فلسطين تسجل 15 وفاة و963 إصابة جديدة بفيروس كورونا

16 سبتمبر 2020
الصورة
حملات لتوعية الفلسطينيين بخصوص إجراءات مكافحة كورونا (سعيد خطيب/فرانس برس)
+ الخط -

سجلت وزارة الصحة الفلسطينية 15 وفاة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية، فضلاً عن 963 إصابة جديدة، وهي المرة الأولى التي يتم فيها تسجيل هذا العدد الكبير من الوفيات و الإصابات في يوم واحد منذ ظهور الوباء في فلسطين، في حين تم تسجيل 552 حالة تعافٍ جديدة.
وأعلنت وزارة الصحة في بيان، الأربعاء، أن نسبة التعافي من فيروس كورونا في فلسطين بلغت 69.8 في المائة، وبلغت نسبة الإصابات النشطة 29.5 في المائة، ونسبة الوفيات 0.7 في المائة من مجمل الإصابات، وأن الإصابات الجديدة توزعت على 130 في محافظة الخليل، و72 في محافظة نابلس، و74 في محافظة بيت لحم، و34 في محافظة قلقيلية، و98 في محافظة رام الله والبيرة، و32 في جنين، و35 في أريحا والأغوار، و9 في طوباس، و40 في سلفيت، و43 في طولكرم، و94 في قطاع غزة، و95 في ضواحي القدس، و207 في مدينة القدس.
وتوزعت حالات التعافي الجديدة على 251 في محافظة الخليل، و25 في طولكرم، و28 في قلقيلية، و16 في طوباس، و32 في جنين، و147 في مدينة القدس، و53 في قطاع غزة، في حين يوجد 30 مصابا في العناية المكثفة، من بينهم 11 على أجهزة التنفس الاصطناعي.
من جانب آخر، أعلن رئيس محكمة بداية وصلح رام الله، القاضي وسام السلايمة، ثبوت إصابة 4 موظفين جدد في المحكمة بفيروس كورونا، بعد أن ظهرت نتائج فحوصهم صباح الأربعاء، وقرر رئيس محكمة بداية وصلح طولكرم، القاضي أسعد الدحدوح، إغلاق مقر المحكمة، الأربعاء، بناء على توصية من مديرية الصحة في المحافظة، بعد أن تبينت إصابة أحد موظفي البنك الوطني (فرع المحكمة) بفيروس كورونا.

وقرر محافظ جنين، أكرم الرجوب، الأربعاء، تمديد إغلاق بلدتي عجة والفندقومية، لمدة ثلاثة أيام، نتيجة استمرار خطورة الحالة الوبائية، ومن أجل تمكين فرق الطب الوقائي من استكمال الفحوص اللازمة، وتتبع الخريطة الوبائية بالتعاون مع الهيئات المحلية في البلدتين والأجهزة الأمنية. وبيّن أن الإغلاق يشمل كافة المؤسسات والقطاعات والمرافق باستثناء الصيدليات والمخابز، إضافة لمنع تنقل الأفراد إلى خارج البلدتين.

من جانبه، عقد رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، اجتماعا للجنة الطوارئ العليا لبحث الحالة الوبائية، وأوعز للجهات الأمنية  بتشديد الإجراءات، وتغليظ العقوبات بحق المخالفين للتدابير الوقائية التي تم أعلنتها وزارة الصحة، والمتمثلة بارتداء الكمامات، وتوفير المعقمات، وتوخي المسافات، وعدم الاكتظاظ في المرافق المختلفة، مع  التشديد على منع إقامة الأعراس وبيوت العزاء، مشددا على ضرورة إغلاق أية منطقة تصل إلى مرحلة الخطر.

الآن، اجتماع لجنة الطوارئ العليا لبحث الحالة الوبائية في فلسطين وإمكانية اتخاذ إجراءات جديدة للحد من تفشي الفيروس....

Posted by ‎Dr. Mohammad Shtayyeh الدكتور محمد اشتية‎ on Wednesday, 16 September 2020

في الأثناء، أكد اتحاد الغرف التجارية الصناعية الزراعية الفلسطينية في بيان، على ضرورة التركيز على الوقاية الذاتية والتعايش مع وباء كورونا، نظرا لصعوبة السيطرة على تداعيات الوضع الاقتصادي، معلنا أنه ليس مع الإغلاق الشامل أو الجزئي لأي من القطاعات الاقتصادية، وأن الحل يتمثل بالالتزام والتعايش، وضرورة التشدد الحقيقي في إجراءات السلامة العامة من خلال نشر الوعي بسبل الوقاية، وتكثيف الرقابة والتفتيش من الجهات المختصة.
ودعا الاتحاد إلى التزام جميع التجار، وأصحاب المنشآت الاقتصادية، والعاملين فيها، والمواطنين عموما بوسائل السلامة العامة، مؤكدا أن الاقتصاد الفلسطيني تأثر سلباً نتيجة الأزمات المتتالية، والتي كان آخرها انقطاع رواتب موظفي الدولة، ولا يحتمل أي إغلاق شامل أو جزئي.