فلسطين: مستوطنات يتعدين على حرمة المسجد الأقصى

08 ديسمبر 2014
الصورة
أبعد الاحتلال داعية إسلامية عن الأقصى (فرانس برس)
+ الخط -

اقتحمت مجموعة من النساء اليهوديات برفقة عدد من المستوطنين باحات المسجد الأقصى المبارك، اليوم الاثنين، وقمن بشرب الخمر، في تحدٍّ سافر لمشاعر المسلمين.

وأوضح حراس المسجد الأقصى لـ"العربي الجديد" أن "مجموعة من النساء اليهوديات قمن خلال الجولة الأخيرة من اقتحام الأقصى باحتساء النبيذ في باحاته قبل أن يغادرن الباحات بحماية شرطة الاحتلال، وهن يوجهن السباب والشتائم العنصرية للمرابطين".

في موازاة ذلك، أصدرت شرطة الاحتلال أمراً بإبعاد الداعية الإسلامية المقدسية ومدرسة مساطب العلم في المسجد الأقصى زينة عمرو عن المسجد لمدة ثلاثة أشهر، وذلك عقب اعتقالها، صباح اليوم، بالقرب من باب حطة، شمالي الأقصى لدى محاولتها الدخول إليه، علماً بأنها المرة الثانية التي تبعد فيها عمرو عن المسجد خلال العام الجاري، إذ انتهت فترة إبعادها قبل نحو شهر فقط.

في سياق آخر، واصلت طواقم مشتركة من شرطة وبلدية وضريبة دخل الاحتلال، حملات الدهم والاقتحام لمحال تجارية يملكها مواطنون فلسطينيون في البلدة القديمة من القدس، وفي عدد من أحيائها.

فقد اقتحمت شارع الواد، وهو شريان حركة التجارة الفلسطينية في القدس القديمة والمفضي إلى المسجد الأقصى، واقتحمت العديد من المحال التجارية، وأزالت مظلات واقية على مداخل تلك المحال، بعد أن حررت غرامات مالية بقيمة (250 دولارا) عن مظلة.

وكانت تلك الطواقم دهمت بالأمس العديد من المحال في أسواق البلدة القديمة وفرضت غرامات ومخالفات، فيما سلمت تلك القوات مقدسياً يملك محلاً صغيرًا لبيع العصير في شارع الواد غرامات بقيمة (126 ألف دولار) عن مسكنه ومحله في شارع الواد.

وفي بلدة العيسوية، شمالي شرق القدس، قامت طواقم من الضريبة والبلدية، منذ صباح اليوم، بحماية جنود الاحتلال، بحملات دهم مماثلة، طالت حتى الآن عشرات المنازل، تخللها تفكيك عدادات المياه عن منازل المواطنين وقطعها.

المساهمون