أول فنانة من ذوي البشرة السوداء تمثل بريطانيا في معرض "بينالي فينيسيا"

13 فبراير 2020
الصورة
الفنانة والمصورة البريطانية سونيا بويس (فيسبوك)
+ الخط -
ستصبح الفنانة والمصورة البريطانية، سونيا بويس، أول امرأة من ذوي البشرة السوداء تمثل بريطانيا، في "بينالي فينيسيا"، أحد أهم معارض الفن المعاصر في العالم. وبرزت مكانة بويس الفنية في الثمانينيات، باعتبارها من أهم المصورين والرسامين من ذوي البشرة السوداء في بريطانيا، وتناولت في أعمالها مواضيع عرقية وجندرية، وفقاً لموقع "هيئة الإذاعة البريطانية" (بي بي سي).

وقالت بويس في لقاء معها أخيراً: "تمحورت أعمالي المبكرة في الثمانينيات حول ترعرعي كأنثى سوداء البشرة في بريطانيا، وما كان الحال عليه في حينها، لكنّها تغيرت، وأظن أنكم ستلاحظون ذلك في معرض البندقية (فينيسيا)".

وحصلت بويس على وسام "عضوة في الإمبراطورية البريطانية" عام 2007، وانتُخبت عضوة في الأكاديمية الملكية عام 2016، وتعمل اليوم على إنشاء مشروع فني كبير، لصالح خط "سكة حديد إليزابيث" الجديد في نيوهام، شرق لندن.

وعن اختيار بويس لتمثيل بريطانيا في "بينالي فينيسيا"، قالت مديرة الفنون البصرية في المجلس الثقافي البريطاني، إيما ديكستر: "كان اختيارها لحظة محورية في تاريخ المملكة المتحدة، أحبت اللجنة أنها تحاول جمع الناس معاً"، وأضافت: "تقدر سونيا الناس الذين يعملون معاً، يقدرون الاختلافات فيما بينهم، ولكنهم مع ذلك قادرون على التلاقي".

يُذكر أنّ أنيش كابور، وهنري مور، وريتشارد هاميلتون، وستيف مكغوين وتريسي إمين، كانوا من بين الفنانين الذين اختيروا سابقاً ليعرضوا أعمالهم في الجناح البريطاني في "بينالي فينيسيا".

دلالات

المساهمون