فلسطينيو الداخل يحمّلون إسرائيل مسؤولية انتشار العنف​​

الناصرة
ناهد درباس
12 يونيو 2019
+ الخط -
عقدت جمعية الجليل العربية القطرية للبحوث والخدمات الصحية، اليوم الأربعاء، مؤتمرا بعنوان "في مهب العنف" العنف في المجتمع العربي، حقائق وقراءات، لمقاربة هذه الآفة التي انتشرت لدى فلسطينيي الداخل في العقدين الأخيرين.

وتضمنت أشغال المؤتمر، عرض مسح للعنف، إلى جانب ورشات وموائد مستديرة قاربت الموضوع من جوانب مختلفة. وكشف مسح العنف لعام 2018، عن إحصائيات وأرقام وصفها المؤتمرون بالمقلقة، والتي تدعو إلى تضافر جهود الجميع للحد من تداعيات هذه الظاهرة التي ترخي بظلالها على فلسطينيي الداخل.

وكشف المسح أن 75 بالمائة من الفلسطينيين يحمّلون إسرائيل مسؤولية انتشار العنف في البلدات العربية، كما بيّن أن 63 بالمائة من المعتدين هم من الذكور، 67 بالمائة شاهدوا حالات عنف في السنة الأخيرة، و57 بالمائة كان المتحرش شخصية معروفة للضحية.

من جهتهم، انتقد المشاركون في المسح أداء الأحزاب العربية ولجنة المتابعة، واعتبر ثلاثة أرباع المجتمع أن الأحزاب العربية ولجنة المتابعة لا تعمل كفاية في قضية العنف.

ولفت المسح إلى أنّ أكثر من 100 ألف أسرة تعرضت لحالة عنف في العام الأخير، بالإضافة إلى 170 ألف حالة اعتداء على الأفراد من جيل 18 فما فوق، 35 ألف شخص اعترفوا باستعمالهم السلاح في العام الأخير، إضافة إلى وجود 12 بالمائة ممن يؤيدون العنف عند النساء و18 في المائة عند الرجال.

وأكد المسح أن ارتفاع العنف لا يرتبط بالفقر فقط، بل بمجموعة من العوامل الاجتماعية والاقتصادية، منها الانتماء الأسري والتعصب الذكوري، شرعنة العنف ضد النساء، الدخل الشهري الضعيف، وضع السكن والبنية التحتية وغيرها من المتغيرات.

وفي السياق، قال مدير جمعية الجليل، أحمد الشيخ محمد: "1.5 مليون فلسطيني يعيشون في مناطق الـ48، الجزء الأكبر في الشمال، والباقي موزعون في باقي المناطق الجغرافية. هناك ارتفاع في نسبة مشاركة النساء في سوق العمل، وارتفاع في مستوى التعليم، خاصة بين النساء، مع ذلك هنالك أكثر من 50 بالمائة من الأسر تجد صعوبة في إنهاء الشهر. وهنالك نسب كبيرة من الأسر تعيش في شقق، والنسبة تضاعفت خلال عشر سنوات وصلت إلى 43 بالمائة. وتقريبا في كل بلد عربي هناك مركز شرطة، لكن مع ذلك ما زلنا نتحدث عن أرقام مخجلة للعنف بصوره المختلفة.

من جهته، صرح رئيس لجنة المتابعة محمد بركة بأنّ "المسح كان في مستوى عال من المهنية والعلمية، ودق ناقوس ظاهرة اجتماعية يجب العمل للقضاء على أسبابها"، لافتا إلى أن "مؤسسات الدولة وأجهزة الشرطة وجهاز التعليم، يتحملون المسؤولية عن انتشار العنف بهذا الشكل المقلق في المجتمع".

أما رئيسة الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، علا عوض، فقالت "اليوم كان النشاط لطرح ظاهرة العنف في المجتمع الفلسطيني لأراضي الداخل 48. النتائج مقلقة جدا، إننا 
نتحدث عن نكبة جديدة تتفشى، وهي للأسف الشديد سياسة ممنهجة تجاه شعبنا الفلسطيني لزعزعة وجوده وحقوقه وأيضا بعده عن قضيته الأساسية".

 

 

ذات صلة

الصورة
يمني يعتاش من القمامة (العربي الجديد)

مجتمع

في ليالي العاصمة اليمنية صنعاء الباردة، يتنقل عبده زيد المقرمي بين أزقتها باحثا عن مخلفات البلاستيك والكرتون وسط كومة من النفايات ليعتاش  من عوائدها بعد أن فقد راتبه الحكومي منذ بداية الحرب في اليمن.

الصورة
إطلاق سراح فلسطينيان اعتقلا خلال احتجاج في أم الفحم (العربي الجديد)

مجتمع

أطلقت محكمة إسرائيلية، عصر الأحد، سراح الفلسطينيين مجدي جبارين ومحمد أسعد، من مدينة أم الفحم، واللذان اعتقلا الجمعة، خلال مشاركتهما في التظاهرات المطالبة بالتصدي لانتشار العنف والجريمة في الداخل الفلسطيني.
الصورة
قلعة الشقيف لبنان

مجتمع

قلعة الشقيف، في جنوب لبنان، شامخة منذ أزمنة بعيدة، تتربع فوق الصخور المرتفعة، على عرش حضارات عدة، لتختبر المرور من حروب وزلازل، وتشهد على انتصارات وهزائم وويلات
الصورة
الفلسطيني خالد دراغمة بوجه الاستيطان (العربي الجديد)

مجتمع

بموقدٍ صغير فيه بعض الحطب والنار، وبكأسٍ من الشاي، شربناها في الظلمة، استقبَلَنا الفلسطيني خالد دراغمة، داخل منزله المعروف بخان اللبن التاريخي. سبب الظلمة يعود إلى عمليّة هدم نفذتها قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسكنٍ صغير رمّمه لابنه