فرنسا: لا تفسير لتحطّم الطائرة الجزائريّة فوق مالي

فرنسا: لا تفسير لتحطّم الطائرة الجزائريّة فوق مالي

20 سبتمبر 2014
الصورة
أدى الحادث إلى مقتل 116 شخصاً (فرانس برس)
+ الخط -

أعلن مكتب التحقيقات والتحاليل الفرنسي، السبت، أن "التحقيق في سقوط الطائرة التابعة للخطوط الجوية الجزائرية فوق مالي في 24 يوليو/تموز الماضي، لم يتح حتى الآن التوصل إلى سبب واضح يفسر أسبابه".

وقال المسؤول في مكتب التحقيقات برنار بوديه، لدى عرضه التقرير الأول حول الحادث الذي أوقع 116 قتيلاً بينهم 54 فرنسياً: "لا سبب محدد حتى الآن" يُفسّر تحطم الطائرة. وأضاف:"في الوقت الراهن لا شيء يدل على أنه يمكننا استبعاد أو تأكيد فرضية حصول عمل إرهابي. نحن لا نرجح شيئاً".

أضاف بوديه أن "جهاز تسجيل المحادثات في قمرة القيادة لم يكن يعمل بشكل طبيعي، ولم يتسن فهم الرسائل" التي تم تبادلها بين أفراد الطاقم. أما جهاز تسجيل معلومات الرحلة، فأظهر أن الطائرة تعرضت "لسقوط مفاجىء" بعد "تباطؤ محركاتها" أثناء الطيران. وأوضح أن "أنظمة الطيران الآلية لم تكن مشغلة من دون أن يتسنى معرفة ما إذا تم وقف تشغيلها تلقائياً أو عبر حركة متعمدة أو غير متعمدة من أفراد الطاقم".

وكانت العناصر الأولى للتحقيق التي نشرت مطلع أغسطس/آب الماضي أظهرت أن الطائرة تناثرت قطعاً لدى ارتطامها بالأرض، ثم تراجعت سرعتها وانحرفت يساراً لسبب غير معروف أثناء اجتيازها عاصفة شديدة.

وتحطمت الطائرة، وهي من نوع "ماكدونل دوغلاس أم.دي 83" أثناء قيامها برحلة من واغادوغو إلى العاصمة الجزائرية، فوق شمال مالي، بعد حوالى 32 دقيقة على إقلاعها. وأدى الحادث إلى مقتل 116 شخصاً، منهم 54 فرنسياً (يحمل بعضهم جنسية مزدوجة)، و23 من بوركينا فاسو، وثمانية لبنانيين، وستة جزائريين. ولقي جميع أفراد الطاقم الإسبان الستة مصرعهم.

دلالات