فرار 4 مرضى من مستشفى الطب النفسي في بيت لحم

08 يناير 2020
الصورة
مستشفى بيت لحم للطب النفسي (فيسبوك)
+ الخط -
تمكّن أربعة مرضى يعانون أمراضاً نفسية، يوم الثلاثاء، من الفرار من مكان علاجهم في مستشفى بيت لحم للطب النفسي في مدينة بيت لحم، جنوب الضفة الغربية، وجرى ضبط اثنين منهم بعد ساعات من فرارهم.

وقال مدير مستشفى بيت لحم للطب النفسي، إبراهيم خميّس، لـ"العربي الجديد": "إن أولئك المرضى بعضهم كان على وشك إنهاء مرحلة علاجه ولا يشكلون أي خطر على الآخرين، وما حدث اليوم، وقت الغداء، أنهم تمكنوا من خلع زاوية من سور حديدي في ساحة مخصصة للفسحة ثم هربوا من المستشفى"، مشيرا إلى أنه لا بد من الانتباه إلى أنهم في مستشفى وليسوا في سجن.

وحين سؤال خميس عن وجود أمن للمستشفى، قال: "لا يوجد أمن خاص بالمستشفى، طالبنا بتزويدنا بطواقم أمنية لحماية المستشفى والطواقم الطبية نفسها أسوة ببقية المؤسسات المدنية، لكن وجود الأمن بين المرضى قد يثير المرضى أنفسهم، ولهذا فنحن بحاجته لحماية المستشفى كباقي المؤسسات المدنية، وليس لمنع الهروب".

ويقع مستشفى بيت لحم للطب النفسي في مدينة بيت لحم، جنوب الضفة الغربية، وهو مكون من ثماني بنايات وفيه أقسام مختلفة لعلاج المرضى، وهو على مساحة 60 دونما ومحاط بسور وفيه ساحات.

من جهتها، أفادت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان لها، بأنه جرى ضبط مريضين من أصل 4 بعد تمكنهم من الهروب من داخل مستشفى الأمراض النفسية ببيت لحم، إذ يتلقون العلاج.

وأوضحت وزارة الصحة أنه في حوالي الساعة الثانية عشرة من ظهر يوم الثلاثاء، تعاون أربعة مرضى على خلع حديد قاعة الفسحة وهربوا من الجهة الخلفية للمستشفى، مؤكدة أن المرضى الهاربين لا يشكلون أي خطر على المجتمع.

وأشارت وزارة الصحة إلى أن جهوداً بذلتها محافظة بيت لحم والأجهزة الأمنية لإحضار المرضى الفارين للمستشفى لاستكمال علاجهم، إذ جرى ضبط اثنين منهم، فيما أبلغ أهل المريض الثالث عن مكان وجود ابنهم لإعادته للمستشفى، فيما شكلت الوزارة لجنة لمعرفة ملابسات وحيثيات الموضوع، للعمل على عدم تكرار هذا الأمر.

المساهمون