فلسطين تسجّل 5 وفيات و788 إصابة جديدة بفيروس كورونا

14 سبتمبر 2020
الصورة
حملة توعية على مخاطر كورونا في فلسطين (مجدي فتحي/Getty)

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، الاثنين، تسجيل 5 وفيات و788 إصابة جديدة بفيروس كورونا، في مقابل تسجيل 1324 حالة تعافٍ خلال الـ24 ساعة الماضية، وذلك بعد إجراء 7000 فحص جديد، لتبلغ نسبة التعافي 70.9 في المائة، ونسبة الإصابات النشطة 28.5 في المائة، ونسبة الوفيات 0.6 في المائة من مجمل الإصابات.
وأكدت وزارة الصحة في بيان، أن حالات الوفاة الجديدة سجلت لمواطنة (85 سنة) من مخيم بلاطة، ومواطن (106 سنوات) من بيت فوريك في محافظة نابلس، ومواطن (93 سنة) من دورا جنوب الخليل، ومواطن (88 سنة) من قلقيلية، ومواطن (65 سنة) من رأس كركر في محافظة رام الله والبيرة.
وتوزعت الإصابات الجديدة على 164 في محافظة الخليل، و37 في محافظة نابلس، و58 في محافظة بيت لحم، و26 في محافظة قلقيلية، و122 في محافظة رام الله والبيرة، و87 في جنين، و26 في أريحا والأغوار، و9 في طوباس، وإصابة واحدة في سلفيت، و44 في طولكرم، و108 في قطاع غزة، و106 في ضواحي القدس.
وتوزعت حالات التعافي الجديدة على 8 في جنين، و632 في الخليل، و9 في طولكرم، و44 في نابلس، و21 في سلفيت، و583 في رام الله والبيرة، و27 في قطاع غزة، فيما يوجد 35 مصاباً في العناية المكثفة، من بينهم 8 على أجهزة التنفس الاصطناعي.

التقرير الوبائي حول فيروس كورونا في فلسطين خلال الـ24 ساعة الأخيرة- الاثنين: 14/9/2020 الإصابات الجديدة: 788 • مدينة...

Posted by ‎وزارة الصحة الفلسطينية‎ on Monday, 14 September 2020

في شأن متصل، أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، الاثنين، بإصابة الأسير محمد باسم حسن زيد، من مدينة قلقيلية، بفيروس كورونا، وأوضحت في بيان أن الأسير معتقل منذ 10 سبتمبر/ أيلول الجاري، وأُجري له فحص كورونا، لتتبيّن إصابته، وأن محكمة عوفر العسكرية قررت أمس الأحد، تمديد توقيفه 9 أيام بذريعة  استكمال التحقيق معه.
من جانب آخر، قال رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، في الجلسة الأسبوعية للحكومة، الاثنين، إن "الحكومة تتابع زيادة أعداد الإصابات بفيروس كورونا، وستعمل على مراقبتها حتى نهاية الأسبوع، وقد تضطر إلى إجراءات لا يريدها أحد إذا لم تجد التزاماً من المواطنين"، في إشارة إلى الإغلاق الشامل.

وأشار اشتية إلى أن "لجنة الطوارئ ستجتمع هذا الأسبوع لمراجعة الحالة الوبائية، فيما يتواصل منع إقامة الأعراس وبيوت العزاء، منعاً لتفشي الوباء، كذلك فإن الحكومة تتابع الحالة الوبائية في القدس وقطاع غزة، وتقدم دعمها المادي والخبرة. إسرائيل ما زالت تشترط علينا شروطاً غير مقبولة حول أموال المقاصة رغم بعض التدخلات الدولية".
وكشف اشتية عن أنه "بعد عام على بدء العمل في عنقود قلقيلة، جرت زيادة كمية مياه الري إلى أكثر من 350 ألف متر مكعب، واستصلاح أكثر من 2000 دونم، وافتتاح 103 كيلومترات من الطرق الزراعية، وزراعة أكثر من 44 ألف شجرة مثمرة، واستفاد من ذلك نحو 9 آلاف مواطن، وخلقت 500 فرصة عمل دائمة، و22 ألف فرصة عمل مؤقتة".
ويناقش مجلس الوزراء الفلسطيني، الاثنين، خطة تطوير مدينة ومحافظة القدس، كذلك سيناقش قضايا متعلقة بفيروس كورونا، والطاقة البديلة، وحقوق العمال في إسرائيل، وقانون بنك الاستثمار.