فرنسا: التحقق من ارتباط غلام بالأخوين كواشي

فرنسا: التحقق من ارتباط غلام بالأخوين كواشي

29 ابريل 2015
الصورة
غلام متّهم بالتخطيط لأعمال إرهابية
+ الخط -

يواصل المحققون الفرنسيون تحرياتهم عن علاقات الطالب الجزائري، سيد أحمد غلام، المتهم بالتخطيط لاعتداءات على كنائس في ضاحية "فيل جويف" الباريسية. وبحسب معلومات أوردتها صحيفة "لوكانار أوشيني"، فإنّ هذه التحريات تتمحور حول التأكد من احتمال وجود علاقة بين غلام والإخوان كواشي، اللذين نفّذا جريمة "شارلي إيبدو" في يناير/ كانون الثاني الماضي.

واتّجه المحققون نحو هذه الفرضية، بعد اكتشافهم أنّ سيد أحمد غلام، عاش بين عامي 2013 و2014 في الحي نفسه الذي كان يقطنه الإخوان كواشي في مدينة رانس. كذلك تبيّن أنّ غلام كانت تربطه علاقة ببعض أفراد الشبكة المعروفة بـ"بيت شومون"، والتي عملت خلال عامي 2004 و2005، على استقطاب شبان فرنسيين للجهاد في العراق، وبعضهم انخرط في صفوف تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في الشمال السوري.

إلى ذلك، يُخضع المحققون حالياً شخصين من معارف غلام للتحقيق، بعد أن عثروا على بصماتهما في سيارة محملة بكميات وافرة ومخيفة من الأسلحة. ويتعلق الأمر بأربعة رشاشات كلاشنيكوف، ومسدسات أوتوماتيكية، وبذلات واقية من الرصاص وشارات شرطة مزيفة.

اقرأ أيضاً: سيد أحمد غلام يوقظ الخلايا النائمة في فرنسا

وما يؤرق المحققين حالياً، هو مصدر هذه الأسلحة والشخص الذي ركن السيارة المحملة بها في ضاحية "أولني سو بوا"، لكي تكون في متناول غلام لاحقاً.

وبحسب مصادر مطّلعة على التحقيق فإن كمية الأسلحة الكبيرة تدل على أن غلام لم يكن يخطط وحده لاستهداف الكنائس، وأنّ ثمة أشخاصاً آخرين كانوا سيستعملون هذه الأسلحة، في إطار عملية منظمة يحركها شخص مجهول، كان على اتصال بغلام عبر الهاتف والانترنت، وهو من أوصاه باستهداف الكنائس.

وكان القضاء الفرنسي، قد وجّه الجمعة الماضي إلى سيد أحمد غلام، تهمة التخطيط لأعمال إرهابية، وقتل مواطنة فرنسية تدعى أوريلي شاتلان. ولم يبد غلام حتى الساعة، أدنى تعاون مع المحققين، واكتفى بنفي التهم الموجهة إليه، ملتزماً الصمت المطبق.

اقرأ أيضاً:إحالة الجزائري المشتبه بتخطيطه لاعتداءات إلى القضاء الفرنسي

دلالات

المساهمون