فلسطينيون يشيعون جثمان الشهيدة هديل عواد

رام الله

سامي الشامي

avata
سامي الشامي
رام الله

محمد عبيدات

avata
محمد عبيدات
18 ديسمبر 2015
8C4C1366-9A00-4634-B117-5D49D1C4DFE1
+ الخط -



شيع الآلاف من الفلسطينيين، اليوم الجمعة، جثمان الشهيدة الطفلة، هديل عواد (14عاماً)، في مخيم قلنديا للاجئين الفلسطينيين شمالي مدينة القدس المحتلة.

وانطلق موكب التشييع من مجمع فلسطين الطبي، وسط مدينة رام الله، باتجاه مسقط رأسها لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة ، وسط حالة من الغضب والحزن الشديدين، قبل تشييعها ومواراتها الثرى.

وأدى المشيعون صلاة الجنازة في مسجد قلنديا الكبير، ثم جابوا بجثمان الشهيدة شوارع المخيم، بمشاركة عدد من المسلحين الذين أطلقوا الرصاص في الهواء٬ ورددوا هتافات تطالب بالرد والانتقام لدماء شهداء فلسطين والشهيدة الطفلة هديل عواد، ودعوا للاستمرار في الهبّة الفلسطينية، ولتنفيذ عمليات فدائية في عمق الاحتلال الإسرائيلي.

وشارك في تشييع الجنازة شخصيات رسمية، وممثلون للفصائل الفلسطينية، حيث رفع المشيعون أعلام فلسطين ورايات الأحزاب الفلسطينية، ودعوا للتمسك بالوحدة الوطنية، ورص الصفوف الوطنية لمواجهة الاحتلال ودحره.

واستشهدت عواد في الثالث والعشرين من الشهر الماضي، برصاص الاحتلال في مدينة القدس المحتلة، بدعوى تنفيذها عملية طعن لأحد المستوطنين، واحتجز جثمان الشهيدة عواد منذ لحظة استشهادها، ليتم تسليمه عصر اليوم عند معتقل عوفر غربي رام الله.

في موازاة ذلك٬ أصيب العشرات من الفلسطينيين بالرصاص وحالات الاختناق خلال المواجهات العنيفة، التي اندلعت مع جنود الاحتلال عند عدة نقاط تماس في الضفة الغربية المحتلة.

وفي مدينة بيت لحم، جنوب الضفة٬ أصيب تسعة شبان بالرصاص الحي و12 آخرون بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط٬ خلال قمع قوات الاحتلال مسيرة ارتدى فيها الفلسطينيون اللباس الخاص بسانتا كلوز احتفالا بأعياد الميلاد٬ وللمطالبة بتسليم جثامين الشهداء المحتجزة في ثلاجات الاحتلال.

كذلك، أصيب شاب بالرصاص الحي وسبعة آخرون بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال المواجهات التي شهدتها بلدة تقوع شرقي المدينة٬ والعشرات بحالات الاختناق خلال مواجهات مماثلة اندلعت في بلدة الخضر جنوبا.

وأصيب أيضاً ستة شبان بالرصاص الحي٬ وعدد آخر بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط٬ خلال المواجهات التي أعقبت قمع قوات الاحتلال المسيرة المطالبة باستعادة جثامين الشهداء في بلدة بيت فوريك، جنوب شرقي مدينة نابلس، شمالي الضفة الغربية المحتلة.

إلى ذلك، أصيب شاب بالرصاص الحي في الصدر ووصفت جراحه بالخطيرة٬ خلال المواجهات العنيفة التي اندلعت في بلدة سنجل شمالي مدينة رام الله٬ إضافة إلى إصابة ثلاثة شبان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال مواجهات عند حاجز قلنديا للاجئين الفلسطينيين شمالي مدينة القدس المحتلة.

كما أصيب العشرات من الشبان بحالات الاختناق خلال المواجهات، التي شهدتها بلدة سلواد شرقي مدينة رام الله٬ ومحيط مخيم الجلزون شمالي المدينة٬ وبلدة قطنة شمال غربي القدس المحتلة٬ وبلدة عناتا شرقاً، أصيب خلالها جنديان إسرائيليان بالحجارة٬ إضافة إلى مواجهات مماثلة اندلعت في المنطقة الجنوبية لمدينة طولكرم شمالي الضفة.

واستشهد 128 فلسطينياً في الضفة الغربية وقطاع غزة بحسب آخر إحصائية منذ اندلاع أحداث الهبّة الجماهيرية الفلسطينية، مع بداية أكتوبر/ تشرين الأول الماضي٬ بينما سجلت طواقم الإسعاف التابعة للهلال الأحمر الفلسطيني 14680 إصابة، من بينها 1380 بالرصاص الحي و3022 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

اقرأ أيضاً:غزة: شهيد و40 إصابة في مواجهات حدودية مع الاحتلال

ذات صلة

الصورة
محكمة العدل الدولية تستمع لطلب جنوب أفريقيا، 16 مايو 2024 (الأناضول)

سياسة

بدأت محكمة العدل الدولية في لاهاي، اليوم الجمعة، جلسة لإعلان رأيها الاستشاري بشأن التبعات القانونية للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.
الصورة
مشهد من دير البلح وسط قطاع غزة - يوليو 2024 (العربي الجديد)

مجتمع

أفاد رئيس بلدية دير البلح في وسط قطاع غزة ذياب الجرو "العربي الجديد"، بأنّ المدينة التي ادّعى الاحتلال أنّها آمنة تتعرّض مناطق فيها لاستهداف عسكري متواصل.
الصورة
منظر للدمار في منطقة المواصي بخانيونس بعد الهجوم الإسرائيلي، 14 يوليو 2024 (الأناضول)

منوعات

دشن متابعون فلسطينيون وعرب وسم #العربية_شريك_في_الإبادة، ليعبروا عن غضبهم إزاء تغطية القناة العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة.
الصورة
دخان ودمار في تل الهوى في مدينة غزة جراء العدوان الإسرائيلي، 10 يوليو 2024 (الأناضول)

سياسة

تراجعت قوات الاحتلال الإسرائيلي من منطقتي الصناعة والجامعات، غربي مدينة غزة، اليوم الجمعة، بعد خمسة أيام من عمليتها العسكرية المكثفة في المنطقة.
المساهمون