فنانون عرب بعد إعلان ترامب: القدس لنا

07 ديسمبر 2017
الصورة
أكد الفنانون على عروبة القدس (الأناضول)
سيطرت حالة من الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي بعد إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، القدس عاصمة لإسرائيل.


وأعرب عدد من الفنانين عن استيائهم الشديد من هذا القرار وعبروا عن حزنهم من خلال صفحاتهم على "السوشال ميديا"، فقال المطرب اللبناني راغب علامة، عبر موقع التدوينات القصيرة "تويتر": "ستبقى القدس عاصمة فلسطين، شاء من شاء وأبى من أبى".


وبكلمات من أغنية "القدس"، لفيروز، علقت إليسا عبر "تويتر" قائلة: "لأجلك يا مدينة الصلاة أصلي لأجلك يا بهية المساكن يا زهرة المدائن يا قدس يا قدس يا قدس يا مدينة الصلاة أصلي".


وبكلمات تحمل كثيراً من الوجع والتحدي كتب المطرب الفلسطيني محمد عساف، قائلاً: "مهما حاولوا وعملوا وعبثوا لا يمكنهم تغيير التاريخ ولا طمس وجودنا وحضارتنا وعبق ذكرياتنا القديمة والحاضرة الموثقة والموروثة، القدس مدينتنا وعاصمة فلسطين".



وكتب الملحن عمرو مصطفى على "فيسبوك": "القدس عاصمة فلسطين". أما المطربة التونسية لطيفة فكتبت: "يا عدوّي.. لي بالقدس أصل وظل.. لي حنين لا يمل.. لي جبين لا يذل.. نحن ضد الانكسار!.. الصمت بعد اليوم عار.. إن تحت الثلج نار".


وقالت وفاء عامر: "برغم وهن بعض الدول العربية ومحاولة كسر جيوشها أعلن من مصر القدس عاصمة فلسطين، عاش جيش بلادي".

ونشر المطرب السوري سامو زين صورة للقدس وعلق عليها قائلاً: "أين العرب! أين النخوة أين إسلامنا يا عرب!!! وهذه بداية النهاية يا أمة عربية عار". وقد أدان المخرج عمر عبد العزيز القرار قائلاً على "فيسبوك": "بعد قرار الكلب ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني ونقل السفارة الأميركية للقدس ستخرج المظاهرات وسيل الاستنكارات ضد هذا القرار وستمر الأيام ونستورد منهم الأسلحة ونرضى بخفض المعونة ونصرح بأن الولايات الأميركية هي الشريك الرئيسي في عملية السلام وأن العلاقات بيننا وبينهم علاقات استراتيجية... إذا لم نتحرك وبقوة ونقوم فعلاً بقطع العلاقات بيننا وبين هذا الترامب (برجاء مراجعة بيان ماكرون الرئيس الفرنسي) انتظروا بعد سنين قليلة اعتراف أميركا بأن إسرائيل حدودها من النيل للفرات، ملحوظة: هل العقود التي وقعتها السعودية لشراء أسلحة أميركية بقيمة 465 مليار دولار لمدة عشر سنين قادمة ما زالت مستمرة؟؟. وهل تضمن الدول العربية وجودها أساساً لمدة عشر سنين قادمة؟".

وكانت نقابة المهن التمثيلية في مصر قد أدانت القرار قبل إصداره رسمياً، من خلال بيان إعلامي جاء نصه كالآتي: "تعلن جموع فناني مصر عن موقفها الرافض بشدة لإعلان البيت الأبيض عن عزمه على الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وتؤكد على أن غض البصر عن عروبة القدس وقدسيتها لدى العرب والمسلمين والمساس بهذه القدسية سيؤدي إلى نسف عملية السلام في المنطقة، وتأجيج مشاعر الغضب لدى العرب والمسلمين وتهديد السلم والأمن الدوليين، وتناشد جموع فناني مصر فناني العالم وكافة المنظمات المدنية والحقوقية بعدم الصمت والتدخل لوقف هذه الخطوة الخطيرة التي تمهد الأرض لتعزيز الكراهية والانقسام وتخلق مناخاً مناسباً لنمو تيارات عدائية جديدة حول العالم؛ كما تؤكد تضامنها الكامل مع الشعب الفلسطيني وحقه التاريخي في أن ينعم بوطن حر، وتعلن عدم اعترافها سوى بالقدس عاصمة لفلسطين التي تسكن قلوب المصريين الذين لطالما حلموا وسعوا لتحريرها وتحرير أقصاها المقدس مسرى الأنبياء بكل الطرق السلمية".