فعاليات "أنقذوا مصر" تندد بفشل سلطات الانقلاب

فعاليات "أنقذوا مصر" تندد بفشل سلطات الانقلاب

06 نوفمبر 2015
الصورة
مشاركة نسائية كبيرة بالتظاهرات (العربي الجديد)
+ الخط -
دشن معارضو الانقلاب العسكري بمصر، فعاليات الأسبوع الثوري الذي دعا له "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب"، بعنوان "أنقذوا مصر"، وسط أجواء الطقس السيئ الذي يضرب عدداً من المدن المصرية.

وتصدرت لافتات "ارحل يا فاشل" الفعاليات في مدينة أبوحماد بالشرقية، شرق مصر، حيث شارك المئات من شباب الحركات الثورية والنسائية بتظاهرة صباحية، طافت عدداً من الشوارع الرئيسية، وسط انتشار أمني، على خلفية الاشتباكات التي شهدتها فعاليات الجمعة الماضية، بعد اعتداءات أمنية على المتظاهرين.

وطالب المشاركون بمحاكمة رموز النظام على فشلهم السياسي والميداني في مواجهة أزمات المصريين المتصاعدة، داعين لمقاطعة انتخابات "برلمان الدم" بالمحافظة، التي تنطلق في 22 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وفى القليوبية، شمال القاهرة، نظمت حركة "نساء ضد الانقلاب" مسيرة صباحية بمشاركة أسر الشهداء والمعتقلين، وجابت عدداً من الأحياء والشوارع، مطالبين بالإفراج عن المعتقلين والقصاص للشهداء.

وفي المعادي، جنوب القاهرة، انطلقت مسيرة حاشدة من أمام مسجد "أهل السنة"، بمنطقة "حسنين دسوقي"، طالبت بإسقاط حكم العسكر، ونددت بتردي أحوال البلاد وتفاقم المشكلات الحياتية.

وفي محافظة الإسكندرية شمال مصر، تواصلت التظاهرات الرافضة للانقلاب العسكري، ونظم مناصرو الشرعية والرئيس محمد مرسي عدة فعاليات في أحياء مختلفة. في وقت كثفت فيه الأجهزة الأمنية من تواجدها بالشوارع والميادين العامة، كما نشرت عدداً من الأكمنة الثابتة والمتحركة بمشاركة عناصر من الجيش والقوات البحرية في مختلف المناطق وبمحيط المنشآت الحيوية ومراكز وأقسام الشرطة والسجون العمومية والبنوك وغالبية المصالح الحكومية.

ورفع المشاركون في التظاهرات التي انطلقت بمناطق المنتزه والرمل والعوايد شرق الإسكندرية، وبكل من الورديان والعامرية بغرب المدينة، وشهدت مشاركة واضحة من الشباب والسيدات، صور الرئيس مرسي وشعار التضامن مع ضحايا مجزرة ميدان رابعة العدوية.

وأصر المشاركون في التظاهرات التي انطلقت صباح اليوم بمناطق العامرية والرمل والمنتزه، على استكمال فاعليتهم رغم سوء الأحوال الجوية واستمرار هطول الإمطار، رفضاً لحكم العسكر والمطالبة بالإفراج عن المعتقلين.

وردد المتظاهرون هتافات رافضة لتجاوزات الشرطة ضد المتظاهرين السلميين وأخرى تدعو الجيش للعودة إلى ثكناته، والابتعاد عن العمل السياسي مؤكدين على استمرار فعالياتهم حتى يتم دحر الانقلاب ومحاكمة قادته والقصاص لدماء الشهداء.

وطالب المحتجون خلال المسيرات التي طافت الشوارع الجانبية بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، ووقف التعذيب داخل السجون ومقار الاحتجاز، وتطهير القضاء ممن وصفوهم بقضاة العسكر وعدم تنفيذ أحكام الإعدام الصادرة بحق الآلاف من رافضي الانقلاب العسكري.

وتتعرض الاسكندرية لموجة من الطقس السيئ، والرياح الشديدة والأمطار الغزيرة تسببت في غرق وانهيار عدد من البيوت والمنشآت العامة والحكومية وإغلاق الطرق، بعد تراكم المياه في الشوارع والميادين وأثرت على حركة الأفراد والسيارات كما انقطع التيار الكهربائي عن مناطق متفرقة بالمدينة.

اقرأ أيضاً: رسائل إيقاف الرحلات البريطانية... إحراج السيسي سياسيّاً وأمنيّاً

المساهمون