فنانو لبنان المتضررون من انفجار بيروت: "يا ضيعان العمر"

08 اغسطس 2020
الصورة
عادل كرم من منزله المدمر: "يا ضيعان العمر" (تويتر)

تعرّضت منازل عدد من الفنانين اللبنانيين لأضرار كبيرة إثر الانفجار الذي وقع يوم الثلاثاء الماضي في مرفأ بيروت، علماً أن تداعياته وصلت إلى كافة المناطق اللبنانية بسبب الضغط الذي ولّدته المواد شديدة الانفجار، والمُخزَّنة منذ ست سنوات في العنبر رقم 12 في المرفأ.

تسكن الفنانة إليسا في منطقة الأشرفية المحاذية لمكان الانفجار، والمطلّة على الواجهة البحرية، وقد أصيب منزلها بضرر واضح ظهر في الصور التي نشرتها على صفحتها الخاصة على "تويتر"، وقالت: "بالحديد والحجر، الله يشفي الجرحى ويخلي لبنان". ولم توفّر إليسا انتقاداتها إلى الطبقة السياسة الفاسدة. وتساءلت في تغريدات نشرتها عن المغزى من تخزين مواد متفجرة بهذا الحجم، وعن ضرورة تحديد المسؤول.

الفنان راغب علامة الذي يسكن وسط بيروت التجاري لم يكن متواجداً في منزله لحظة وقوع الانفجار، بل كان في منزله الصيفي خارج العاصمة. لكنه عاد أدراجه إلى وسط بيروت ليكتشف حجم الدمار الذي لحق بالمنزل. ونشر مجموعة من الفيديوهات، قال فيها: "الحمدلله على نعمة الصحة، كل ما نراه بالإمكان تعويضه". فيما غرَّد عنه نجله البكر خالد، متسائلاً عن السبب الذي يؤدي أو يدفع لكل هذا، قائلاً "ربي ارحمنا ارحمنا". ودعا الله لأن يشفي الجرحى ويرحم الذين قضوا في الانفجار.

الفنانة هيفا وهبي المتواجدة في القاهرة كان منزلها الأكثر ضرراً، نظراً لقربه من واجهة بيروت البحرية، وبعده عن المرفأ دقائق قليلة. وأكَّدت هيفا في منشورها على "إنستغرام" الضرر الكبير الذي لحق بمنزلها. وأكَّدت إصابة مديرة منزلها في عينها، وقالت إنها نُقِلَت إلى المستشفى لتلقي العلاج.

الأكثر تضرراً كانت الممثلة اللبنانية نادين نسيب نجيم التي روت في منشور على مواقع التواصل الاجتماعي شعورها لحظة وقوع الانفجار. نجيم تسكن في الأشرفية، ومنزلها في الطابق 22، وهو يطل على الواجهة البحرية. ويلفُّ منزلها الزجاج، فيما كانت لحظة الانفجار في غرفة الجلوس، ما أدى إلى تحطم الواجهة الزجاجية، وإصابتها في اليد والوجه. واضطرَّت إلى النزول عبر السلم لتستنجد بسيارة أجرة نقلتها إلى أحد المستشفيات التي لم تجد فيها مكاناً بسبب عدد الجرحى، فاضطرت إلى الانتقال إلى مستشفى آخر، وهناك خضعت لعملية جراحيَّة استمرت بحسب معلومات متداولة 4 ساعات. وهي اليوم تنعم بصحة جيدة، وأكَّدت في أول تصريح لها أنها بخير، وأن ولديها لم يتواجدا في المنزل لحظة وقوع الانفجار، وتمنت الشفاء للجرحى، والرحمة لكل من قضى في هذا الانفجار.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

بشكر ربي أولاً رجع خلقني وأعطاني عمر جديد الانفجار كان قريب والمنظر مش متل الحكي فعلاً يلي بيفوت عل بيت وبيشوف الدم وين ما كان وكل شي مكسر ما بيقول انه بعدنا عايشين الحمدالله الف مرة عطاني القوة انزل ٢٢ طابق حافية مغطسة بالدم تقدر خلص حالي الناس كلها مدممة جرحى قتلى سيارات مكسرة ناس عم تصرخ وتبكي وقفت سيارة قلتله دخيلك ساعدني كان ابن حلال وصلني على اول مشفى رفضوا يستقبلوني لانه كانت مكدسة بالجرحى رجع اخدني على مشفى المشرق اسعفوني وخضعت لعملية ٦ ساعات لانه نص وجهي وجسمي مدمم بس يلي شفته عل ارض صعب كتير ينوصف فعلاً وكأنه قنبلة نووية شكراً يا رب انك حميتني وحمدالله ولادي بخير وسلامة ما كانوا بالبيت بشكر الله كل لحظة ويا رب ترحم الموتى وتشفي الجرحى 🙏🏻🙏🏻

A post shared by Nadine Nassib Njeim (@nadine.nassib.njeim) on

الفنّان اللبناني عادل كرم نشر عبر حسابه الرسمي على "إنستغرام" صورة يبدو فيها جالساً بين ركام منزله، بينما ينظر من واجهة منزله الزجاجية المحطمة إلى موقع الانفجار الذي هز بيروت، وعلق "يا ضيعان العمر والله يرحم كل الشهداء ويشفي الجرحى".

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

يا ضيعان العمر والله يرحم كل الشهداء ويشفي الجرحى #لبنان

A post shared by Adel Karam (@adelkaramofficialinsta) on

وأعلن الفنان رامي عياش عن إصابة زوجته عبر "تويتر"، وكتب "أشكر كل من سأل عن داليدا من دون استثناء. غمرتوني بمحبتكم واهتمامكم انشاالله منوفيكم. جروحها توزعت بين جبينها وأنفها ايديها واجريها".

وأصيب منزل الفنان جاد شويري الذي نشر صورة عبر "إنستغرام"، قال فيها "كان يمكن أن أكون ميتاً... هذه نهاية العالم". كما تضرر منزل الفنانة دانييلا رحمة.

عدد آخر من الفنانين صبوا غضبهم على الطبقة السياسية الحاكمة، وتمنوا الشفاء للجرحى. فيما طمأن مركز مصمم الأزياء اللبناني زهير مراد الذي يقع مباشرة مقابل مكان الانفجار، وتعرَّض للدمار الكامل، الناس بأنَّه لا خسائر في الأرواح. وتمنت سيرين عبد النور الشفاء للجرحى. وقال الفنان السوري حازم الشريف الذي يقطن في منطقة مار مخايل أنه مصدوم لما حصل، ولم يتوقع يومًا أن يرى ما حصل وبهذا الشكل، لكنه لم يصب بأي أذى، بعدما دمر منزله بشكل كبير.

الممثلة والمذيعة المصرية نانسي صلاح كانت في منزلها في بيروت حين وقع الانفجار، وقد تعرضت لإصابات طفيفة، علماً أن وجودها في العاصمة اللبنانية أخيراً يرجع إلى تصوير مسلسل "أسود فاتح". ولم يتعرض أي من أفراد العمل الآخرين لأذى.