فلسطين.. دعوة لتغيير المواقف

10 اغسطس 2014
الصورة

الأمن المصري يقمع متظاهرين مناهضين للانقلاب (3يوليو/2014/الأناضول)


بعض العرب شغوفٌ بالتجربة، ومحبٌ للتغيير، وملولٌ في الوقت نفسه، وهذا كله مصحوب بالكسل وشيء من الجهل، والقدرة الفائقة على خداع النفس، وقِصر الذاكرة، والخنوع، وصفات من التي تتمناها في عدوك، لا في شقيقك. وهناك أمثلة كثيرة، فهذه أمة ولاّدة، ولا ينقطع الخير فيها أبدا.

الحد الأدنى من السخرية التي تعرض لها محمد مرسي، كفيلة بحجب فرصة عبد الفتاح السيسي عن رئاسة القسم البيطري في مستوصف حدودي، وليس عن رئاسة مصر فقط، لكن الأمر ينقلب على نحو مفاجئ، ويصبح الهزليُّ محل احترام وتقدير، ووجهاً من وجوه الهيبة والقيادة، وتولد عند الناس قدرة عجيبة على التعايش والتكيف مع الهبل. دعونا نجرب الرجل، سنة انقلاب غير كافية للحكم، قضية مصر معقدة وبحاجة لعقود، ثم ينشد الكورال: ح تدفع يعني ح تدفع!.

في القضية الفلسطينية، جرب العرب كل شيء، الدعم الكلي أول الأمر، وإن كان بلا جدوى، ثم الدعم "العاطفي" المطلق، عبر بيانات والشجب والاستنكار، وأيضاً بلا جدوى، وصولًا إلى توظيف القضية، واستخدامها شعاراً يستقوي به الاستبداد على شعبه، ولم يجد ذلك كله نفعاً. لذا، لا بد من اختراق كبير، وثورة على كل الخيارات السابقة، ماذا نفعل؟ دعونا نؤيد إسرائيل، هذه المرة، أيها الرجال!

العربي الغبي، ولا أقول المتواطئ، يتعاطف مع الضحايا في غزة، وهو ينطلق من فرضية أنَّ لا أحد غيره يتعاطف معهم، كما أنه لا يتعاطف إلا مع الضحايا الذين يسقطون في مواجهات المقاومة، ولا يبذل أي جهد في التعاطف مع ضحايا آخرين، مثلاً، الضحايا الذين أسقطهم الانقلاب في مصر لأنهم رفضوه. وفي حالة غزة، التي لا يتعاطف مع ضحايا يسقطون سوى فيها، لا يختار إلا سبباً واحداً من بين الأسباب التي أدت إلى موت هؤلاء، لا يختار الاحتلال، ولا العدوان الذي أدانه أهل الأرض قاطبة، باستثناء بان كي مون وواشنطن ولندن ومعظم الأنظمة العربية. ولا يختار الحصار العربي الشقيق، الذي يسمح لبعض الجرحى بالخروج والعلاج في المستشفيات المصرية، هناك مائة جريح يتلقون علاجهم هناك! يتجاوز هذا كله ويدين حماس، المقاومة التي تتفاوض، اليوم، من موقع القوة، وتواجه التشدد المصري والاسرائيلي، وتضع شروط الفلسطينيين على الطاولة بكل قوة، وستنجح في فك الحصار على بلادهم، وكبح جماح العدوان الإسرائيلي القادم عليهم، هي المدانة الوحيدة في مسألة الضحايا المدنيين!

 إن الفضاء المفتوح، في ظل سيادة الاستبداد وأدواته وثقافته وسطوته، لا يمكن أن يقدم لنا سوى هذه الوجبات الرديئة من النقاشات، وهذا الصنف من السوء، وما لا يدركه هؤلاء، أن أمراً مثل هذا، وفي حجم قضيةٍ تتعلق باحتلال الأرض، وسيادة الإنسان وحريته، لا يتغير بالمزاج، ولا يحتاج إلى حجة جديدة كل مرة، هذه قضايا يدور الصراع فيها حول مسألة الثبات، ومن يتزحزح فيها يسقط، كما يحدث لكثيرين ممن حولنا.

تعليق: