فلسطينيون يؤدون صلاة العيد في الساحات العامة منعاً لانتشار كورونا ورفضاً لاعتداءات المستوطنين

رام الله
جهاد بركات
31 يوليو 2020
+ الخط -

أدّى الفلسطينيون اليوم الجمعة، صلاة عيد الأضحى المبارك، في الساحات والميادين العامة بالضفة الغربية المحتلة، ضمن محاولات للحدّ من تفشي فيروس كورونا، فيما أقام أهالي مدينة البيرة، وسط الضفة، صلاة العيد في الساحة الأمامية لمسجد "البر والإحسان" في المنطقة الشرقية للمدينة، والذي كان تعرّض لحريق تسبّب به مستوطنون إسرائيليون.

وطاول الحريق مكان الوضوء الخاص بالمسجد ولم يصل إلى المصلى، كما خطّ عليه المستوطنون شعارات عنصرية بموازاة إلقاء المواد المشتعلة من إحدى نوافذ المسجد.

وأمّ صلاة العيد في الساحة الأمامية لمسجد "البر والإحسان"، المئات من أهالي مدينة البيرة، فيما علت تكبيرات العيد قبالة مستوطنة "بساغوت" المقامة على أراضي المدينة، في رسالة تحدٍ كما قال الأهالي، حيث كان المستوطنون يشكون من صوت الأذان بحجة إزعاجهم.

وقال خطيب خطبة العيد عيد دحادحة، لـ"العربي الجديد"، إنّ "تداعي الناس بهذه الكثافة لأداء الصلاة في هذا المكان، بعد ما حصل للمسجد، هو رسالة بأنّ الشعب الفلسطيني تواق للوحدة والتساند، من أجل وقف كلّ الهجمات التي تستهدف المقدسات".

وأضاف: "هذه الرسالة لم تكن وليدة لحظتها، فهناك رسائل عديدة يتركها لنا المستوطنون في كلّ عام وشهر وأسبوع من العام، فتجدهم يعتدون ويحرقون، ويقتحمون الأقصى في دلالة على الحرب العقدية بيننا وبينهم، التي لا تبقي ولا تذر".

قضايا وناس
التحديثات الحية

من جانبه، قال رئيس بلدية البيرة عزام إسماعيل، لـ"العربي الجديد"، إنّ "الشعب الفلسطيني يستنكر محاولة إحراق المسجد، لذا كان ردّ المسلمين والمواطنين على الاعتداء في البيرة، بإقامة شعائر صلاة العيد في الساحة المقابلة للمسجد، تأكيداً على الدفاع عن المساجد والدفاع عن الأرض الفلسطينية في وجه المستوطنين".

وأضاف: "هذه الرمزية تجسّد الموقف الفلسطيني الثابت للدفاع عن المقدسات الفلسطينية بدءاً من المسجد الأقصى وصولاً لكل أرض فلسطينية".

وتعرّض القائمون على مسجد "البر والإحسان"، بحسب اللّجنة القائمة على رعايته، لمضايقات عديدة منذ إقامته. وهو يقع في منطقة "ج"، حسب تصنيفات اتفاق أوسلو، وكما أكّد عضو لجنة المسجد، محمود عابد لـ"العربي الجديد"، فإنّ اللجنة أخذت الموافقات والتراخيص من بلدية البيرة، ولكن بحكم وجوده في منطقة "ج"، تعرّضوا للمضايقات، والتي كان أبرزها شكوى المستوطنين من الأذان بحجة إزعاجهم.

وقال عابد: "عيدنا هذا العام مختلف كلياً في مدينة البيرة بعد إحراق المسجد، والأهالي لبّوا النداء وجاؤوا للصلاة أمامه لإيصال رسالة للجميع، إذا أحرقتم مساجدنا فكلّ الأراضي مساجد لنا".

ووقف متطوعون أمام مسجد "البر والإحسان"، ووزّعوا الكمامات على المتوجهين إلى المكان المخصّص لإقامة الصلاة، وكذلك حرص المتطوّعون على أن يحترم المصلّون إجراءات التباعد الاجتماعي، فيما علّقت لافتات وصور للمكان الذي تعرّض للحرق في المسجد.

من جانب آخر، أقيمت صلاة العيد في الضفة الغربية المحتلة، في الساحات العامة، بعد قرار من الحكومة الفلسطينية ووزارة الأوقاف بعدم إقامتها داخل المساجد، التزاماً بإجراءات الوقاية والسلامة بسبب انتشار فيروس كورونا، ومنعاً لتفشيه.

وكانت الحكومة الفلسطينية طالبت بالالتزام بالتباعد أثناء الصلاة، واقتصارها على 15 دقيقة، إضافة لارتداء الكمامات، وأقيمت الصلاة في العديد من الساحات العامة في مدن وقرى الضفة.

ذات صلة

الصورة
إنتاج بديل تحلية للسكر التقليدي في قطاع غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

دفع الحصار المفروض على قطاع غزة ثلاث رياديات فلسطينيات إلى إنتاج بديل للسكر التقليدي لمرضى السكري والأشخاص الراغبين في عدم استخدام السكر باستخدام عشبة "ستيفيا" الاستوائية التي يقمن بزراعتها في دفيئة مخصصة داخل أحد المنازل بمدينة رفح في جنوب قطاع غزة
الصورة
اعتصام الأطباء الفلسطينيين أمام مجلس الوزراء

مجتمع

تمكن أطباء فلسطينيون من اجتياز حاجز بشري شكلته الشرطة الفلسطينية على مفرق أحد الشوارع المؤدية إلى مجلس الوزراء في وسط مدينة رام الله بالضفة الغربية، اليوم الإثنين، بهدف منعهم من الوصول إلى مكان اعتصام زملائهم أمام المجلس تزامناً مع جلسته الأسبوعية.
الصورة
اعتصام أمام هيئة الشؤون المدنية الفلسطينية

مجتمع

اعتصم العشرات مجددا أمام مقر هيئة الشؤون المدنية الفلسطينية في مدينة البيرة، للمطالبة بإيجاد حل للفلسطينيين والعرب المحرومين من بطاقات الهوية الشخصية، وفق ما يعرف بـ"لم الشمل".
الصورة
أسامة جحا وديما الداهوك في كندا 2 (مصطفى عاصي)

مجتمع

في كندا، استعادت عائلة أسامة جحا وديما الداهوك حياتها بعدما تركت الوطن السوري. على الرغم من أزمة كورونا التي تطاول الجميع، يتعايش الثنائي مع إعاقتَيهما وإعاقة أحد ولدَيهما ويمضيان إلى الأمام

المساهمون