فرح ما بعده فرح

12 سبتمبر 2016
الصورة
فرصة لخروج الأطفال (أحمد الرباعي/ فرانس برس)
+ الخط -
حلّ عيد الأضحى بعد طول انتظار كالعادة. في بعض الدول العربيّة، يشارك الأطفال في نحر الأضاحي. على الأقلّ، يشاهدون هذه الطقوس عن قرب. هؤلاء الأطفال ربّما يكونون قد اعتنوا بها ولعبوا معها قبل التضحية بها. وقد يفضل أهل آخرون إبعاد الأطفال عن هذه المشاهد، خوفاً على مشاعرهم، وقد يكتفون بارتداء ثياب العيد والاستعداد منذ الصباح الباكر لزيارة الأهل والأقارب، واللعب مع أطفال آخرين.

عيد الأضحى هو أحد العيدين عند المسلمين (الأضحى وعيد الفطر). ويوافق يوم العاشر من ذي الحجة، بعد انتهاء وقفة يوم عرفة، وينتهي يوم 13 منه. وهو أيضاً ذكرى قصة إبراهيم عليه السلام، حين أراد التضحية بابنه إسماعيل تلبية لأمر الله. لذلك، يتقرّب المسلمون من الله في هذا اليوم من خلال تقديم الأضاحي، وتوزيع لحومها على الأقارب والفقراء، فكان اسمه عيد الأضحى.

وتختلف أسماء هذا العيد من بلد إلى آخر. يسمى في فلسطين والأردن و لبنان ومصر والمغرب وتونس والعراق وليبيا والجزائر "العيد الكبير"، وفي البحرين "عيد الحجاج"، وفي إيران "عيد القربان".

من جهتها، تحرص بعض الدول على معايدة مواطنيها، كل على طريقتها. ففي دولة الإمارات، أعلنت شركة "اتصالات" عن توفير خدمة الإنترنت اللاسلكي السريع "واي فاي الإمارات" مجاناً للمقيمين فيها طيلة أيام العيد اعتباراً من 8 الشهر الجاري وحتى 17 منه.

دلالات