فلسطينيون بذكرى النكبة: حق العودة​ باقٍ رغم نقل السفارة

فلسطينيون في الذكرى السبعين للنكبة: نقل السفارة الأميركية لا يلغي حق العودة​

رام الله
محمود السعدي
14 مايو 2018
+ الخط -
يُجمع الفلسطينيون على أن نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، لن يؤثر على ثوابتهم الوطنية، خاصة حقهم في العودة إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها عام 1948 إبان نكبة فلسطين.

شاركت الفلسطينية سمر وزني، التي تسكن في رام الله، في مسيرة جابت شوارع مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، ظهر الإثنين، باتجاه حاجز قلنديا العسكري، دعت إليها اللجنة الوطنية لإحياء ذكرى النكبة، رفضا لنقل السفارة، وتأكيدا على حق العودة، ضمن فعاليات إحياء الذكرى السبعين للنكبة.

تشدد وزني، لـ"العربي الجديد"، على أن "نقل السفارة الأميركية إلى القدس لن يغيّر شيئا في الواقع. نحن لا نعترف بسلطة الاحتلال أصلا، ولم نعترف بنقل السفارة الأميركية إلى القدس". معتبرة أن مشاركتها في المسيرة "أقل واجب لإعلان الغضب على صمت العالم والقيادات الفلسطينية على ما يجري في القدس وغزة. قرار نقل السفارة اتُخذ منذ ستة أشهر، وما يحدث اليوم مجرد إجراءات بروتوكولية فقط. متفاجئة من اجتماع القيادة الفلسطينية اليوم للرد على نقل السفارة. كان المفروض أن تتخذ القرارات منذ اتخاذ ترامب القرار".

جاء حاتم غربية، وهو عضو اللجنة الشعبية لشؤون اللاجئين، من مدينة جنين شمال الضفة الغربية، للمشاركة في المسيرة للتأكيد على أن "الكبار إن ماتوا فالصغار لن ينسوا. سنعود إلى أراضينا. هذا وعد رباني"، حسب قوله لـ"العربي الجديد".

أما الشاب أسيد العارضة، وهو من بلدة عرابة جنوب جنين، فيؤكد لـ"العربي الجديد"، أن مشاركته ليست فقط غضبا على نقل السفارة والتأكيد على حق العودة، بل للتأكيد على الوقوف مع كل نهج مقاوم.



وتقول لميا شلالدة، وهي من بلدة سعير شمال الخليل، وتسكن في رام الله حيث مكان عملها، إنها حضرت للمشاركة في المسيرة برفقة صديقاتها من أجل التأكيد على حق العودة، ومناشدة العالم للوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني في ظل استمرار انتهاك حقوقه، ودعوة الشعوب العربية إلى أن تقاوم أنظمتها التي تطبّع مع الاحتلال الإسرائيلي.



وتضيف، لـ"العربي الجديد": "نحن شعب يستحق الحياة والعيش على أرضه كبقية شعوب العالم، ومن حقنا تقرير مصيرنا، والعودة إلى أراضينا التي هُجرنا منها. نقل السفارة جزء من سياسة ممنهجة من قبل الإدارة الأميركية عبر التاريخ تثبت أنها إدارة فاشية منحازة للاحتلال. إجراءات نقل السفارة لن تخمد قضيتنا. صحيح أن نقل السفارة انتهاك لحقوق الفلسطينيين بموجب الاتفاقيات الدولية، لكن ذلك لن يؤثر على حقنا في العودة إلى أراضينا".

وأحيا آلاف الفلسطينيين من مختلف الفئات، ظهر اليوم الإثنين، الذكرى السبعين لنكبة فلسطين، بالتزامن مع احتفالات الإدارة الأميركية بنقل سفارتها إلى القدس، على وقع الهتافات والأغاني الوطنية.

ورفرفت الأعلام الفلسطينية وأعلام النكبة السوداء في المسيرة التي حمل المشاركون فيها مفاتيح كبيرة كرمز للإصرار على حق العودة إلى بلداتهم وقراهم التي هجروا منها، وتوجهت تلك المسيرات إلى نقاط التماس مع الاحتلال الإسرائيلي، وقمعت قوات الاحتلال تلك المسيرات، ما أوقع العديد من الإصابات.




ذات صلة

الصورة
كان خويرة يغطّي مظاهرة لطلاب جامعة النجاح في نابلس (فيسبوك)

منوعات

اعتقلت قوات الأمن الفلسطينية مراسل "العربي الجديد"، الزميل سامر خويرة، في أثناء تغطيته الأحداث التي وقعت في جامعة النجاح الوطنية في مدينة نابلس شماليّ الضفة الغربية، التي شهدت اعتداء أمن الجامعة على عدد كبير من الطلاب، قبل أن تعود وتطلق سراحه.
الصورة

سياسة

يرقد الشاب الفلسطيني حسام علي الفطافطة (25 عاماً) بوضع صحي حرج في العناية المكثفة بمستشفى الأهلي بمدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية، فيما تجمع العشرات من أقاربه وأهالي بلدته ترقوميا غربي الخليل في أروقة المستشفى يتحدثون عن يوم دامٍ عاشوه..
الصورة
مسيرة في رام الله لاسترداد جثامين الشهداء (العربي الجديد)

مجتمع

لم يكن بوسع والدة الشهيد محمد نضال يونس (أم يونس) من مدينة نابلس، شمالي الضفة الغربية، إلا المشاركة، مساء اليوم السبت، بوقفة ومسيرة جابت شوارع مدينة رام الله وسط الضفة، تخللهما إطلاق حملة لاسترداد جثامين الشهداء المحتجزة لدى قوات الاحتلال.
الصورة
Getty-Commemorative ceremony for Qasem Soleimani in Tehran

سياسة

القسم الثاني من السيرة الذاتية لـ"فيلق القدس"، الذراع الخارجية الضاربة للحرس الثوري الإيراني، والعنوان الأبرز في الخلافات الإقليمية والدولية مع إيران بشأن سياساتها الإقليمية.