فنانون عرب وأعمال من زمن الحجر

10 مايو 2020
الصورة
من معرض حازم حرب/ فلسطين
+ الخط -

قام المصوّر التركي عثمان أوزل بإطلاق سلسلة من يومياته الفوتوغرافية عن وقته في مهجع الحجر الصحي في ضواحي إسطنبول، ونشّر الفنان البريطاني ديفيد هوكني (1937) مجموعة من لوحات الـ iPad من منزله في فرنسا، واكتفى الفنان الصيني آي ويوي بنشر صور محادثاته مع والدته على الفيس-تايم في حساب انستغرام.

ولكن ماذا يفعل الفنانون العرب في أيام الحجر، وما هي أبرز الأعمال التي نراها لهم على حساباتهم في مواقع التواصل الاجتماعي؟ البعض منهم نشَر لوحات وأعمال وصور جديدة ومعظمهم ينتظر، حيث من المتوقَع أن تشكَل فترة الحجر والجائحة التي حلّت بالعالم هذه بعد نهايتها مادة غنية للأعمال الإبداعية البصرية والأدبية كذلك.

الفنان الفلسطيني تيسير البطنيجي ينشر على حسابه في فيسبوك مجموعة من الصور الفوتوغرافية بشكل متواصل تحت عنوان "يوميات الحجر داخل/خارج"، تظهر فيها مدينة باريس والشوارع الخالية أو مسافات البعد الآمنة بين الناس، وأبناؤه يزجون الوقت بالخياطة واللعب، وحملت الصور معاني تكشف عن حالة من الضجر والانتظار والمراقبة والترقّب.

الفنانة العراقية المقيمة في بريطانيا ميسلون فرج أسست مجموعة على فيسبوك بعنوان Stayhome: Drawhome! جمعت أكثر من 300 فنان من الهواة والحترفين، ودعتهم إلى تقديم أعمال جديدة صنعوها في فترة الحجر في منازلهم.

الظروف والعزلة المفروضة أعادت لفرج ذكرياتها وهي طالبة العمارة في "جامعة بغداد" في السبعينيات، حيث كانت ترسم في ذلك الوقت البيوت البغدادية التقليدية على ضفاف نهر دجلة، وهي اليوم تعود إلى رسم البيت بتفاصيله.

على الصفحة التي أسّستها فرج تظهر أعمال شارك بها الفنانون: الليبي محمد بن لمين نشر عمل "تناول الطعام وحدك" وعمل "الفتاة المتجولة"، والفنانة السورية عروبة ديب، والفنانة ليلى شريف بعمل تحت عنوان "منظر من بلكونتي"، ونشرت الأردنية هيلدا الحياري عملاً بعنوان "بوبكورن"، إلى جانب عشرات الفنانين العرب.

الفنان الفلسطيني حازم حرب كان قد أنهى للتو أعمال معرضه الجديد "إرث معاصر" قبل أن تبدأ حركة إقفال صالات العرض، لكن المعرض أخذ توجّهاً جديداً حيث يعدّ حرب لإتاحته افتراضياً. أما الفنان الفلسطيني محمد الحواجري، فقام بنشر صور فوتوغرافية معالجة فنياً للسيدة أم كلثوم مرتدية قناعاً.

دلالات

المساهمون