فرق المسرح العالمي أونلاين: ليجلس الجميع في الأمام

07 ابريل 2020
الصورة
(من عرض "احذر الشفقة")

يُتاح اليوم لعشاق المسرح العالمي، والفنانين المسرحيين والأدائيين، ومحترفي وهواة الرقص التعبيري، في كلّ مكان فرصة لم تكن سانحة من قبل، وهي حضور عروض في أهمّ مسارح العالم شرقاً وغرباً. المسألة ليست اعتباطية، إذ ثمة مواعيد وأوقات محدّدة للبث، وأوقات ينتهي فيها العرض من البرنامج الرقمي بعد أن يستمر عدّة أيام.

العروض تتوزّع بين البثّ المباشر إلى المسرحيات الجديدة المسجّلة، أو تلك الكلاسيكية من الأرشيف، وهنا جولة في أهمّ المسرحيات والعروض الأدائية والرقص التعبيري التي يمكن متابعتها من بيتك.

مسرح "شوبونه" Schaubühne البرليني، الذي يديره توماس أوسترمير، يقوم حالياً ببثّ النتاجات الكلاسيكية من أرشيفه، والكثير منها بترجمات باللغة الإنكليزية، ومن أبرز العروض "احذر الشفقة" المأخوذة عن رواية ستيفان تسفايغ، ومن إخراج سيمون ماك بورني.

مسرحية "سينهض الوحش" لفيليب ريدلي التي كان من المفترض أن تبدأ في الشهر الجاري، واليوم يقوم الفنان مع أعضاء من فريق بإلقاء مونولوغات جديدة مشغولة من نصّ العرض بواقع مونولوغ لكلّ أسبوع.

تعرض أيضاً مسرحية "شظايا" لبيتر بروك، عن نص لصامويل بيكيت الكاتب الذي قد تكون أعماله المليئة بالتأمّل في وحدة الإنسان ومخاوفه هي الأقرب إلينا في هذه اللحظة، وفيه يختار بروك خمسة نصوص لبيكيت، ويقيم عليها العمل الذي جرى تقديمه أول مرّة في باريس عام 2015.

هناك أيضاً عرض "سماشد" (محطم)، للرقص المعاصر، وفيه موكب من الفنانين يرتدون بذلات ذكية وابتسامات غامضة، هؤلاء هم فرقة Pina Bausch الألمانية التي تأسّست عام 1973، وهذا هو الجيل الثالث من الراقصين فيها، العرض يجسّد خيال الكبار من خلال ألعاب الأطفال، ولا يخلو العرض من الفكاهة.

أما عرض "رباعية الأشباح" فقد كان يقدم قبل الأزمة في "مسرح بوليفارد الجديد" في سوهو في لندن، وهو مقتبس من عوالم إدغار آلان بو، ويمكن مشاهدته على يوتيوب بالبحث عن عنوان المسرحية Ghost Quartet.

ويقدّم "موسم أوسكار وايلد" أربعاً من مسرحيات الكاتب الإيرلندي وهي "زوج مثالي"، و"امرأة بلا أهمية"، و"مروحة السيدة وندرمير"، و"أهمية أن تكون إرنست"، وهذه كلّها تُعرض ضمن بث Marquee TV الذي يسمح بالمشاهدة المجانية لمدة ثلاثين يوماً.

كما فتحت فرقة "شكسبير غلوب" للمشاهدين كنزاً من أرشيفها العريق؛ مئات النتاجات الكاملة لمشاهدتها بما في ذلك نتاجات دولية من مهرجان Globe to Globe لعام 2012 مثل "هاملت"، و"أنطونيو وكليوباتر"ا، ومسرحية "كوريولانوس" وغيرها.

ومع إلغاء "مهرجان أدنبرة العالمي" لهذا العام، يمكن مشاهدة بعض الأعمال من أرشيف المهرجان أيضاً على موقعه الرسمي، وخاصة عرض "بينفيلد" الضخم لفرقة "بريتش" المسرحية الذي قدم عام 2015.

وخلال الأشهر الأولى من أزمة كورونا، كانت فرقة المسرح الرائدة Imitating the Dog في منتصف جولتها المسرحية لتقديم عرض "ليلة الموتى الأحياء"، عندما أُغلقت المسارح. الآن تبث الفرقة هذا العرض الطموح، حيث يعيد فريق الممثلين إعادة إنتاج فيلم الرعب الكلاسيكي لجورج روميرو. كما فتحت أيضاً أرشيفها لتبثّ مختارات من الإبداعات التي قدّمتها خلال السنوات العشرين الماضية.

تعتبر فرقة "مسرح بيلاروسيا الحر" واحدة من أهم فرق المسرح الأساسية في أوروبا اليوم ومنذ تأسيسها سابقاً حين كانت مضطرة إلى العمل تحت الأرض، وبشكل سرّي بعد أن حظرت على أرضية سياسية. الفرقة تبثّ عروضها على موقعها من الآن وحتى نهاية حزيران/ يونيو المقبل. ثمّة عروض مقتبسة من أعمال سارة كين، وتتوفّر الترجمة باللغة الإنكليزية.

هذه بعض المختارات من عروض تُبث من مختلف فرق ومسارح العالم، والتي ليس من الصعب العثور عليها في العالم الافتراضي. وللأسف، وحتى لحظة كتابة هذه السطور، لم تعلن فرق مسرحية عربية مستقلّة عن مبادرات من هذا النوع.

غير أن وزارة الثقافة المصرية بثّت على قناتها الخاصة على يوتيوب مسرحيات من أرشيفها في المهرجانات، لكن المشاهدة نفسها كانت ثقيلة وكان هناك مشاكل في الصوت والصورة، وفي حال البثّ الرقمي، فإن المسائل التقنية أساسية وإلا لن يكون بمقدور المتفرج المتابعة.

دلالات

تعليق: