فصائل المعارضة السورية تتقدم في شرق دمشق

جلال بكور
19 مارس 2017
قالت مصادر لـ"العربي الجديد" إن فصائل المعارضة السورية المسلحة تمكنت من إحراز تقدم في شرق مدينة دمشق، بعد هجوم شنته من عدة محاور، انطلاقًا من جبهات حي جوبر، وتكبدت على إثره قوات النظام السوري خسائر في الأرواح والعتاد.

وبحسب المصادر ذاتها، فقد "سيطرت فصائل المعارضة على مواقع الشركة الخماسية، ورحبة المرسيدس، وأجزاء من شركة الكهرباء، وكراج العباسيين في جبهات حيي جوبر والقابون، ودمرت عدة دبابات لقوات النظام، وقتلت عددًا من جنوده."

وفي غضون ذلك، أعلنت "حركة أحرار الشام الإسلامية" عن السيطرة على أجزاء واسعة من المنطقة الصناعية الواقعة بين حيي جوبر والقابون، وتضم المنطقة المسيطر عليها عددًا من المعامل، مثل معامل الغزل والنسيج.

وقابلت قوات النظام السوري تقدم المعارضة بقصف عنيف بالطيران الحربي والمدفعية على حي جوبر، مما أدى لوقوع دمار كبير، دون تسجيل ضحايا.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن "فيلق الرحمن" بدأ بالهجوم على مواقع النظام السوري، بالتعاون مع فصائل اللواء الأول و"جيش الإسلام"، و"هيئة تحرير الشام".

وأعلن "فيلق الرحمن"، في بيان له، عن بدء معركة أطلق عليها اسم "يا عباد الله اثبتوا"، بالاشتراك مع فصائل المعارضة في غوطة دمشق الشرقية.

وقال المتحدث الرسمي لـ"فيلق الرحمن"، وائل علوان، في حديث مع "العربي الجديد"، إن "المرحلة الأولى من المعركة تهدف إلى نقل القتال لساحة النظام ومناطق سيطرته بهدف تخفيف الضغط عن شرق العاصمة والغوطة الشرقية، وفي حال نجاحها سيتم العمل على التقدم داخل العاصمة."

وأكّد علوان أن "المعارضة باتت تسيطر ناريّا على شارع فارس خوري، وهو النقطة الواصلة بين شارع العدوي وساحة العباسيين في وسط مدينة دمشق"، مضيفًا: "لا توجد حصيلة مؤكدة عن الخسائر التي تكبدها النظام منذ بدء الهجوم."

وفي السياق ذاته، قالت مصادر إن النظام قام بحشد قواته بكثافة غير مسبوقة في منطقة ساحة العباسيين، بهدف صد هجوم المعارضة، أو تحسبًا لهجوم أكبر.

ويعتبر هجوم المعارضة السورية اليوم على مواقع النظام والمليشيات الموالية له بمدينة دمشق، انطلاقًا من شرقها، الأول من نوعه، وذلك منذ اندلاع الثورة السورية ضد النظام، وكانت المعارضة قد بدأت هجومها، صباح اليوم، بتفجير عربتين مفخختين بمواقع قوات النظام في أطراف حي جوبر، أسفرت عن وقوع خسائر في صفوفه.

ذات صلة

الصورة
قوات النظام السوري/فرانس برس

أخبار

قُتل ثلاثة مدنيين وجُرح سبعة آخرون فجر اليوم الإثنين، جراء قصف جوي روسي وقصف مدفعي من قوات النظام السوري على أطراف مدينة بنش في ريف إدلب الشرقي شمال غرب سورية، في حين صدّت المعارضة السورية المسلحة هجوماً للنظام في ريف اللاذقية.
الصورة

أخبار

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية، عن قتل أربعة عناصر ينتمون لخليّة بدعوى أن أفرادها اجتازوا الحدود جنوبي الجولان السوري المحتل.
الصورة
كعك زيت الزيتون - إدلب (العربي الجديد)

مجتمع

تتميّز كلّ منطقة في سورية بصناعة كعك العيد خاصتها وحلوياته. وتشتهر إدلب، شمالي غرب سورية، بزراعة الزيتون وزيته المعروف بالجودة العالية، وهي تصنع منه كعكها الشهير، المعروف بـ "كعك زيت الزيتون".
الصورة

اقتصاد

يمر عيد الأضحى العاشر على السوريين في مدينة إدلب، شمال غرب سورية، منذ اندلاع الثورة السورية مطلع عام 2011 بهدوء نسبي مقارنة بالأعياد السابقة، من ناحية القصف، إلا أن أجواء العيد وبهجتها لم تكتمل بسبب كورونا والغلاء.