فلسطين: ارتفاع إصابات كورونا ومطالبة العمال بعزل أنفسهم

02 ابريل 2020
الصورة
ارتفع عدد الإصابات (العربي الجديد)
+ الخط -
ارتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا الجديد في فلسطين إلى 160 حالة، بعد تسجيل 5 إصابات جديدة مساء اليوم، الخميس، فيما سجلت وفاة واحدة من مجموع الإصابات، وتعافى 18 شخصاً في بيت لحم.

وأعلن المتحدث الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم، مساء اليوم، عن تسجيل 5 إصابات جديدة بفيروس كورونا، ما يرفع عدد الإصابات بالفيروس منذ أول ظهور له في فلسطين إلى 160.

وأضاف في بيان له: "إن نتائج الفحوصات التي أجريت لـ35 عينة أخضعت للفحص في المختبر المركزي لوزارة الصحة في رام الله، اليوم الخميس، أظهرت تسجيل 5 إصابات جديدة في قريتي سنجل ودير جرير، شمال شرق رام الله، وبلدة بدو، شمال غرب مدينة القدس المحتلة، وأن من بين المصابين أربعة من العاملين في مسلخ الدجاج الإسرائيلي الموبوء في منطقة (عطروت) الصناعية بالقدس المحتلة، تراوح أعمارهم بين (30 و45 عاما)، بينما تعود الإصابة الخامسة لسيدة ثلاثينية من بلدة بدو، شمال غرب القدس المحتلة، نقلت إليها العدوى من زوجها العامل في ذلك المسلخ الموبوء".

وأشار إلى أنه جرى نقل المصابين إلى مراكز الحجر الصحي في بعض فنادق رام الله، ومستشفى هوغو تشافيز في ترمسعيا، شمال رام الله.

ومن المقرر أن يجري، مساء اليوم الخميس، استلام 250 عاملا من العاملين في مسلخ الدجاج الموبوء في "عطروت" بالتنسيق مع هيئة الشؤون المدنية الفلسطينية، ووزارتي العمل والصحة، وسيتم توزيعهم على مراكز الحجر الصحي في فنادق رام الله لأخذ عينات منهم للفحص، وفق بيان ملحم.

وصباح اليوم، سجلت 21 إصابة بالفيروس، وقال مدير عام الرعاية الأولية في وزارة الصحة الفلسطينية كمال الشخرة: "إن الفحوصات المخبرية سجلت 21 إصابة جديدة، 9 منها في ضواحي القدس، و11 في رام الله وضواحيها، وإصابة في الخليل"، مشيراً إلى أن جميع الإصابات للعمال الفلسطينيين في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948 والمخالطين لهم.

وأكد أن وزارة الصحة تقوم بإجراء بحث وبائي على مستوى فلسطين، كما تم أخذ عينات عشوائية لألفي فلسطيني على المعابر وللعمال المخالطين للإسرائيليين، وفي قرى فلسطينية محاذية لجدار الفصل العنصري، وسيتم سحب عينات أخرى تصل إلى نحو 3 آلاف عينة، وأشار إلى أن 990 عينة أخذت في عدة محافظات بالضفة الغربية كانت جميعها سلبية، أي غير مصابة.

وفي ما يتعلق بالعينات العشوائية التي ستجريها وزارة الصحة والتوقعات المرتقبة، قال الشخرة رداً على سؤال لـ"العربي الجديد": "لا نعلم إلى أين نحن ذاهبون، والخطة لوزيرة الصحة لعمل الدراسة الوبائية على مستوى فلسطين لمعرفة ما إذا كانت هناك حالات لم نصل إليها".

في شأن آخر، دعا الشخرة العمال الفلسطينيين إلى أن يعزلوا أنفسهم بشكل ذاتي، مشيراً إلى أن وزارة الصحة لديها سيارات طبية متنقلة ستتجه نحو الحواجز الإسرائيلية لأخذ عينات من العمال لمن يحتاج، والطلب منهم حجر أنفسهم واتباع التعليمات الطبية، وهناك 60 ألف عامل سيعودون خلال الفترة المقبلة، وعلى كل عامل لديه أعراض ضمن المعايير العالمية أن يتوجه لوزارة الصحة للمتابعة، محذرا من أنه في حال لم يكن هناك التزام فإن هناك كارثة ستحدث.

ورداً على سؤال لـ"العربي الجديد" حول المتوفر من أجهزة التنفس لدى وزارة الصحة الفلسطينية، قال: "لدينا حاليا 205 أجهزة وتم تركيب 10 أجهزة خلال اليومين الماضيين، وسنستلم 250 جهازا آخر خلال الفترة المقبلة".

زيادة عدد الإصابات بالفيروس (العربي الجديد)

وفي ما يتعلق بتشكيك الاحتلال بنتيجة فحص الأسير المحرر نور الدين صرصور بفيروس كورونا الجديد، أمس، بعد ساعات من الإفراج عنه، قال الشخرة: "إن الإعلام الإسرائيلي نفسه عاتب بوجود فحوصات سيئة وخاطئة، والدليل الطبيب الفلسطيني في هداسا عين كارم الذي أبلغنا الإسرائيليون بإصابته، وبعد إجراء 3 فحوص له تبين عدم إصابته، ولتتحدث إسرائيل كما تشاء، فلدينا فحوصات رسمية، وهم طلبوا منا اسم الأسير بالكامل وهل خالط سجانين أم لا؟ فهم متأكدون من نتائجنا"، وأشار في رد على أسئلة الصحافيين، إلى أنه طلب من المخالطين للأسير الالتزام بالحجر البيتي.

ورداً على سؤال حول إمكانية تمديد تقييد الحركة، قال ملحم إن الشواهد على الأرض وتشديد الإجراءات في المحافظات الفلسطينية تشي بأن هناك إجراءات حكومية صارمة ستفرض في مواجهة الوباء.

وطالب ملحم العمال الفلسطينيين في الداخل بالالتزام ببيوتهم والابتعاد عن أهاليهم وعزل أنفسهم، لأن العزل هو المصل لهذا الداء، مشددا على المراهنة على الوعي.

في سياق آخر، حكمت محكمة شمال الخليل، صباح اليوم، بالسجن مدة عام على 3 أشخاص لمخالفتهم قانون الطوارئ في محافظة الخليل، حيث أوضح الناطق الإعلامي باسم الشرطة الفلسطينية العقيد لؤي ارزيقات، في تصريح له، أن الأشخاص الثلاثة تم إلقاء القبض عليهم أثناء قيادة مركباتهم في غير الأوقات التي تم تحديدها للحركة داخل المحافظة وهي من الساعة العاشرة صباحاً وحتى الساعة الثانية مساء، مشيرا إلى أنه تم تحويل المشتبه بهم للنيابة العامة في وقت سابق لاستكمال الإجراءات القانونية اللازمة بحقهم.

المساهمون