308 إصابات بفيروس كورونا في فلسطين بينها 36 في القدس

13 ابريل 2020
الصورة
منحنى إصابات كورونا تنازلي في فلسطين (العربي الجديد)
+ الخط -

أعلنت الحكومة الفلسطينية، الاثنين، ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا إلى 308 إصابات بعد تسجيل إصابة جديدة لعامل فلسطيني في إحدى المستوطنات، إضافة إلى تسجيل 36 إصابة في مدينة القدس المحتلة.

وقال الناطق باسم الحكومة الفلسطينية، إبراهيم ملحم، خلال الإيجاز الصباحي: "سجلت إصابة واحدة لعامل ثلاثيني من بلدة رافات، ليرتفع عدد الإصابات في الضفة الغربية وضواحي القدس إلى 272، إضافة إلى 36 حالة في مدينة القدس المحتلة، ما يرفع أعداد المصابين إلى 308 إصابات".

وأوضح مسؤول ملف كورونا في وزارة الصحة الفلسطينية، كمال الشخرة، خلال الإيجاز، أن "المصاب الجديد عامل من رافات يعمل في مستوطنة عطروت المقامة شمال القدس، وهو تحت الحجر الصحي. لدينا 308 إصابات، مدرج ضمنها 36 في القدس، وتم التواصل مع جميع الطواقم لنحصل على معلومات لتأكيد الإصابات في القدس".

وأضاف الشخرة أن "عدد المتعافين في فلسطين بلغ 59، والوفيات اثنتان، وعدد العينات التي أخذت منذ بداية ظهور الفيروس بلغت 18250 عينة، ولا تشمل مدينة القدس. مجمل الإصابات تشمل 176 من الذكور، و94 من الإناث، وبينهم 92 عاملا داخل إسرائيل، و96 مخالطا لهم، و56 مخالطا لوفود سياحية، و20 من الإصابات لمسافرين عائدين إلى فلسطين، و9 حالات لمخالطين لمسافرين، وحالة لأسير محرر، وحالة لكادر طبي، بينما بلغ عدد المحجورين صحيا في البيوت 20407 أشخاص".

وردا على سؤال لـ"العربي الجديد"، حول دراسة أعلنت الوزارة أنها تجريها ولم تعلن نتائجها، قال الشخرة: "الدراسة تتعلق بالمصنعين الإسرائيليين اللذين أصيب فيهما العمال، وكانت لتحديد نوع الفيروس، ولكنها تحتاج إلى وقت طويل، وهي تحت البحث، وحين تجهيزها سيتم الإعلان عنها".

وحول الدراسة العشوائية لـ3 آلاف عينة، قال: "كشفت تلك الدراسة عن 16 مصابا على مستوى الضفة، وكانت تؤخذ العينات من جميع القادمين من داخل إسرائيل من العمال والمخالطين لهم، كانت هناك نسبة إصابة ضئيلة، لكن المقلق كونها عشوائية، والطواقم الفلسطينية قامت بأخذ العينات من الأماكن التي يمر بها الإسرائيليون لتبيان إن كان هناك اختلاط أم لا؟ وسيتم إظهار نتائجها".

وقال الناطق باسم الحكومة الفلسطينية إن "المنحنى التنازلي للإصابات نتج عن التدابير التصاعدية في الإجراءات الحكومية، ورئيس الوزراء محمد اشتية سيحضر الإيجاز المسائي اليوم بمقر رئاسة الوزراء، وسيتحدث للصحافيين عن الوضع الاقتصادي والسياسي والتطورات المرتقبة، كما أن الاجتماع الأسبوعي للحكومة سيعقد اليوم، بتقنية التواصل عن بعد".

وقال ملحم إن "الشواهد على الأرض لا توحي بإمكانية عودة الحياة إلى طبيعتها قريبا، ليس فقط في فلسطين، بل في العالم، لأن التكلفة الاقتصادية والصحية التي يمكن أن تترتب على الحياة الطبيعية ستكون أكبر بكثير، ونحن نحافظ على تكلفة صحية مضبوطة حتى نحول دون تكلفة صحية واقتصادية كبيرة".

وأضاف أن "القدس موضوعة على أعلى جدول اهتماماتنا، لكن إكراهات الواقع بسبب الاحتلال وإجراءاته وبطشه بالمواطنين وتجريفه لكل الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية التي تقوم بها الجهات الرسمية في القدس تحول دون أن نتمكن من رصد تحرك الوباء في المدينة، ولكن هذا لا يعني ألا تقوم الدولة بواجبها تجاه العاصمة القدس. نعرف الاعتقالات التي تمارسها سلطات الاحتلال، وآخرها اعتقال وزير القدس ومحافظ القدس كونهما يقومان بنشاط حماية أهلنا من كورونا، وسنواصل العمل عبر اللجان الشعبية، ولن تمنعنا إجراءات الاحتلال".

المساهمون