوليد في حي غرب كراكاس، مساء الخميس، إثر تضرره جراء مواجهات بين محتجين معارضين وقوات الأمن.

وأعلنت وزيرة خارجية فنزويلا دلسي رودريغيز، أنّ "عصابات مسلحة" هاجمت مستشفى كان بداخله 54 طفلاً، الخميس، واتهمت معارضي الرئيس نيكولاس مادورو بالوقوف وراء هذا الهجوم، بعد يوم جديد من الاحتجاجات العنيفة المطالبة بتنحيه عن السلطة.

وكتبت رودريغيز، في تغريدة على "تويتر"، "أعلن أمام الأسرة الدولية أنّ عصابات مسلحة تستأجرها المعارضة هاجمت مستشفى للولادة بداخله 54 طفلاً"، مضيفة أنّ الرئيس أمر بإخلاء المستشفى حفاظاً على سلامة الأطفال والمواليد الجدد.

ولم تحدد رودريغيز مكان دار التوليد، ولكن أكد ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، أنّها مستشفى "هيوغو تشافيز للتوليد" في أل فالي في غرب كراكاس، وهو الحي الذي شهد اضطرابات عنيفة بعد تظاهرات احتجاج ضد مادورو، الخميس.

في المقابل، عرض النائب المعارض خوسيه مانويل أوليفاريس، الوقائع بصورة مختلفة، مؤكداً أنّ إجلاء الأطفال من دار أل فالي، تقرر لأنّهم "تأذوا بسبب القنابل المسيلة للدموع التي يلقيها الحرس الوطني" لتفريق متظاهري المعارضة.

وكتب إنريكي كابريليس المسؤول في المعارضة، على "تويتر"، أنّ "الدكتاتور أمر أتباعه بقمع شعبنا في أل فالي في كراكاس".

(فرانس برس)