فنانة أردنية تعرض مجسماً لسيدة منقَّبة في لندن...فماذا حصل؟

02 يوليو 2016
الصورة
تعرضت الفنانة الأردنية لحادث عنصري خلال معرضها (فيسبوك)
كانت الفنانة ياسمين صبري تعرض عملها الفني الذي حمل عنوان Walk a Mile in her Veil في الكلية الملكية للفنون في لندن قبل يومين، عندما وقع حادث يتعلق بالكراهية، بحسب ما نقل موقع "ستاندرد".

وأقامت ياسمين المعرض بهدف الحصول على درجة الماجستير، وحضره عدد من الضيوف من عالم الفن، الذين بدت عليهم الصدمة.

وتضمنت قطعتها الفنية نقاباً مثبتاً على قائم، ودعت الناس لتجريبه والنظر من خلاله كشخص يرتديه.

وقالت ياسمين التي تبلغ 24 عاماً، إن سيدة دخلت وبدأت بإهانتها، بالقول "أنت لا تنتمين إلى هنا، لا تنتمين إلى إنكلترا"، وطلبت منها العودة إلى السعودية، على الرغم من أنها أردنية.

وقالت الفنانة التي لا ترتدي الحجاب، إن السيدة هاجمت المجسم قبل أن يتدخل الأمن، وحاول شخصان من الحضور التهدئة من روعها، وبدأت تقول لهما "العرب لا ينتمون إلى هنا، العرب يجب أن يغادروا المدينة".

وأضافت ياسمين "أعيش في لندن منذ ست سنوات ولم أتعرض لشيء مشابه، أعرف أن عملي مثير للجدل واستفزازي، ولا أمانع انتقاده، لكني صدمت فعلاً وأصبحت عاجزة عن الكلام، لقد شعرت بالخوف حقاً".

وبيّنت أن رد الفعل القوي هذا سبب لها الألم، ولكنها تشعر بأن بالاستفتاء على انفصال بريطانيا يلعب دوراً جزئياً في هذا، بحيث تعزى له ارتفاع جرائم الكراهية.

وقالت "كنت أمشي خارجاً وأنا أرتدي البرقع والحجاب، ولم تظهر أية عدائية على أحد تجاه هذا الزي، لا أعرف إذا كان هذا بسبب الانفصال الذي دفع الناس للشعور بأن العدائية مقبولة تجاه من يرتدون هذه الملابس".

وقالت الشرطة إنها ألقت القبض على سيدة تبلغ 69 سنة، بتهمة جريمة التخريب والتحريض على الكراهية العنصرية، واقتيدت إلى قسم الشرطة المركزي في لندن، حيث ما تزال معتقلة هناك.

دلالات

تعليق: