فرنسا: 1500 وفاة مرتبطة بموجة الحرّ هذا الصيف

09 سبتمبر 2019
أعلنت وزيرة الصحة الفرنسية، أنييس بوزين، أن موجتي الحر اللتين ضربتا فرنسا في يونيو/حزيران ويوليو/تموز الماضيين أدتا إلى وفاة 1500 شخص إلى جانب المعدل العادي للوفيات، موضحة أن هذا العدد أقل بعشر مرات من الوفيات التي سجلت بسبب الحر في 2003.

وقالت بوزين في برنامج بثته شبكتا "فرانس أنتر" و"فرانس إنفو" مساء أول من أمس السبت: "سجلت وفاة 1500 شخص إلى جانب المعدل العادي في هذين الشهرين، وهو عدد أقل بعشر مرات عن وفيات موجة الحر في 2003".

وكانت فرنسا شهدت أعلى درجة للحرارة بالمطلق في حزيران/يونيو، بلغت 46 درجة مئوية في جنوب البلاد في 28 حزيران/يونيو.

وأوضحت وزيرة الصحة أن "موجة الحر في 2003 استمرت عشرين يوما. هذه السنة شهدنا 18 يوما من الحر في فصلين لكنها شديدة جدا، وغطت مناطق واسعة جدا من الأراضي في الموجة الثانية، وبدرجات حرارة مرتفعة جدا".

وأكدت بوزين: "نجحنا في خفض عدد الوفيات عشر مرات بفضل الوقاية والرسائل التي يفهمها السكان بشكل جيد"، مشيدة بأداء العاملين في القطاع الصحي وطواقم المؤسسات المخصصة لإيواء المسنين الذين يحتاجون إلى مساعدة.

وذكرت أن "نحو نصف عدد المتوفين الـ1500 تتجاوز أعمارهم 75 عاما، لكن هناك أيضا بالغين وحتى أصغر سنا تأثروا" بموجة الحر. وتحدثت عن تسجيل "عشر وفيات تقريبا في أماكن العمل".

وعادة يستغرق نشر المعطيات بعد موجة حر في فرنسا شهرا من أجل تحليل البيانات. وكانت موجة الحر في 2003 أدت إلى وفاة 15 ألف شخص بين 4 و18 أغسطس من تلك السنة خصوصا في منطقة العاصمة ووسط البلاد. وكشفت دراسة نشرت في 2007، أن عدد الذين توفوا بسبب الحر طوال الصيف في تلك السنة بلغ 19 ألفا و490 شخصا.

(فرانس برس)

ذات صلة

الصورة
مستشفى ميداني عسكري في المغرب جنوب الدار البيضاء (Getty)

مجتمع

قررت الحكومة المغربية، مساء الأحد، اتخاذ تدابير عاجلة لمحاصرة تفشي انتشار فيروس كورونا في مدينة الدار البيضاء (كبرى مدن المملكة)، بعد تسجيل ارتفاع متزايد في عدد الإصابات بشكل يهدد الوضع الوبائي في المدينة.
الصورة
مونة بلدية لبنان (العربي الجديد)

مجتمع

تعدّ المونة (المؤونة) تقليداً قديماً في لبنان، خصوصاً في القرى حيث تحرص النساء على إعداد ما تيسّر من أطعمة لفصل الشتاء من دون أي مواد حافظة. ويقبل عليها المواطنون اليوم في ظل الأزمة الاقتصادية
الصورة
بيت جدودنا في لبنان 1 - مجتمع

أخبار

مؤلم هو مشهد رجل مسنّ مشرّد على قارعة طريق أو تحت جسر. قد يعود ذلك إلى أنّ الرجال يوحون بالصلابة، عادة. وفي محاولة لحفظ كرامة بعض من هؤلاء، كان مشروع "بيت جدودنا".
الصورة
فيروس كورونا في إيران/ غيتي/ مجتمع

مجتمع

أعلن مستشار وزير الصحة الإيراني علي رضا وهاب زادة، اليوم الجمعة، تسجيل 1237 إصابة جديدة بكورونا ووفاة 149 شخصاً في إيران خلال الـ24 ساعة الأخيرة.