فصائل غزة تدعو للوحدة ولبرنامج وطني في ذكرى النكسة

غزة
يوسف أبو وطفة
04 يونيو 2020
دعت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم الخميس، إلى الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام وصياغة برنامج عمل وطني مشترك يقوم على تفعيل أدوات المقاومة كافة، في وجه الاحتلال الإسرائيلي، رفضاً للخطة الأميركية، المعروفة إعلامياً بـ"صفقة القرن"، ومخططات الضم الإسرائيلية.

وأكدت الفصائل المشاركة في الوقفة، التي دعت إليها الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة ومواجهة الصفقة، ولجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والإسلامية لإحياء الذكرى 53 للنكسة، ضرورة وقف التنسيق الأمني وتعزيز أساليب المقاومة.

ورفع ممثلو الفصائل والهيئات المشاركة في الفعالية لافتات تدعو إلى إسقاط "صفقة القرن" التي أعلنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وترفض مخططات ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة وغور الأردن من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

وقال القيادي في حركة "المقاومة الإسلامية"(حماس)، إسماعيل رضوان، في كلمته عن الهيئة إن "الشعب الفلسطيني بمختلف أطيافه يرفض كل مخططات الضمّ التي يسعى الاحتلال الإسرائيلي من خلالها إلى سرقة الأرض وفرض نفوذه عليها".

وأضاف رضوان أن الشعب الفلسطيني يعاني جراء استمرار الاحتلال الإسرائيلي لأرضه في الوقت الذي يسعى فيه إلى ضم أجزاء جديدة من الضفة وغور الأردن، مشيراً إلى ما يعانيه الفلسطينيين في الضفة والقدس المحتلتين وقطاع غزة ومخيمات اللجوء.

وشدّد القيادي في "حماس" على أن القدس كانت وستبقى العاصمة الأبدية للشعب الفلسطيني وأنها فلسطينية عربية وإسلامية، مؤكداً "رفض صفقة القرن وكل قرارات الضمّ الخاصة بالضفة الغربية المحتلة وغور الأردن، وأن صفقة القرن إلى زوال كما قوى الاحتلال".

وأشار رضوان إلى "أهمية استعادة الوحدة الوطنية وتحقيق المصالحة وضرورة عقد اجتماع عاجل للإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير أو عقد لقاء للأمناء العامين للفصائل الفلسطينية لوضع استراتيجية شاملة لمواجهة الاحتلال".

ودعا القيادي في "حماس" إلى "تطبيق قرارات المجلسين المركزي والوطني لمنظمة التحرير بقطع الاتصالات مع الاحتلال ووقف التنسيق الأمني بشكلٍ كامل، مع الترحيب بالقرارات المتخذة بوقف التنسيق مع الاحتلال وسحب الاعتراف بالاحتلال ووقف العمل ببروتوكول باريس الاقتصادي وكل الاتفاقات مع الاحتلال وتعزيز الوحدة الوطنية لمواجهة المشاريع الأميركية والإسرائيلية".

وطالب المجتمع العربي والإسلامي بـ"العمل على إيجاد تكتل عربي وإسلامي للعمل على إنهاء الاحتلال، إلى جانب تحرك أممي من قبل الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لنصرة الشعب الفلسطيني".

ذات صلة

الصورة
طفلة فلسطينية كفيفة تحفظ المعلقات الشعرية بعد القرآن

مجتمع

تواصل الطفلة الفلسطينية سجى خلة (11 عاماً)، من مدينة بيت لاهيا، شمالي قطاع غزة، مسيرتها في حفظ المعلقات الشعرية ومتعلقات النحو والصرف والتفسير، بعد إتمامها حفظ القرآن كاملًا خلال فترة وجيزة.
الصورة
جبريل الرجوب

سياسة

كشف أمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح" جبريل الرجوب، اليوم الثلاثاء، عن محاولة جاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ورئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير، عقد لقاء مع حركة حماس، بعد قرار القيادة الفلسطينية وقف العمل بالاتفاقات.
الصورة
خريجات غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

متسلحات بالإرادة القوية والأمل، بدأت الفتيات الفلسطينيات أسيل النجار وغيداء قديح ونادين أبو روك بغرس أولى ثمار نجاح مشروعهن الذي ظلّ حبيس التشاور والمداولة لأشهر مضت، بعد مللهن من انتظار الحصول على وظيفة في قطاع غزة المحاصر.
الصورة
شباب غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

لم يتوقع الشاب الفلسطيني محمود غانم (29 عاماً) من مخيم الشاطئ للاجئين غربي مدينة غزة، أن تنتهي رحلته خارج قطاع غزة بهذه السرعة، بعد أن تركها في يناير/ كانون الثاني الماضي بحثاً عن فرص عمل ولتكوين مستقبله.